أحدث كتب

ما هي الثورة الاجتماعية Social Revolution ؟ - التعريف والأمثلة

ما هي الثورة الاجتماعية ؟ - التعريف والأمثلة
الثورة الاجتماعية


تعريف الثورة الاجتماعية

كيف نحقق التغيير في مجتمعنا؟ إذا رأينا شيئًا نعتقد أنه خطأ، كيف نعالجه؟ الثورة الاجتماعية هي تغيير أساسي في المجتمع. إنه ينطوي على تحول في السلطة في المجتمع. تحدث الثورات عندما يشعر عدد من الأشخاص في المجتمع بالاستياء من النظام الحالي ويتفقون على ضرورة التغيير. عندما نتوقف عن الرغبة في العيش بالطريقة التي نعيش بها، أو إذا توقفنا عن الإيمان بشرعية نظامنا الاجتماعي أو السياسي الحالي، فقد نتحول إلى الثورة.

ومن المهم أن نلاحظ أن الثورة تختلف عن الإصلاح، الذي يسعى إلى تغيير أجزاء صغيرة من النظام القائم، ولكن في نهاية المطاف يبقيه في مكانه. تسعى الثورة إلى الإطاحة بهذا النظام برمته. يمكن للثورة أن تحدث تغييرات اجتماعية وسياسية واقتصادية مهمة. دعونا نتحدث عن بعض أسباب الثورة الاجتماعية.

أسباب الثورة الاجتماعية

هناك عدد من الأشياء التي يمكن أن تسبب الثورة. لسبب واحد، قد تحدث الثورات عندما لا تعود الدولة تعمل بشكل جيد. بمعنى آخر، عندما تكون الحكومة ضعيفة، تنشأ فرصة للثوريين لاغتنام ذلك.

غالبًا ما يكون الصراع الطبقي، أو الصراع بين الطبقات الاجتماعية المختلفة ذات الوصول المختلف إلى الموارد، تفسيرًا مهمًا لسبب حدوث الثورات. فكر في الأمر بهذه الطريقة: إذا كان المجتمع يعاني من عدم المساواة إلى حد كبير، فمن المحتمل أن يكون هناك العديد من الأشخاص الساخطين فيه. وهذا يمكن أن يخلق غضبًا موجهًا نحو النخب، مما يؤدي إلى انتفاضة الطبقة العاملة.

التحولات في الثقافة يمكن أيضا أن تسبب تغييرا ثوريا. في بعض الأحيان، يبدأ المواطنون في الشعور بالانزعاج بسبب القيم أو الأعراف الثقافية السائدة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى التغيير. أحد الأمثلة على ذلك في الولايات المتحدة هو الثورة الجنسية. خلال هذا الوقت، رأينا قضايا مثل تحديد النسل والحياة الجنسية للمرأة تناقش بشكل أكثر صراحة وبحكم أقل من العصور السابقة. الآن بعد أن عرفنا القليل عن ماهية الثورة، دعونا نتحدث عن بعض الثورات المحددة وما أنجزته.

الثورة الاجتماعية في التاريخ

ينبغي أن نلاحظ أن هناك العديد والعديد من الثورات التي حدثت في أماكن في جميع أنحاء العالم. ولكن دعونا نركز على القليل منها للحصول على فكرة عن بعض الثورات الكبرى التي تسببت في تغيير هائل.

إحدى أهم الثورات هي الثورة الفرنسية ، والتي كانت بمثابة تحول ثقافي هائل في فرنسا حدث في أواخر القرن الثامن عشر. كان يحكم فرنسا في ذلك الوقت ملك قوي للغاية. لكن بالنسبة لغالبية الناس في فرنسا، كانت الظروف المعيشية فظيعة. كان الناس العاديون يعانون من الجوع والمعاناة واستاءوا مما اعتبروه الحياة الفخمة للنظام الملكي. كانت الحكومة مديونة ونفذت خططًا ضريبية شعر الكثير من الناس بأنها غير عادلة. أنفق الملك لويس السادس عشر الأموال دون قدر كبير من التصرف، تاركًا البلاد في وضع محفوف بالمخاطر. غالبًا ما كان المزارعون والفلاحون المحرومون يدفعون ضرائب أكثر من النبلاء.

في نهاية المطاف، بدأ الأشخاص العاديون أو عامة الناس، المعروفون باسم السلطة الثالثة، في التجمع معًا في محاولة للحصول على تمثيل متساوٍ. كانت الطبقة الثالثة تشكل غالبية سكان فرنسا، لكن لم يكن لديهم سوى القليل من القوة في البلاد. كانت هناك أيضًا طبقة وسطى متنامية تحمل مجموعة من المُثُل التي تعكس التحول الفكري الذي كان يحدث في البلاد. بدأنا نرى التركيز على مُثُل المساواة والحرية والحرية الفردية.

أصبحت الثورة الفرنسية دموية في بعض الأحيان، ولكن في النهاية تم إسقاط الملك. وقد أدى هذا إلى بعض النتائج المهمة. أولاً، أنهت الثورة الفرنسية النظام الإقطاعي في فرنسا. في الأساس، كان الإقطاع نظامًا يعمل فيه الفلاحون لدى النبلاء مقابل القدرة على العيش على قطعة أرض. شكلت هذه الثورة أيضًا تحولًا إلى حكومة تمثيلية في فرنسا، مما يعني أن الناس كانوا قادرين على انتخاب المسؤولين. وقد أدى هذا أيضًا إلى نظام ضريبي أكثر تصاعدية. كانت الثورة الفرنسية أساسية في تأسيس ثقافة سياسية جديدة. ومع ذلك، فإن العقود التي تلت ذلك لم تكن سهلة. كان حكم نابليون، الذي سيأتي لاحقًا، وحشيًا للغاية ومات العديد من المواطنين الفرنسيين.

تعد الثورة الروسية ، وهي الانتفاضة التي أطاحت بالنبلاء الروس وأنشأت الاتحاد السوفييتي، مثالًا مهمًا آخر للثورة الاجتماعية. في عام 1917، كانت روسيا تحت حكم القيصر نيقولا الثاني. كان حكمه غير فعال، وشعر الكثيرون في البلاد بالحرمان الشديد من حقوقهم. وعلى وجه الخصوص، قادت مجموعة تعرف باسم البلاشفة ثورة ضد القيصر. وعلى وجه الخصوص، شعر البلاشفة بأن الرأسمالية كانت غير عادلة للغاية.

وعلى عكس فرنسا، كان الكثير من الناس في روسيا فلاحين. عندما بدأت البلاد في التصنيع، هاجر الفلاحون إلى المدن وعملوا في ظروف رهيبة في المصانع. أدى هذا في النهاية إلى ثورة شيوعية في روسيا كان لها آثار دائمة. وتمت إعادة توزيع الأراضي الزراعية وتم إلغاء الملكية الخاصة بشكل أساسي. ولكن كما حدث في فرنسا، كانت هناك عواقب سلبية. استخدم فلاديمير لينين، رئيس الحزب الشيوعي، تكتيكات وحشية، مثل معسكرات العمل القسري، للحفاظ على حكمه.

ملخص الدرس

الثورة الاجتماعية هي تغيير أساسي في بنية المجتمع. إنه ينطوي على إصلاح جذري للنظام الاجتماعي أو السياسي أو الاقتصادي القائم. هناك عدد من العوامل التي تساهم في الثورات. في كثير من الأحيان، يمكن للظلم الاجتماعي، مثل الصراع الطبقي (أو الصراع بين الطبقات الاجتماعية المختلفة ذات الوصول المختلف إلى الموارد) أن يلهم المواطنين للانتفاض. عندما تشعر المجتمعات بعدم المساواة، فقد نلجأ إلى الثورة لمعالجة عدم المساواة. في بعض الأحيان، يمكن للدول الضعيفة أن تؤدي إلى الثورة.

تعد الثورة الفرنسية، تحولًا ثقافيًا هائلاً في فرنسا حدث في أواخر القرن الثامن عشر، وهي واحدة من أهم الثورات في التاريخ. لقد غيرت بشكل جذري التنظيم السياسي القائم في فرنسا بعيدًا عن الإقطاع، وهو نظام يعمل فيه الفلاحون لدى النبلاء مقابل القدرة على العيش على قطعة أرض. كما قدم مثالا مهما لما يمكن أن يحدث عندما تنهض غالبية الناس، مثل الفلاحين والمزارعين، أو الطبقة الثالثة. كانت الثورة الروسية، الانتفاضة التي أطاحت بالنبلاء الروس وأنشأت الاتحاد السوفييتي، انتفاضة مهمة للطبقة العاملة والفلاحين. أدت هذه الثورة إلى هزيمة القيصر وأدت إلى الحكم الشيوعي في روسيا.

وعلى الرغم من الفوائد التي تعود على المواطنين من هذه الثورات، إلا أنه كان لها أيضًا عواقب. لقد مات الكثير من الناس في كلتا الثورتين، ولم تكن الحكومات اللاحقة أفضل بكثير دائمًا. ولكن لا يزال من المهم أن نفهم كيف يمكن للأشخاص العاديين إحداث تغيير اجتماعي كبير.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-