أحدث كتب

تلوين علم الاجتماع: إميل دوركهايم – الشذوذ

تلوين علم الاجتماع: إميل دوركهايم – الشذوذ

تلوين علم الاجتماع: إميل دوركهايم – الشذوذ

قدم إميل دوركهايم مفهوم الشذوذ في كتابه " تقسيم العمل في المجتمع " الذي نشر عام 1893. وأضاف إليه أكثر في منشوره اللاحق عام 1897 " الانتحار ". بشكل عام، تشير الشذوذ إلى حالة مجتمعية من انعدام المعايير أو الافتقار إلى التماسك الاجتماعي. يحدث هذا الانعدام للمعايير عندما يكون هناك انهيار في الأعراف الاجتماعية العامة التي توجه السلوك الجماعي. وهذا يمكن أن يؤدي إلى شعور أكبر بالارتباك بين عدد أكبر من أفراد المجتمع مقارنة بفترات أخرى من التاريخ. وهذا مهم لأن الأفراد يفتقرون إلى فهم واضح لما هو متوقع منهم، مما يؤدي إلى الشعور بعدم الأمان وعدم اليقين والإحباط.


من المرجح أن تحدث الشذوذ خلال فترات التغير الاجتماعي السريع. وفي مثل هذه الفترات، تتعطل المعايير التقليدية، ولم تظهر بعد معايير وقيم جديدة كبدائل راسخة. وهذا ما يخلق حالة اللامعايير تلك. جادل دوركهايم بأن العديد من العواقب السلبية هي نتيجة لمثل هذه الظروف الشاذة. على سبيل المثال، قد يشهد المجتمع زيادات في معدلات الجريمة والانتحار وغيرها من أشكال السلوك المنحرف.


يمكن القول إن الولايات المتحدة تمر حالياً بتجربة الانعدام الجماعي. ويرجع ذلك إلى عدة عوامل هذا. وفي هذا القرن وحده كانت وتيرة التغيير الاجتماعي والاقتصادي والبيئي والسياسي مذهلة. وفي ظل الثقافة التي تركز على الفردية، تكون الولايات المتحدة دائمًا عرضة للتأثيرات المدمرة للتغيير الاجتماعي. والنتيجة المشتركة لوجودها في الولايات المتحدة اليوم يمكن العثور عليها في الاستقطاب والانقسام المتزايد الذي نشهده في الخطاب العام. علاوة على ذلك، فإن تزايد معدلات الانتحار والجرعات الزائدة يعد دليلاً متزايدًا على العزلة الاجتماعية واليأس الذي يشعر به العديد من الأمريكيين.


في كثير من النواحي، يشبه الانحراف الاجتماعي تشخيص المرض العقلي على المستوى الفردي. على سبيل المثال، تنطوي حالة الشذوذ والأمراض العقلية على اضطراب في الأداء الطبيعي للنظام. في حالة الشذوذ، فهو اضطراب في استقرار وتماسك المجتمع. بينما في المرض العقلي يكون الخلل في الأداء الطبيعي للعمليات العقلية والعاطفية للفرد. علاوة على ذلك، يؤدي كل من الشذوذ والأمراض العقلية إلى نتائج سلبية. غالبًا ما تؤدي الشذوذ إلى اضطرابات اجتماعية وانحراف وانهيار في النظام الاجتماعي. وبالمثل، يمكن أن يؤدي المرض العقلي إلى نتائج سلبية مثل ضعف الصحة البدنية، وضعف الأداء، وزيادة خطر الانتحار.
إميل دوركهايم

عندما يعاني الأفراد من حالة شاذة، يبدأون في الشعور بالانفصال عن المجتمع وطرقه الثقافية. وهذا يساهم في الشعور باللاهدف والاغتراب. الاستجابة الشائعة لمثل هذا الانفصال والارتباك هي أن يبحث الأفراد عن طرق بديلة للعثور على المعنى والهدف في حياتهم. يعتقد دوركهايم أن هذا يمكن أن يشمل مشاركة أكبر في السلوك المنحرف.


يمكن أن تزيد الشذوذ من الانحراف بعدة طرق:

عندما تنهار الأعراف الاجتماعية، قد لا يتمكن الأفراد من فهم ما هو متوقع منهم أو ما يعتبر سلوكًا مقبولًا. إن عدم اليقين هذا يجعل من السهل على الأفراد الانخراط في سلوك منحرف.

تحميل كتاب قواعد المنهج في علم الاجتماع_إميل دوركايم.pdf

عندما تضعف المؤسسات الاجتماعية والروابط المجتمعية بسبب الشذوذ، تقل السيطرة الاجتماعية على سلوك الأفراد. ومن ثم فإن الانخراط في السلوك المنحرف يرتبط بغياب الخوف من العواقب


عندما يشعر الأفراد بأنهم أقل ارتباطًا بالآخرين وأقل انخراطًا في المجتمع، يكون هناك غياب للتكامل الاجتماعي. هذا الشعور بالغربة يمكن أن يدفع الأفراد إلى البحث عن ثقافات فرعية منحرفة حيث يشعرون بالانتماء.


إن العلاقة السببية بين الشذوذ وزيادة الانحراف متجذرة في انهيار الأعراف الاجتماعية والقيم والمؤسسات التي توفر الشعور بالنظام والمعنى والغرض في المجتمع. يمكن أن يؤدي هذا الانهيار إلى شعور الأفراد بالانفصال عن المجتمع، مما يزيد من احتمالية الانخراط في سلوك منحرف كوسيلة للعثور على المعنى والغرض.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-