أحدث كتب

هل نصبح أغبى أو أذكى؟

هل نصبح أغبى أو أذكى؟

هل تعتقد أننا نصبح أذكى أو أغبى مع مرور الزمن؟ هذا السؤال قد يبدو بسيطا وسهلا، لكنه في الحقيقة معقد ومحير. فالذكاء والغباء ليسا صفتين ثابتتين ومحددتين، بل هما نتيجة لتفاعل بين عوامل عديدة، مثل الوراثة والبيئة والتعليم والتكنولوجيا والثقافة والمجتمع والفرد. لذلك، لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بنعم أو لا، بل يجب النظر في الجوانب المختلفة والمتناقضة لهذا الموضوع.

هل نصبح أغبى أو أذكى؟
هل نصبح أغبى أو أذكى؟

 في هذه المقالة، سأعرض لك بعض الحجج والأدلة التي تدعم كل جانب، وسأختم برأيي الشخصي وتوصيتي لك.

الجانب الإيجابي: نصبح أذكى

من جهة، يمكن القول إننا نصبح أذكى بفضل التقدم العلمي والتكنولوجي الذي يوفر لنا مصادر ووسائل متنوعة ومتطورة للحصول على المعلومات والمعرفة والمهارات. فنحن نستطيع الآن الوصول إلى مكتبات عالمية ومواقع إلكترونية وتطبيقات ذكية وأجهزة ذكية تساعدنا على تعلم وفهم وحل المشكلات والابتكار والإبداع. على سبيل المثال، يمكننا استخدام محرك البحث بينغ للبحث عن أي موضوع نريد، ويمكننا مشاهدة فيديوهات تعليمية على يوتيوب أو كورسيرا أو إدكس، ويمكننا تحميل كتب ومقالات وأبحاث على كيندل أو غوغل بوكس أو أكاديميا. كما أننا نستفيد من التواصل والتعاون مع الآخرين من مختلف الثقافات والخلفيات والآراء، مما يزيد من تنوع وغنى وسعة مداركنا وآفاقنا. على سبيل المثال، يمكننا استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك أو تويتر أو إنستغرام لمشاركة آرائنا وتجاربنا ومشاعرنا مع الآخرين، ويمكننا استخدام تطبيقات الترجمة مثل غوغل ترانسليت أو مايكروسوفت ترانسليتور للتحدث مع أشخاص من لغات ودول مختلفة. بالإضافة إلى ذلك، نحن نعيش في عصر الديمقراطية وحقوق الإنسان والتسامح والتعددية، مما يمنحنا الحرية والمساواة والعدالة والكرامة، وهذه هي القيم التي تحفزنا على التفكير النقدي والمسؤول والمواطن.

الجانب السلبي: نصبح أغبى

من جهة أخرى، يمكن القول إننا نصبح أغبى بسبب التأثير السلبي للتكنولوجيا على عقولنا وسلوكياتنا وعلاقاتنا. فنحن نعتمد بشكل مفرط على الأجهزة والبرامج والخدمات التي تقوم بالأعمال والمهام بدلا منا، مما يقلل من قدرتنا على التركيز والحفظ والتحليل والاستنتاج والحساب والحكم. على سبيل المثال، يمكننا استخدام آلة حاسبة لحل المسائل الرياضية، ويمكننا استخدام غوغل مابس للوصول إلى أي مكان، ويمكننا استخدام سيري أو أليكسا أو كورتانا للإجابة على أي سؤال. كما أننا نتعرض لزخم وفيضان من المعلومات والبيانات والأخبار والإعلانات والترفيه، مما يشتت انتباهنا ويضعف تمييزنا ويخدع إدراكنا ويغير معاييرنا وقيمنا. على سبيل المثال، يمكننا مشاهدة الأفلام والمسلسلات والألعاب والميمز على نتفليكس أو هولو أو تيك توك، ويمكننا قراءة الشائعات والأكاذيب والمؤامرات على ويكيبيديا أو ريديت أو كوورا. بالإضافة إلى ذلك، نحن نعيش في عصر الصراعات والحروب والإرهاب والفساد والتلوث والتغير المناخي، مما يهدد أمننا وسلامتنا وصحتنا وبيئتنا، وهذه هي المشكلات التي تحتاج إلى حلول عاجلة وجذرية ومشتركة.

الخاتمة: رأيي وتوصيتي

إذن، هل نصبح أغبى أو أذكى؟ الإجابة تعتمد على كيف نستخدم التكنولوجيا وكيف نتعامل مع التحديات والفرص التي تواجهنا. فالتكنولوجيا هي أداة وليست غاية، ويمكن أن تكون لها فوائد وأضرار، وعلينا أن نكون حذرين وواعين وناقدين ومبدعين في التعامل معها. والذكاء هو قدرة وليست هبة، ويمكن أن تزداد أو تنقص، وعلينا أن نكون متعلمين ومتطورين ومتعاونين ومسؤولين في تنميتها. والغباء هو خيار وليست قدرة، ويمكن أن نتجنبه أو نقع فيه، وعلينا أن نكون حكماء ومتزنين ومتفهمين ومتحملين في مواجهته. وفي النهاية، الذكاء والغباء هما مفهومان نسبيان ومتغيران، ولا يمكن قياسهما بمعيار واحد أو ثابت، بل يجب النظر فيهما من منظور شامل ومتعدد الأبعاد.

قد يهمك أيضا قراءة :

المقارنة بين المشكلة والاشكالية.
المقارنة بين السؤال العلمي والسؤال الفلسفي.
هل لكل سؤال جواب؟
هل الحقيقة تكمن في العمل النافع أم في تحقيق ماهية الذات؟
هل الذاكرة ذات طبيعة مادية أم نفسية؟
هل أصل المعرفة العقل أم التجربة؟

رأيي الشخصي هو أننا نصبح أذكى وأغبى في نفس الوقت، ولكن بدرجات ومجالات مختلفة. فنحن نتحسن في بعض الجوانب مثل العلم والتكنولوجيا والتواصل والتعليم، ونتراجع في بعض الجوانب مثل الفن والأخلاق والسياسة والبيئة. لذلك، علينا أن نسعى إلى تحقيق التوازن والتناغم بين هذه الجوانب، وأن نستخدم الذكاء لخدمة الخير والحق والجمال، وأن نتجنب الغباء الذي يؤدي إلى الشر والباطل والقبح.

توصيتي لك هي أن تكون دائما متعطشا للمعرفة والتعلم والتطوير، وأن تكون دائما منفتحا على الآخرين والتعاون والتفاهم، وأن تكون دائما ناقدا للمعلومات والأفكار والممارسات، وأن تكون دائما مبدعا في حل المشكلات والتغلب على التحديات. وأن تكون دائما مسؤولا عن نفسك ومجتمعك وكوكبك.

 إذا كنت تريد المزيد من المساعدة أو النصيحة، فلا تتردد في سؤالي في التعليقات. أنا هنا لمساعدتك. 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-