أحدث كتب

تصنيف البحوث حسب مناهجها ووظائفها

تصنيف البحوث حسب مناهجها ووظائفها

تصنيف البحوث حسب مناهجها ووظائفها

يمكن تصنيف البحوث العلمية إلى نوعين رئيسيين، حسب المنهج المستخدم في إجرائها، وحسب وظيفتها.

تصنيف البحوث حسب المنهج

يمكن تصنيف البحوث العلمية حسب المنهج المستخدم في إجرائها إلى نوعين رئيسيين:

البحوث الكمية: وهي البحوث التي تستخدم الأساليب الإحصائية والرياضية في جمع وتحليل البيانات.


البحوث النوعية: وهي البحوث التي تعتمد على جمع البيانات من خلال الملاحظة والوصف والاستدلال المنطقي.


البحوث الكمية

تتميز البحوث الكمية باستخدامها للأساليب الإحصائية والرياضية في جمع وتحليل البيانات. ويتم ذلك من خلال استخدام أدوات جمع البيانات، مثل الاستبيانات والمقابلات والمقابلات، لجمع البيانات من عينة ممثلة عن المجتمع الأصلي للدراسة. ثم يتم تحليل البيانات باستخدام الأساليب الإحصائية، مثل الاختبارات الإحصائية والتحليل العاملي، لتحديد العلاقات بين المتغيرات واختبار الفرضيات.

البحوث النوعية

تتميز البحوث النوعية باستخدامها للملاحظة والوصف والاستدلال المنطقي في جمع وتحليل البيانات. ويتم ذلك من خلال ملاحظة الظاهرة أو المشكلة البحثية في ظروفها الطبيعية، وجمع البيانات من خلال الملاحظة المباشرة أو المقابلة أو تحليل الوثائق. ثم يتم وصف البيانات وتحليلها باستخدام الأساليب النوعية، مثل تحليل المحتوى والتحليل الوصفي، لفهم الظاهرة أو المشكلة البحثية بشكل أعمق.

تصنيف البحوث حسب الوظيفة

يمكن تصنيف البحوث العلمية حسب وظيفتها إلى نوعين رئيسيين:

البحوث الأساسية: وهي البحوث التي تهدف إلى زيادة المعرفة العلمية، دون التركيز على التطبيق العملي.


البحوث التطبيقية: وهي البحوث التي تهدف إلى حل المشكلات العملية، أو تحسين الواقع العملي.


البحوث الأساسية

تتميز البحوث الأساسية بعدم التركيز على التطبيق العملي، بل تهدف إلى زيادة المعرفة العلمية حول ظاهرة أو مشكلة معينة. ويتم ذلك من خلال دراسة الظاهرة أو المشكلة البحثية بشكل نظري أو تجريبي، لتحديد العلاقات بين المتغيرات وتطوير النظريات الجديدة.

البحوث التطبيقية

تتميز البحوث التطبيقية بالتركيز على حل المشكلات العملية، أو تحسين الواقع العملي. ويتم ذلك من خلال دراسة الظاهرة أو المشكلة البحثية بشكل تطبيقي، لتحديد الحلول العملية للمشكلات أو تحسين الواقع العملي.

علاقة تصنيف البحوث حسب المنهج وتصنيفها حسب الوظيفة

لا يوجد ارتباط ضروري بين تصنيف البحوث حسب المنهج وتصنيفها حسب الوظيفة. فهناك بحوث كمية يمكن أن تكون أساسية أو تطبيقية، وهناك بحوث نوعية يمكن أن تكون أساسية أو تطبيقية.

ولكن بشكل عام، تميل البحوث الكمية إلى أن تكون أكثر مناسبة للبحوث الأساسية، حيث تسمح باستخدام الأساليب الإحصائية والرياضية لاختبار النظريات الجديدة وتطويرها. بينما تميل البحوث النوعية إلى أن تكون أكثر مناسبة للبحوث التطبيقية، حيث تسمح بفهم المشكلات العملية بشكل أعمق وتطوير الحلول العملية لها.

وفيما يلي بعض الأمثلة على البحوث العلمية حسب تصنيفها حسب المنهج ووظيفة:

بحث كمي أساسي: دراسة العلاقة بين مستوى الذكاء والأداء الأكاديمي.


بحث نوعي أساسي: دراسة ثقافة مجتمع ما.


بحث كمي تطبيقي: دراسة فعالية برنامج تعليمي جديد.


بحث نوعي تطبيقي: دراسة أسباب الجريمة في مجتمع ما.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-