📁 آخر الأخبار

تحميل كتاب نظرية ما بعد الكولونيالية_ليلا غاندي.pdf

تحميل كتاب نظرية ما بعد الكولونيالية_ليلا غاندي.pdf

تحميل كتاب نظرية ما بعد الكولونيالية_ليلا غاندي.pdf
تحميل كتاب نظرية ما بعد الكولونيالية_ليلا غاندي.pdf

المقدمة:

نظرية ما بعد الكولونيالية هي مجال دراسي متعدد التخصصات والمناهج، يهتم بدراسة العلاقات بين الثقافات والهويات في سياق التاريخ والسياسة والاقتصاد والفن والأدب. هذا الكتاب، الذي كتبته ليلا غاندي، هو مقدمة شاملة وموضوعية لهذا المجال، وهو يناقش تاريخه ومفاهيمه ومناهجه وتطبيقاته. الكتاب موجه للقراء المهتمين بالنظرية ما بعد الكولونيالية، سواء كانوا طلابا أو باحثين أو مثقفين.

ملخص الكتاب:

الكتاب يتألف من أربعة فصول رئيسية، بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة. في المقدمة، تعرف الكاتبة النظرية ما بعد الكولونيالية وتبرز أهميتها في دراسة الثقافات والهويات المتنوعة والمتعارضة، التي تنشأ من تجارب التبعية والاستعمار والتحرير والهجرة والعولمة. كما توضح الكاتبة الأهداف والمنهجية والمنظور النقدي للكتاب.


في الفصل الأول، تتناول الكاتبة تاريخ النظرية ما بعد الكولونيالية وعلاقتها بالحداثة والاستشراق والتنوير. تبين الكاتبة كيف أن النظرية ما بعد الكولونيالية تنشأ من الانتقاد للمشروع الحديث والغربي، الذي يقوم على فرض العقلانية والتقدم والحضارة على الآخرين. كما تناقش الكاتبة الاستشراق كممارسة فكرية وثقافية وسياسية، تهدف إلى تمثيل وتهميش وهيمنة الشرق على يد الغرب. وتنتقد الكاتبة النظرة التنويرية، التي تقوم على تمجيد العقل والعلم والحرية، وتغفل عن العنف والظلم والاستغلال الذي يرافقها.


في الفصل الثاني، تستعرض الكاتبة مفاهيم ومصطلحات أساسية في النظرية ما بعد الكولونيالية، مثل الهجرة والهجينة والمقاومة والتحرير. تشرح الكاتبة كيف أن الهجرة تؤدي إلى تشكيل هويات متعددة ومتغيرة ومتناقضة، تتفاعل مع الثقافات المحلية والعالمية. كما تناقش الكاتبة الهجينة كمفهوم يعبر عن التبادل والتأثير والتحول الثقافي، الذي يحدث بين الثقافات المختلفة. وتتحدث الكاتبة عن المقاومة والتحرير كممارسات سياسية وثقافية وأدبية، تهدف إلى مواجهة وتحدي وتغيير الهيمنة الاستعمارية وما بعد الاستعمارية.


في الفصل الثالث، تطبق الكاتبة النظرية ما بعد الكولونيالية على بعض الأعمال الأدبية والفنية والسينمائية، التي تعكس التجارب والمشاكل والتحديات التي تواجه الشعوب والثقافات الما بعد الكولونيالية. تستخدم الكاتبة أمثلة مأخوذة من الأدب الإنجليزي والهندي والأفريقي والكاريبي والأسترالي والكندي، وتناقش كيف أن هذه الأعمال تتناول قضايا مثل الهوية والانتماء والتمثيل واللغة والجنس والعرق والدين والسلطة والعدالة. كما تستعرض الكاتبة بعض الأفلام والمعارض والمتاحف، التي تعرض الثقافات والتاريخ والذاكرة الما بعد الكولونيالية.


في الفصل الرابع، تنتقد الكاتبة بعض الانتقادات والتحديات التي تواجه النظرية ما بعد الكولونيالية، من قبل النقاد والمنتقدين والمنظمات والحركات. تبين الكاتبة كيف أن النظرية ما بعد الكولونيالية تتعرض للاتهام بالتجريد والتعقيد والتناقض والتبعية والتخلف والتخريب. كما تناقش الكاتبة الصراعات والتوترات والصدامات التي تحدث بين الثقافات والهويات الما بعد الكولونيالية، وتسلط الضوء على القضايا الحساسة والمثيرة للجدل، مثل الإرهاب والأصولية والعنصرية والتمييز والاستغلال والفقر والتهميش.

الخاتمة:

تلخص الكاتبة النقاط الرئيسية والمغزى العام للكتاب، وتقيم مساهمته وأهميته في النظرية والممارسة ما بعد الكولونيالية. تقدم الكاتبة رؤية متوازنة ونقدية للنظرية ما بعد الكولونيالية، وتحاول الجمع بين النظر والتطبيق والتأثير. كما تدعو الكاتبة إلى الحوار والتعاون بين الثقافات والهويات المختلفة، وتؤكد على القيم الانسانية.

تحميل كتاب نظرية ما بعد الكولونيالية_ليلا غاندي.pdf

تعليقات