أحدث كتب

كيف تغير القراءة حياتنا للأفضل؟

كيف تغير القراءة حياتنا للأفضل؟

كيف تغير القراءة حياتنا للأفضل؟
كيف تغير القراءة حياتنا للأفضل؟

لماذا نقرأ؟

القراءة هي عملية تفاعلية بين القارئ والنص، تتطلب من القارئ استخدام مهاراته اللغوية والمعرفية والحرجية لفهم وتقييم واستمتاع بالنص. القراءة لها فوائد عديدة على مستويات مختلفة، منها:

  • الفائدة العقلية: تساعد القراءة على تنمية الذكاء والمنطق والإبداع والخيال. تزيد القراءة من مخزون القارئ من المعلومات والمفردات والمصطلحات، وتعرفه على ثقافات وعلوم وفنون مختلفة. تحسن القراءة من مهارات التفكير النقدي والتحليلي والاستدلالي، وتمكن القارئ من بناء حجج ووجهات نظر مدعومة بالأدلة والمصادر.
  • الفائدة النفسية: تساعد القراءة على تخفيف التوتر والقلق والملل. توفر القراءة للقارئ فرصة للهروب من الواقع المرهق والانغماس في عوالم جديدة ومثيرة. تنمي القراءة الثقة بالنفس والاحترام الذاتي والتفاؤل. تحفز القراءة على الانفتاح والتسامح والتعاطف مع الآخرين، وتقوي العلاقات الاجتماعية والانتماء الجماعي.
  • الفائدة الأخلاقية: تساعد القراءة على ترسيخ القيم والمبادئ والأخلاق في نفوس القراء. تعرض القراءة للقارئ أمثلة ونماذج وقصص عن شخصيات وأحداث تحمل رسائل ودروس وعبر. تنشئ القراءة في القارئ حساً عالياً من المسؤولية والواجب والحق والعدل. تربي القراءة على الصدق والأمانة والاخلاص والتضحية والعطاء.

كيف نقرأ؟

ليس كل قراءة مفيدة وممتعة، فهناك بعض العوامل والشروط التي تجعل القراءة أكثر فعالية وجودة، منها:

  • الهدف من القراءة: يجب على القارئ أن يحدد هدفه من القراءة، هل هو للتعلم أم للتسلية أم للتوعية أم لغير ذلك. هذا يساعد القارئ على اختيار النص المناسب لهدفه، وعلى تحديد مستوى الانتباه والتركيز والتفاعل مع النص.
  • الاستراتيجيات القرائية: يجب على القارئ أن يتبع استراتيجيات قرائية متنوعة ومتكاملة، تشمل القراءة السطحية والعميقة والنقدية. القراءة السطحية تتضمن الاطلاع على العنوان والمؤلف والمقدمة والخاتمة والملخص والفهرس والرسوم البيانية والصور. القراءة العميقة تتضمن فهم المعنى الحرفي والبلاغي والسياقي للنص، والتعرف على الأفكار الرئيسية والثانوية والتفاصيل الداعمة. القراءة النقدية تتضمن تقييم النص من حيث المصداقية والموضوعية والمنهجية والأسلوبية، ومقارنته بنصوص أخرى مشابهة أو مختلفة، والتفكير في الرسالة والغاية والتأثير المرجو من النص.
  • القراءة المتعددة: يجب على القارئ أن يقرأ نصاً أكثر من مرة، ليستوعبه بشكل أفضل وأدق. كل مرة يقرأ فيها النص يكتشف فيه جوانب ومعاني جديدة، ويستطيع أن يربطه بما قرأ من قبل أو بما يعيشه في واقعه. القراءة المتعددة تزيد من الاستمتاع بالنص والاستفادة منه.

ماذا نقرأ؟

القراءة لا تقتصر على نوع أو صنف معين من النصوص، بل تشمل كل ما هو مكتوب أو مطبوع أو مسموع أو مرئي. القراءة تتنوع بحسب الأذواق والاهتمامات والمستويات والأهداف. ومن أهم أنواع القراءة التي يمكن للقارئ أن يختار منها ما يناسبه:

  • القراءة الأدبية: تشمل القراءة للشعر والرواية والقصة والمسرح والسيرة والمقالة وغيرها من الأنواع الأدبية. هذه القراءة تنمي الحس الجمالي والخيالي والوجداني للقارئ، وتعرفه على تجارب ومشاعر وأفكار الكتاب والشعراء والأدباء.
  • القراءة العلمية: تشمل القراءة للكتب والمجلات والمقالات والأبحاث العلمية في مختلف المجالات والتخصصات. هذه القراءة تزيد من المعرفة والثقافة والتحديث للقارئ، وتعرفه على الاكتشافات والابتكارات والنظريات والقوانين العلمية. تنمي هذه القراءة الحس العقلي والمنهجي والمنطقي للقارئ، وتمكنه من حل المشكلات والتعامل مع التحديات والتغيرات العلمية.
  • القراءة الدينية: تشمل القراءة للكتب والمصادر والمراجع الدينية في مختلف الأديان والمذاهب والفرق. هذه القراءة تقوي الإيمان والتدين والتقوى للقارئ، وتعرفه على العقائد والشرائع والأخلاق والسنن الدينية. تنشئ هذه القراءة في القارئ حساً عالياً من الولاء والانتماء والتعبد والعبادة لله سبحانه وتعالى.

هذه هي مقالتي عن لماذا نقرأ، أتمنى أن تكون قد أعجبتك وأفادتك. 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-