أحدث كتب

أطروحات النظرية الاجتماعية : مراجعة ورؤية نقدية تأليف : أنطوني غيدنز

أطروحات النظرية الاجتماعية : مراجعة ورؤية نقدية تأليف : أنطوني غاردنر
أطروحات النظرية الاجتماعية : مراجعة ورؤية نقدية
تأليف : أنطوني غاردنر 
ترجمة : شحاتة صيام 
الناشر : رامتان للنشر والتوزيع
الطبعة الأولى
سنة النشر : 2001

تصدير:

وفي إطار هذا التحول يفرض "جيدنز نفسه ، ويقدم عملاً جديراً بالقراءة ، إذ يحاول من خلاله طرح رؤى جديدة في علم الاجتماع ، يسعى من خلالها تجاوز ما اكتنف العلم من نواقص ، خاصة تركيزه وحسب على العلاقات السببية الظاهرة لا الباطنة ، التي حدفت رؤى الاجتماع الأرثوذوكسي بعيداً عنها تحت دعاوى الموضوعية. وبيد أن "جيدنز" يسعى إلى التركيز على الظاهر والباطن معاً ، فإنه في الوقت عينه
يحاول إحياء الذات من جديد في إطار الوجود القائم ، لكي ينفض عنها اغترابها وتهميشها التي كرسته سطوة أيديولوجيا التكنولوجيا.


وعلى ذلك فإن ما يقدمه "جيدنز" في الكتاب الراهن ، يعد في تصورنا محاولة لإعادة إنتاج النظرية الاجتماعية في الواقع المعاش، وتبصر لما ينبغي أن تكون عليه دراسة الحقائق الاجتماعية ، وهو ما حاول أن يقدمه في إطار ما أسماء بالنظرية التركيبية ، التي تصورها هنا بأنها نوع من
الإبداع ، أو قل حسب المفهومات الشائعة في خطاب وآليات مجتمع الاستعراض أو الفرحة ، بأنها إبداع في توليف "مونتاج" جديد للنظرية الاجتماعية، برع من خلاله في تقديم القديم في ثوب جديد ولكي يحقق "جيدنز" ذلك ، فقد استدعى من قلب التاريخ مفهوم الهيرومينوطيقا ،
لكي ينصب الذات الإنسانية سيداً على الوجود ، ويأول من خلالها واقع الحياة اليومية الذي غاب طويلاً عن النظرية الاجتماعية ، إبان حذوها حذو العلوم الطبيعية واستدانتها لمقولاتها وتكنيكاتها . وإذا كان حيدنز قد فعل ذلك ، فإنه في أن يقدم طرحاً جديداً لمقولات قديمة مثل : العمل
والتفاعل والأنساق والبناء والمؤسسات والذات ، يتخاصم فيها مع التفسيرات السببية التي اتخذها العلم السوسيولوجي كأداة تحليلية لدراسة الظواهر الاجتماعية.


وبذا يكون جيدنز بعيداً عن المعاني القاموسية التي يعج بها تراث علم الاجتماع ، فإنه ولأول مرة – يمنح
- يمنح الذات الإنسانية الفرصة لتأويل خطاب الحياة اليومية ، من خلال إبداع الذات في حوارها مع نفسها ومع الآخرين، الذي ينتج ويعيد إنتاج الاجتماع الإنساني ، أو قل
المعاشرة الاجتماعية ، التي تعكس الفعل ورد الفعل ، ومن ثم تشكل رؤية الإنسان والمجتمع في الوجود القائم إنه بهذا الفعل، فإن ما يقدمه جيدنز بعد ضرورة منهجية ونظرية لعلم الاجتماع ، فناهيك عن أنه ينفث نبض حياة جديدة في النظرية الاجتماعية ، فإنه يطرح فهماً جديداً لخطاب
الحياة اليومية من خلال تأويل الذات لنفسها وواقعها.

تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-