أحدث كتب

نظـريـات التنظيــم الدكتورة: رحالي حجيلة

كتاب نظـريـات التنظيــم الدكتورة: رحالي حجيلة

نظـريـات التنظيــم     الدكتورة: رحالي حجيلة

نظـريـات التنظيــم الدكتورة: رحالي حجيلة


الذكتورة رحالي حجيلة

أستاذة محاضرة بالمركز مرسلي عبد الله (تيبازة) من مواليد الجزائر العاصمة. متحصلة على شهادة دكتوراه في علم الاجتماع تنظيم وعمل.
ولديها عدة مقالات وألفت عدة كتب، وشاركت في العديد من الملتقيات الوطنية والدولية.

ملخص الكتاب:

هناك عدد متزايد من النظريات التنظيمية كل منها تسعى إلى تقديم تفسير لظاهرة التنظيم، ويؤدي هذا التعدد في نظريات التنظيم إلى وجود مجالات كبيرة للاختلاف والتعارض فيما بينها.
الأمر الذي يجعل من الصعب أن نتحدث عن نظرية التنظيم التي تعطي تفسيرا شاملا وعاما للظاهرة موضع البحث، كل من هذه النظريات تركز على جانب أوآخر من جوانب التنظيم، وهذا ما سيتضح من هذا الكتاب.

ملخص النظريات التنظيمية


 تشير النظريات التنظيمية إلى مجموعة من المنظورات والأطر التي تُستخدم لفهم سلوك المنظمات ، بما في ذلك هيكلها وثقافتها وعمليات صنع القرار. هناك العديد من النظريات التنظيمية المختلفة التي تم تطويرها على مر السنين ، ولكل منها مجموعة فريدة من الافتراضات والآثار المترتبة على كيفية إدارة المنظمات.

 تُعرف إحدى النظريات التنظيمية المبكرة والأكثر تأثيرًا باسم نظرية الإدارة الكلاسيكية. تم تطوير هذه النظرية في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين وتؤكد على أهمية الكفاءة والعقلانية في مكان العمل. تستند نظرية الإدارة الكلاسيكية إلى افتراض أن المؤسسات تشبه الآلات التي يمكن تحسينها لتحقيق أقصى قدر من الإنتاجية والكفاءة. ويشدد على الحاجة إلى أدوار ومسؤوليات واضحة وعمليات موحدة وتسلسل هرمي صارم للسلطة.

 تُعرف نظرية تنظيمية مهمة أخرى باسم نظرية العلاقات الإنسانية. ظهرت هذه النظرية في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي استجابةً للمخاوف بشأن الآثار السلبية لنظرية الإدارة الكلاسيكية على معنويات وإنتاجية العمال. تؤكد نظرية العلاقات الإنسانية على أهمية خلق بيئة عمل إيجابية تدعم رضا الموظفين وتحفيزهم. كما يؤكد على أهمية التواصل والتغذية الراجعة ومشاركة الموظف في عمليات صنع القرار.

 في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي ، ظهر عدد من النظريات التنظيمية الجديدة التي تحدت بعض افتراضات نظرية الإدارة الكلاسيكية ونظرية العلاقات الإنسانية. واحدة من هذه كانت نظرية النظم ، والتي تؤكد على الترابط بين أجزاء مختلفة من المنظمة والحاجة إلى نهج شامل للإدارة. كانت نظرية الطوارئ الأخرى ، والتي تؤكد على أهمية تكييف استراتيجيات الإدارة مع الاحتياجات والظروف المحددة لكل منظمة.

 في الآونة الأخيرة ، كان هناك اهتمام متزايد بالنظريات التنظيمية التي تركز على قضايا مثل الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية والقيادة الأخلاقية. تؤكد هذه النظريات على أهمية تحمل المنظمات المسؤولية عن تأثيرها على البيئة والمجتمع ، وعلى أهمية القادة الملتزمين بقيم مثل الشفافية والإنصاف والمساءلة.

 بشكل عام ، توفر النظريات التنظيمية إطارًا مفيدًا لفهم سلوك المنظمات ولتطوير استراتيجيات للإدارة الفعالة. بينما لا توجد نظرية "صحيحة" واحدة ، يمكن تطبيق نظريات مختلفة في سياقات مختلفة اعتمادًا على الاحتياجات والأهداف المحددة للمنظمة.

تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-