أحدث كتب

علم الإنسان( الأنثروبولوجيا).pdf

علم الإنسان(الأنثروبولوجيا
علم الإنسان(الأنثروبولوجيا).pdf

الفصل الأول

عام الإنسان الأنثروبولوجيا ماهيته وفروعه

...

الأنثروبولوجيا ، أو علم الانسان (۱) :

لقد أنت هذه الكلمة الأوربية من أصلين يونانيين ( الترويس Anthropos أي الإنسان ولوجس Logon أي الكلفة أو العلم ) ، فالانثروبولوجيا هي علم الإنسان أو هي علم دراسة الانسان . ولكن تعريف الأنثروبولوجيا بهذا الشكل يجعلها للتمس بالعلوم الإنسانية Humanities أو Human sciences التي يدرس كل منها ناحية أو أكثر من نواحي الانسان والحياة الانسانية :
فالتاريخ والجغرافية البشرية، وعلم الاجتماع وعلم النفس وعلم السياسة وغيرها من العلوم الانسانية تدرس الانسان ولكنها في الوقت نفسه لها مجالها الذي يختلف عن مجال الأنثروبولوجيا . وامل هذا هو السبب في أن بعض المفكرين العرب قد رأى ترجمة هذه الكلمة و يعلم الانسان الأول .
لما عرف عن الأنثروبولوجيا من أنها تدرس المجتمعات البدائية ، ولكن الأنثروبولوجيا لا تقتصر على دراسة المجتمعات البدائية وحدها بل تتعدى ذلك الى دراسة المجتمعات المتحضرة، إذ يقول في هذا الشأن ميل Hoebel و ان الأنثروبولوجيا قد ركزت انتباهها تقليدياً على دراسة إنسان ما قبل التاريخ والانسان البدائي . ولكن من حيث كونها علماً لدراسة الانسان ، ينبغي لها مع ذلك أن تدخل في مجالها بحق دراسة الانسان على أي مستوى ثقافي بدائي
ومتحضر ، وينبغي لها بحق أن تدخل في أمجالها دراسة الانسان في أي زمن ، سواء كان هذا فيما قبل التاريخ أو في العصور التاريخية أو المعاصرة . 


فالأنثروبولوجيا إذن لا تقتصر في دراستها - كما سنرى ذلك جلياً - على المجتمعات البدائية ومجتمعات ما قبل التاريخ وإن كانت تلك المجتمعات تكون البؤرة الأساسية لهذه الدراسة .


إقرأ أيضا كتاب الأنثروبولوجيا دراسة المفهوم والتاريخ PDF 


ولنفس هذا السبب لا يصح ترجمة كلمة انثروبولوجيا بعلم المجتمعات المتأخرة، فضلا عما يحمله لفظ و متأخرة من حكم معياري يبعدنا عن مجال العلم وروحه ، يصح أن ننعت الأقوام البدائيين بالمتأخرين ، إذ يعني هذا أنا نحكم على هؤلاء الأقوام بالتأخر وعلى المجتمعات المتطورة بالتقدم ؛ ومن هنا تأتي عدة أسئلة وهي : في أية نواح بعد هؤلاء الأقوام متأخرين عن المجتمعات المتطورة ؟ أفي اخلاقهم مثلا ؟ أم في صفاتهم النفسية والبيولوجية ؟ أم في نظمهم الاجتماعية ؟ ثم ما هو المحك أو المعيار الذي نستخدمه في قياس التقدم أو التأخر ؟ ... إلى غير ذلك من الأسئلة . إن علم الانثروبولوجيا من حيث هو علم، لا يحكم بالتقدم أو التأخر ، بل يدرس الظواهر دراسة موضوعية تحليلية ويستخرج منها القواعد التي تخضع لها بدون أية أحكام تقديرية ، شأنه في هذا كشأن أي علم من العلوم .
ولقد لجأ بعض العلماء العرب إلى الاحتفاظ بالاسم الأجنبي منعاً ليس : مع هذا تفضل ترجمته باسم علم الانسان مع ما في هذا التعبير من لبي ، لأن هذا اللبس سيزول مع الاستخدام والانتشار والتعود ، إذ سيفهم طلاب الاجتماع والدراسات الانسانية أن علم الانسان جزء من الدراسات الانسانية ، وأنه ليس جماع هذه الدراسات.

ولقد أصبح علم الانسان ولا سيما في الحمسين سنة الأخيرة علماً مركباً شديد التركيب ، وهو من أكثر العلوم تعقداً ، إذ لم يعد علماً بسيطاً .
فهو في الحقيقة يحتوي على عامين كبيرين، هما علم الانثروبولوجيا الفزيائية ، الانسان الفزيائي وعلم الانسان الثقافي. وكل من هذين العلمين يحتوي على عدة علوم - كما سنرى - وذلك إلى جانب علم ثالث هو علم الانسان التطبيقي. ثم هو بعد ذلك يتصل أوثق اتصال بكثير من العلوم الانسانية وغير الانسانية ، كعلوم الاجتماع والنفس والحياة والتاريخ والآثر والتشريح ... ثم كثير من العلوم الفزيائية كالجيولوجيا وعلم الفلك. 

تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-