أحدث كتب

نظرية الصدمة استغلال الأزمات لإحداث التغيير

 نظرية الصدمة استغلال الأزمات لإحداث التغيير

نظرية الصدمة:

تعريف:

* نظرية اقتصادية واجتماعية تُستخدم لتبرير سياسات اقتصادية مُق restrictiveية في أعقاب الأزمات.
* تُعرف أيضًا باسم "معالجة الصدمة" أو "رأسمالية الكوارث".

أصل النظرية:

* نشأت النظرية في سبعينات القرن الماضي من قبل الاقتصادي الأمريكي ميلتون فريدمان.
* استندت النظرية إلى فكرة أن الناس في حالة من الصدمة بعد الأزمات، مما يجعلهم أكثر عرضة لتقبل سياسات اقتصادية مُق restrictiveية.

تطبيقات النظرية:

* تم تطبيق النظرية في بلدان مختلفة بعد الأزمات، مثل تشيلي وأمريكا الجنوبية وروسيا والعراق.
* أدت هذه السياسات إلى نتائج سلبية في كثير من الأحيان، مثل زيادة الفقر واللامساواة الاجتماعية.

انتقادات النظرية:

* تتعرض النظرية لانتقادات واسعة من قبل الاقتصاديين والعلماء الاجتماعيين.
* يرى منتقدو النظرية أنها تُستخدم لتبرير سياسات اقتصادية مُق restrictiveية تُضر بالفقراء والأقليات.

نظرية الصدمة استغلال الأزمات لإحداث التغيير
نظرية الصدمة استغلال الأزمات لإحداث التغيير

مقدمة:

تُعد نظرية الصدمة إطارًا نظريًا لفهم كيفية استغلال الأزمات الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية لإحداث تحولات اقتصادية واجتماعية واسعة النطاق. تُعرف هذه النظرية بشكل أساسي من خلال كتاب "الصدمة: اقتصاد الصدمة" للكاتبة الكندية ناعومي كلاين، الذي نُشر عام 2007.

جوهر نظرية الصدمة:

ترى ناعومي كلاين أن هناك توجيهًا متعمدًا لاستغلال الأزمات من قبل مجموعات معينة لفرض إصلاحات اقتصادية واجتماعية قد لا تحظى بدعم شعبي في الظروف العادية.

آليات عمل نظرية الصدمة:

إرباك وتشتيت انتباه الجمهور: تؤدي الأزمات إلى حالة من الارتباك والخوف لدى الناس، مما يجعلهم أكثر عرضة لتقبل التغييرات دون تفكير نقدي.


تقديم إصلاحات "طبيعية": يتم تقديم الإصلاحات على أنها الحل "الطبيعي" للأزمة، دون نقاش أو بدائل.


التذرع بالطوارئ: يتم استخدام ذريعة "الحالة الطارئة" لتبرير إجراءات قد تُقيد الحريات المدنية أو تُضعف المؤسسات الديمقراطية.


استغلال الضعف: يتم استغلال حالة الضعف واليأس التي يعاني منها الناس في أعقاب الأزمات لدفعهم لقبول تغييرات قد تضر بمصالحهم على المدى الطويل.


أمثلة تاريخية:

تشيلي بعد انقلاب 1973: تم استخدام العنف والقمع لإعادة هيكلة الاقتصاد التشيلي وفقًا لمبادئ السوق الحرة.


روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي: تم تطبيق "العلاج بالصدمة" الليبرالي، مما أدى إلى تفاقم الفقر وعدم المساواة.


العراق بعد حرب 2003: تم فرض إصلاحات اقتصادية وسياسية من قبل الولايات المتحدة، دون مراعاة للظروف الاجتماعية والثقافية للعراق.


نقد نظرية الصدمة:

تواجه نظرية الصدمة بعض الانتقادات، مثل:

تبسيط الأحداث المعقدة: قد تُبسط النظرية تحليل الأحداث المعقدة، وتُهمل العوامل الأخرى التي قد تلعب دورًا في إحداث التغيير.


التعميم المفرط: قد تُطبق النظرية على حالات مختلفة دون مراعاة الاختلافات في السياق.


الافتقار إلى الأدلة: قد لا تتوفر أدلة كافية لدعم بعض ادعاءات النظرية.


خاتمة:

تُقدم نظرية الصدمة إطارًا نظريًا مثيرًا للجدل لفهم كيفية استغلال الأزمات لإحداث التغيير.


مصادر:

كتاب "الصدمة: اقتصاد الصدمة" للكاتبة ناعومي كلاين

مقالات حول نظرية الصدمة على الإنترنت

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-