أحدث كتب

اللغة والجندر ماري تابلوت.pdf

 اللغة والجندر ماري تابلوت.pdf

المقدمة: اللغة والجندر

التقسيم الجندري هو تقسيم مهم في المجتمعات جميعاً. وله أهمية كبيرة للبشر. فكون الفرد مولوداً ذكراً أو أنلى له عواقب بعيدة المدى عليه إنه يؤثر على طريقة تعامل العالم معنا وأسلوب تصرّفنا فيه. وهذا يشمل اللغة التي نستخدمها واللغة المستخدمة عنا. أريد أن يجعلكم هذا الكتاب أكثر وعياً بالتقسيم الاجتماعي للجندر، وما ترتب على ذلك من تقسيمات، فضلاً عن الوعي بدور اللغة في صنع هذه التقسيمات والحفاظ عليها.


اللغة والجندر ماري تابلوت.pdf

اللغة والجندر ماري تابلوت.pdf


حول هذا الكتاب:

سياسياً، تعد أجندة هذا الكتاب أجندة نسوية والنسوية هي شكل من أشكال السياسة مكرس لإحداث تغييرات اجتماعية وكبح إعادة إنتاج صور وأشكال عدم المساواة النسقية بين الرجال والنساء ففضلاً عن اهتمام النسوية بدور الممارسات الاجتماعية والمؤسسات في ترسيخ دعائم التمييز بين الجنسين، تنشغل النسوية بعلاقة اللغة بالتقسيم الجندري بالنظر إلى ما تلعبه اللغة من دور معقد في تعزيز أشكال التقسيم الجندري في المجتمع وخلقها والحفاظ عليها والتفكير فيها. هذا الدور الذي تلعبه اللغة هو موضوع الكتاب الحالي دراستنا له ستجعلنا نخوض في مجموعة واسعة من القضايا، بداية من التوقعات القائمة حول كيف يجب على النساء والرجال التحدّث حتى القيود المفروضة على وصول المرأة إلى صور الحديث العامة، وتقسيم "العمل" الحواري بين طرفي الحديث وتمثلات الذكورة والأنوثة في وسائل الإعلام، وغير ذلك من قضايا.

يبحث الجزء الأول والمعنون بـ"التمهيدات بث الصور النمطية والنماذج المبكرة في بعض الأعمال المبكرة التي دارت حول الفروق بين الجنسين في استخدام اللغة كما يبحث القوالب النمطية عن النساء وتوفّر فصوله الثلاثة مقدّمة تعريفية بالأعمال المبكرة في هذا المجال وتمييزه المحوري، بل والإشكالي، بين الجنس والجندر.

يقدم الجزء الثاني المعنون بـ"التفاعل بين النساء والرجال" مجموعة من الدراسات حول التراث الإمبيريقي الأنجلو أمريكي الذي يدور في إطار ما يُسعى غالباً بإطار الاختلاف والهيمنة.

ويغطي هذا الجزء البحث في جوانب محدّدة من التفاعل المنطوق، بما في ذلك الادعاءات التي تم طرحها حول الفروق بين الجنسين بشكل مفصل فيقدّم فصلين من الفصول بحثاً في لغة الرجال والنساء مجمعة ضمن مجموعة متنوّعة من مواقف وأنواع الكلام. وتتناول هذه الفصول بعض القضايا والمشكلات الثانوية الناشئة عن الدراسات المختلفة المقدمة حتى الآن، منها على سبيل المثال الصعوبات الناجمة عن تفسير الفروق بين الجنسين في ضوء ثنائيات من قبيل العام مقابل الخاص أو الدراية مقابل العاطفية. وينتهي الجزء الثاني بالنظر في مزيد من المشاكل الرئيسة ويبحث الفصل الختامي فيه بعض أسس البحث النظرية وما تطرحه من مشكلات على الباحثين في علاقة اللغة بالجندر ويركز هذا الجزء بشكل أساسي على الانشغال بـ"الاختلاف" ويتضمن مناقشة تلقي اللغويات النسويات لعمل ديبورا تانين الشهير حول "أنماط التفاعل" بين الذكور والإناث (1986، 1991، 1995).

ينتقل الجزء الثالث المعنون بـ"الخطاب والجندر: البناء والأداء"، إلى المنظورات النقدية حول الجندر واللغة والجنس يقدّم هذا الجزء الختامي مقاربة متناقضة في دراسة اللغة والجندر، مقاربة ترتكز على خلفية نظرية مختلفة وتطرح أنواعاً متباينة من الأسئلة. ويحاول (أو يشرع في (المحاولة شرح كيفية تفاعل" اللغات والأفراد والسياقات الاجتماعية وكيف يحافظ هذا التفاعل على العلاقات غير المتكافئة بين الجنسين. إنه يقوم على وجه الخصوص بالتحليل النقدي للخطاب، وهو أسلوب في دراسة اللغة في السياق الاجتماعي يرتكز على النظريات الأوروبية حول الخطاب والذاتية.

 وبالنظر إلى الدراسات المعنية بتشكل مجموعة متنوعة من الهوبات الأنثوية والذكورية تعكس الفصول الموجودة في هذا الجزء الأخير من الكتاب درجة عالية من الاهتمام بوسائل الإعلام والثقافة الشعبية الموجودة في أبحاث اللغة.

والجندر في إطار التحليل النقدي للخطاب والاهتمام بالخطاب والتغير الاجتماعي الذي يعد محورياً في تحليل الخطاب النقدي بشكل عام.

تحميل كتاب اللغة والجندر ماري تابلوت.pdf

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-