أحدث كتب

السيميولوجيا الاجتماعية_محسن بوعزيزي.pdf

السيميولوجيا_الاجتماعية_محسن_بوعزيزي.pdf
السيميولوجيا الاجتماعية_محسن بوعزيزي.pdf


خلاصة الكتاب

أولاً : المشروع : سيميولوجيا اجتماعية


يعتني هذا الكتاب بالتعبيرات اللسانية، وخاصة غير اللسانية، التي تسكن  مجالاتنا وأمكنتنا الاجتماعية. ويحاول أن يرى ما لا يُرى عادة من نصيات وأنسجة رمزية يصعب الإمساك بخيوطها دون مقاربة تسمح بالتنافذ السيميولوجيا والسوسيولوجيا، ضمن حقل منهجي ومعرفي واحد. وما كان له أن يدرك هذا المنال فيبني ما يسمّيه النص الاجتماعي» لو كان اكتفى بهذه المقاربة دون تلك. هذا هو رهان هذا الكتاب: البحث في منطقة التقاطع، نظرياً وتطبيقياً، بين حقلين معرفيين ظلا متباعدين على الأقل في سوسيولوجيتنا
العربية، نسمّيه «السيميولوجيا الاجتماعية. ولقد مكّن هذا التداخل من تحقيق مكسبين على الأقل :

الأول، فسح المجال أمام السوسيولوجي ليبني نصه الاجتماعي من غير المكتوب، كأن مثلاً، ينسج ، من المطارات أو من الفضاءات التجارية الكبرى نصاً اجتماعياً، كما فعل كليفورد جيرتز في لعبة الجحيم»، أو كما تعامل سيغموند
فرويد مع الأحلام، أو نيتشه مع «إرادة القوة».
أما الثاني، فيتتبع العلامة في حِلّها وترحالها، وما يطرأ عليها من تحوّل دلالي حينما تتجول في السياق الاجتماعي، فتعود محملة بمعان مختلفة فرضها المستعمل وجغرافيته وأوضاعه الاقتصادية.

يتعلق الأمر كذلك في هذه المحاولة النظرية والتطبيقية بتليين حقل الاجتماعي وتلطيفه بعدم الاكتفاء بالبنى الاجتماعية، أو بما هو جلي، ظاهر، تعلقاً بما هو خفي، كامن يسمح بمراودة الأنسجة التي توجد بعيداً في ثناي الظواهر الاجتماعية، موضوع عالم الاجتماع دون أن يرى رموزها وعلاماتها، وما يتألف بينها من أنظمة وبنى هي وليدة أوضاعها وظروفها وخصوصياتها.

لقد ظل أمر العلامة موكولاً إلى أهل الطب والأدب والفلسفة دون أن تتحول إلى هاجس سوسيولوجي، إلا في النادر، على رغم ما عرفته المعرفة الاجتماعية، خاصة في المدرسة الفرنسية من تعلّق بالأنساق الكامنة، الخفية.

وأزعم أن معرفة من هذا النوع لا تراود علامات ظواهرها، تكون كمن خفيت لديه معالم الطريق، أي آثارها المستدل بها عليها.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-