أحدث كتب

نظرية مجتمع المخاطر

نظرية مجتمع المخاطر

نظرية مجتمع المخاطر


"قلقنا لا يأتي من التفكير في المستقبل، بل من رغبتنا في السيطرة عليه"


هذا الاقتباس من الشاعر اللبناني خليل جبران في القرن العشرين يجسد الفكرة المركزية وبعض القضايا الأساسية التي أثيرت فيما يشار إليه فيما بعد باسم " نظرية مجتمع المخاطر " وكان لها تأثير كبير على علم الاجتماع الحديث.

الفكرة الأساسية لهذه النظرية، التي صاغها لأول مرة عالم الاجتماع أولريش بيك عام 1986، هي أن مجتمعات ما بعد الحداثة تتجه نحو فكرة المخاطرة، حيث عرفها بأنها "طريقة منهجية للتعامل مع المخاطر وانعدام الأمن الذي أحدثتها وأنشأتها الحداثة نفسها. (بيك، 1992) وأن تقنيات إدارة المخاطر تتخلل معظم مجالات الأنشطة الاجتماعية والسياسية اليوم.

ولذلك فإن فكرة السيطرة على المستقبل متأصلة في مفهوم المخاطرة. ونتيجة لهذه المحاولة غير المجدية بالضرورة للسيطرة على ما لا يمكن السيطرة عليه، يقال إن القلق بشأن المستقبل أصبح العاطفة المميزة لعصرنا.

وهذا يؤدي إلى واحدة من القضايا الأساسية لنظرية مجتمع المخاطر. إن الأهمية المعطاة للقلق تظهر أن جوهر النظرية هو علاقتنا بالعالم. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو ما إذا كانت نظرية مجتمع المخاطر تهتم في المقام الأول بنا أم بحالة العالم كمعطى شخصي. أي هل يصف تغيرا فعليا في طبيعة التهديدات أم مجرد تغيير في تصورنا لها؟

وبحسب بيك، فإن المجتمع المعولم بحد ذاته يخلق الأخطار التي تهدده: الأسلحة الذرية، المحطات النووية، التلوث البيئي، "السحب" فوق المدن، قطع الطرق السريعة، عدم المساواة الاجتماعية، الأزمات المالية. الخطر لا يعني الكارثة تلقائيا، بل التنبؤ المبكر بالكارثة المستقبلية، مما يسمح بمنعها.

وبطبيعة الحال، لا يمكن للردع أن يكون نهائيا. وذلك لأن المجتمع المعولم يعاني من أربعة عيوب نظامية، تتعاون في إعادة إنتاج المخاطر: تجاوز الحدود (Entgrenzung) ، وعدم القدرة على السيطرة ، وعدم اكتمال التعويض عن الأضرار الناجمة ، ونقص المعرفة والوعي بالأضرار. المخاطر .

هذه الطبيعة بالذات للمخاطر دفعت بيك إلى البحث عن مفاهيم أكثر دقة للتعامل معها. ثلاثة أمثلة نموذجية: الفردية، والعالمية، والتحول.

وحدد في مقابلة مع "فيما" مفهومي العالمية والعالمية على النحو التالي:

"الكوزموبوليتانية هي بناء نظري يعود إلى الفلسفة اليونانية القديمة وقد استخدمه في العصر الحديث جميع المستنيرين العظماء - من إيمانويل كانط إلى يورغن هابرماس. لكن المصطلح به عيب: وهو أنه فكرة رائعة ولكنها غير واقعية. إن التسييس العالمي، كعملية عملية، لا علاقة له بالكوزموبوليتانية. وبهذا المعنى، أريد أن أبين أننا في بداية القرن الحادي والعشرين نعيش في واقع لم تعد فيه مبادئ التعايش المطبقة سابقًا بين الدول والقارات قابلة للتطبيق. وبشكل مختصر، تعني الكوسموبوليتانية إدراج المستبعدين ــ وهو ما يتم غالبا بطريقة قسرية. مثال على ذلك هو ملايين الأشخاص من دول العالم الثالث، الذين يضطرون، من أجل البقاء على قيد الحياة، إلى بيع أعضائهم الجسدية، مثل الكلى أو العيون أو الكبد، للمرضى الأغنياء في الغرب. والنتيجة هي شكل حديث من التعايش: دمج عالمين متباينين ​​من خلال التكنولوجيا الطبية. إن القارات والأجناس والطبقات والأمم والأديان متحدة في أجساد الأفراد. كلى المسلمين تنقي الدم المسيحي، والعنصريون البيض يتنفسون برئتين سوداء. هذه هي الطريقة التي ينشأ بها ما يسمى بـ "العالمية البيوسياسية". مثل هذه الأمثلة الأقل بشاعة على حبس المستبعدين نراها بلا نهاية في الحياة اليومية، على سبيل المثال، على أرفف المتاجر المليئة بالمنتجات المستمدة من الاستغلال المتواصل لسكان العالم الثالث من قبل الشركات الغربية. وهذا ينعكس في المخاطر العالمية التي تأتي في حياتنا: تغير المناخ، والفقر، والأسلحة النووية، والأزمة المالية.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-