أحدث كتب

تحميل كتاب الاتصال ونظرياته المعاصرة .PDF

الاتصال ونظرياته المعاصرة - د. حسن عماد مكاوي و د. ليلى حسين السيد الدار المصرية اللبنانية - القاهرة الطبعة الأولى 1419هـ - 1998م
الاتصال ونظرياته المعاصرة - د. حسن عماد مكاوي و د. ليلى حسين السيد الدار المصرية اللبنانية - القاهرة الطبعة الأولى 1419هـ - 1998م.

ملخص الكتاب:

مقدمـة:

بعد الاتصال أحـد السمات الإنسانية البارزة، سواء أكان ذلك في شكل كلمات أم صور أم موسيقى، مفيـد ام ضار ، مقصود أم عشوائی ، فعلی ام متر، إعلامي أم إقناعي، واضح ام غامض، ذاتي أم مع آخرين .

وتتخدم كلمـة «الاتصال، في سياقات مختلفة، وتتضمن مدلولات عديدة، فهي بمعناها المفرد Communication تعنى تبادل الأفكار والرسائل والمعلومات، وتشير في صيغة الجمع Communications إلى الوسائل التي تحمل مضمون الاتصال .

ومن الصعب أن نتخيل وجود المجتمع الديموقراطي الحديث بدون وسائل الاتصال، كذلك فإن وسائل الاتصـال لا يمكن أن تدار بكامل طاقتهـا في مجتمع متخلف، ولذلك بصـعـب أن نقرر أيهما السبب وأيهما الأثر . . وبمعنى آخر .. هل المجتمع الحديث هو الذي يفرز وسـائل الاتصال المتطورة أم العكس؟ وعلى الرغم من الجدل الدائر حول هذه العلاقة منذ سنوات بعيدة ، إلا أن المهم هو أن نفهم كيف يخدم كل منهما الآخـر؟ وما هي الوظائف التي يقدمها كل منهما أيضا للآخر ؟
خـلال السنـوات الأولى من القرن العشرين، كانت وسائل الاتصـال الجماهيرية في مرحلة طفولتها، وكانت الجماهير متخوفة من تلك الأشكال الجديدة للاتصال .. مثل : الصحف والمجلات والسينما ، التي بدأت تتشر وحول جيرانهم وأطفالهم .

ومع بدايات القرن العشرين، بدأت النظم الاجتماعية في بعض المجتمعات الصناعية تتحول من النمط التقليدي المقر الذي يرتبط فيه الأفراد بروابط مستقرة وثابتة، إلى مجتمع بتميز بقدر أكبر من التعقيد والعزلة الاجتماعية .

وكان من الواضح لمعظم دارسي النظم الاجتماعية أن المجتمعات الغربية المتقدمة تشهد زيادة واضحة في درجة التمايز والفردية، وانخفاضـا في درجة سيطرة المجتمع على أفراده من خلال الرسائل غير الرسمية، واتجـاه متـزايد نحر
العلاقات الجزئية والاجتماعية التعاقدية، وكانت هذه التحولات الاجتماعية هي بداية ظهور المجتمع الجماهيري Mass Society ، وهو المجتمع الذي يزداد فيه اعتماد الأفراد على وسائل الاتصال الجماهيرية بدلا من الاعتماد على
الروابط الاجتماعية التقليدية.

ويلاحظ المتابع للدراسات الإعلامية خلال القرن العشرين أنه لا يوجد اتفاق أساسي حول وظائف وسائل الإعلام في المجتمع، بل كثيرا ما يحدث الخلط بين الوظائف والتأثيرات. فبينما تهشم الوظائف بالدور العام الذي تؤديه وسائل الاتصال، نجد أن التأثيرات عبارة عن نتائج وتحديد لهذه الأدوار العامة .

وعلى الرغم من عدم توصل علماء الاتصال لفهم كامل ودقيق لتأثيـر وسائل الاتصال على العوامل النفسية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية لحياة الأفراد العاديين، إلا أن هؤلاء العلماء حشـدرا قاعدة من نتائج البحوث التجربة والمسحية التي تساعد في فهم هذه الظاهرة. ولعل إحدى
المهام الأساسية لباحثي الاتصال هي تجميع تلك النتائج العلمية حول آثار وسائل الاتصال على المتعاملين معها من قراء ومستمعين ومشاهدين، ومحاولة صياغة نظريات تـــاهم في فهم هذه الظاهرة والتنبـز بما يمكن أن تؤدي إليـه من
إيجابيات وسليات.

ولما كانت وسائل الاتصال تكـون إحدى العمليات المركزية التي يحصل الأفراد من خلالها على فهم ذاتي للواقع الاجتماعي، فإن هذه العملية نظل موضوعا للبحث غير محدد بوقت معين. ومع تزايد استخدام هذه الوسائل في حياة الأفراد، يصبح الدور الذي تلعبه في بناء الواقع الاجتماعي أكثر أهمية .

وبناء على ما سبق، يهدف هذا الكتاب إلى عرض نماذج الاتصال ونظرياته التي أفرزتها البحوث خلال القرن العشرين، وربطها بالأصول النفـيـة والاجتماعية التي أنتجتها العلوم الاجتماعية الـابقـة على علم الاتصال مثل: علم الاجتماع، وعلم النفس الاجتماعي، والعلوم السلوكية، وعلم اللغة، والأنثروبولوجي، وذلك من خلال طرح سبعة نماذج أساسية للاتصال، فضلا عن أربعين نظرية تسعى إلى شرح وتقيم ظاهرة الاتصال في المجتمعات الحديثة .

تحميل كتاب الاتصال ونظرياته المعاصرة .PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-