أحدث كتب

وجهات نظر نظرية في علم الاجتماع

وجهات نظر نظرية في علم الاجتماع


ترسم النظريات الاجتماعية الروابط بين المفاهيم التي تبدو متباينة لمساعدتنا على فهم العالم من حولنا.

أهداف التعلم

تحليل سبب أهمية النظرية للبحث الاجتماعي

النقاط الرئيسية

تحتوي النظريات على عنصرين: البيانات، وتفسير العلاقات بين المفاهيم التي يتم قياسها بواسطة البيانات.

النظرية هي علاقة مقترحة بين مفهومين أو أكثر، غالبًا ما تكون السبب والنتيجة.

يطور علماء الاجتماع نظريات لتفسير الظواهر الاجتماعية.

تم تطوير النظرية الاجتماعية على مستويات متعددة، تتراوح من النظرية الكبرى إلى نظريات النطاق الجزئي المحددة والسياق للغاية.


لمعرفة أكثر إقرأ كتاب دروب علم الاجتماع 


الشروط الاساسية

السبب والنتيجة : يشير السبب والنتيجة (يُكتب أيضًا باسم السبب والنتيجة أو السبب/النتيجة) إلى المفهوم الفلسفي للسببية، حيث يؤدي الفعل أو الحدث إلى استجابة معينة للفعل في شكل حدث آخر.

الشذوذ : الاغتراب أو عدم الاستقرار الاجتماعي الناجم عن تآكل المعايير والقيم.


النظرية الاجتماعية : النظرية هي بيان لكيفية وسبب ارتباط حقائق معينة. في علم الاجتماع، تعتبر وجهات النظر أو النظريات أو النماذج الاجتماعية بمثابة أطر نظرية ومنهجية معقدة، تستخدم لتحليل وشرح موضوعات الدراسة الاجتماعية، وتسهيل تنظيم المعرفة الاجتماعية.

يطور علماء الاجتماع نظريات لتفسير الظواهر الاجتماعية. النظرية هي علاقة مقترحة بين مفهومين أو أكثر. بمعنى آخر، النظرية هي تفسير لسبب حدوث الظاهرة.

تم تطوير النظرية الاجتماعية على مستويات متعددة، تتراوح من النظرية الكبرى إلى نظريات النطاق الجزئي المحددة والسياق للغاية. هناك العديد من النظريات المتوسطة والصغرى في علم الاجتماع. ونظرًا لأن مثل هذه النظريات تعتمد على السياق وتتعلق بمواقف معينة، فإن استكشاف كل واحدة من تلك النظريات هو خارج نطاق هذا النص.

النظريات الاجتماعية في العمل

مثال على النظرية الاجتماعية يأتي من عمل روبرت بوتنام. ركز عمل بوتمان على تراجع المشاركة المدنية. وقد وجد بوتنام أن مشاركة الأميركيين في الحياة المدنية (على سبيل المثال، المنظمات المجتمعية، والنوادي، والتصويت، والمشاركة الدينية، وما إلى ذلك) قد انخفضت على مدى السنوات الأربعين إلى الستين الماضية. وفي حين أن هناك عدداً من العوامل التي تساهم في هذا التراجع، فإن أحد العوامل البارزة هو زيادة استهلاك التلفزيون كشكل من أشكال الترفيه. تقترح نظرية بوتنام ما يلي:

كلما زاد عدد الأشخاص الذين يشاهدون التلفاز، كلما انخفضت مشاركتهم في الحياة المدنية.

يوضح هذا العنصر من نظرية بوتنام بوضوح الغرض الأساسي للنظرية الاجتماعية. تقترح نظرية بوتنام وجود علاقة بين مفهومين أو أكثر. في هذه الحالة، المفاهيم هي المشاركة المدنية ومشاهدة التلفزيون. هذه علاقة عكسية، فكلما ارتفع أحدهما، انخفض الآخر؛ وهو أيضاً تفسير لظاهرة مع أخرى: جزء من سبب تراجع المشاركة المدنية على مدى العقود العديدة الماضية يرجع إلى أن الناس يشاهدون التلفاز بشكل أكبر. باختصار، تلخص نظرية بوتنام بوضوح الأفكار الأساسية للنظرية الاجتماعية.

أهمية النظرية

النظرية هي النسيج الضام الذي يربط العلاقة بين البيانات الأولية والفكر النقدي. في النظرية المذكورة أعلاه، أظهرت البيانات أن المشاركة المدنية قد انخفضت وزادت مشاهدة التلفزيون. البيانات وحدها ليست مفيدة بشكل خاص. لو لم يقترح بوتنام وجود علاقة بين عنصري الحياة الاجتماعية، فربما لم نكن قد أدركنا أن مشاهدة التلفزيون تقلل، في الواقع، رغبة الناس في المشاركة في الحياة المدنية ووقتهم للمشاركة فيها. من أجل فهم العالم الاجتماعي من حولنا، من الضروري استخدام النظرية لرسم الروابط بين المفاهيم التي تبدو متباينة.

مثال آخر على التنظير الاجتماعي يوضح هذه النقطة. في عمله الكلاسيكي الآن، الانتحار ، كان إميل دوركهايم مهتمًا بشرح ظاهرة اجتماعية، وهي الانتحار، واستخدم البيانات والنظرية لتقديم تفسير. من خلال تجميع البيانات لمجموعات كبيرة من الناس في أوروبا، تمكن دوركهايم من تمييز أنماط معدلات الانتحار وربط تلك الأنماط بمفهوم آخر (أو متغير)، وهو الانتماء الديني. وجد دوركهايم أن البروتستانت كانوا أكثر عرضة للانتحار من الكاثوليك. في هذه المرحلة، كان تحليل دوركهايم لا يزال في مرحلة البيانات؛ ولم يقترح تفسيراً لمعدلات الانتحار المختلفة بين المجموعتين. عندما قدم دوركهايم أفكار الشذوذ والتضامن الاجتماعي، بدأ في شرح الفرق في معدلات الانتحار. جادل دوركهايم بأن الروابط الاجتماعية الفضفاضة الموجودة في الديانات البروتستانتية تؤدي إلى ضعف التماسك الاجتماعي وتقليل التضامن الاجتماعي. وكانت معدلات الانتحار المرتفعة نتيجة لضعف الروابط الاجتماعية بين البروتستانت.

في حين أن النتائج التي توصل إليها دوركهايم تعرضت للنقد منذ ذلك الحين، فإن دراسته هي مثال كلاسيكي لاستخدام النظرية لشرح العلاقة بين مفهومين. يوضح عمل دوركهايم أيضًا أهمية النظرية: فبدون نظريات لشرح العلاقة بين المفاهيم، لن نكون قادرين على فهم علاقات السبب والنتيجة في الحياة الاجتماعية. إن اكتشاف العلاقة بين السبب والنتيجة هو العنصر الرئيسي في النظرية الاجتماعية.

النظريات: هل بعضها أفضل من غيرها؟

هناك العديد من النظريات في علم الاجتماع، ولكن هناك العديد من وجهات النظر النظرية الواسعة البارزة في هذا المجال. هذه النظريات بارزة لأنها جيدة جدًا في تفسير الحياة الاجتماعية. وهي لا تخلو من المشاكل، لكن هذه النظريات لا تزال مستخدمة على نطاق واسع ويتم الاستشهاد بها على وجه التحديد لأنها صمدت أمام قدر كبير من الانتقادات.

قد تميل إلى التساؤل: "ما هي النظريات الأفضل؟" كما هو الحال غالبًا في علم الاجتماع، فمجرد اختلاف الأشياء لا يعني أن إحداها أفضل من الأخرى. في الواقع، ربما يكون من المفيد والمفيد أكثر أن ننظر إلى النظريات على أنها متكاملة. قد تفسر إحدى النظريات أحد عناصر المجتمع بشكل أفضل من الآخر. أو قد يكون كلاهما مفيدًا لشرح الحياة الاجتماعية. باختصار، كل النظريات صحيحة من حيث أنها تقدم تفسيرات مقنعة للظواهر الاجتماعية.

نظرية ريتزر التكاملية الجزئية الكلية للتحليل الاجتماعي

نظرية ريتزر التكاملية الجزئية الكلية للتحليل الاجتماعي : تستخدم وجهات النظر النظرية في علم الاجتماع المنظورين الجزئي والكلي لفهم الظاهرة الاجتماعية والثقافية.

المنظور الوظيفي

يحاول المنظور الوظيفي تفسير المؤسسات الاجتماعية كوسيلة جماعية لتلبية الاحتياجات الفردية والاجتماعية.

أهداف التعلم

تطبيق المنظور الوظيفي على قضايا العالم المعاصر


النقاط الرئيسية

في المنظور الوظيفي، يُعتقد أن المجتمعات تعمل مثل الكائنات الحية، حيث تعمل المؤسسات الاجتماعية المختلفة معًا مثل الأعضاء للحفاظ على المجتمعات وإعادة إنتاجها.

وفقا للنظريات الوظيفية، فإن المؤسسات تنشأ وتستمر لأنها تلعب وظيفة في المجتمع، حيث تعزز الاستقرار والتكامل.

تم انتقاد الوظيفية لفشلها في مراعاة التغيير الاجتماعي والفاعلية الفردية. يعتبره البعض متحيزًا بشكل متحفظ.

تم انتقاد الوظيفية لأنها تنسب الاحتياجات الشبيهة بالإنسان إلى المجتمع.

يعتبر عمل إميل دوركهايم أساس النظرية الوظيفية في علم الاجتماع.

لاحظ ميرتون أن المؤسسات يمكن أن يكون لها وظائف واضحة وكامنة.


الشروط الاساسية

الوظيفية : الوظيفية الهيكلية، أو الوظيفية ببساطة، هي إطار لبناء النظرية التي ترى المجتمع كنظام معقد تعمل أجزائه معًا لتعزيز التضامن والاستقرار.


الوظيفة الواضحة : عنصر السلوك الواعي والمتعمد


المؤسسات الاجتماعية : في العلوم الاجتماعية، المؤسسات هي هياكل وآليات النظام الاجتماعي والتعاون الذي يحكم سلوك مجموعة من الأفراد داخل جماعة بشرية معينة. تشمل المؤسسات الأسرة، والدين، ومجموعة الأقران، والأنظمة الاقتصادية، والأنظمة القانونية، والأنظمة الجزائية، واللغة، ووسائل الإعلام.


الوظيفة الكامنة : عنصر السلوك الذي لم يتم ذكره أو التعرف عليه أو المقصود منه صراحة، وبالتالي يكون مخفيًا


الوظيفية

يحاول المنظور الوظيفي تفسير المؤسسات الاجتماعية كوسيلة جماعية لتلبية الاحتياجات الفردية والاجتماعية. يُطلق عليها أحيانًا اسم الوظيفة الهيكلية لأنها غالبًا ما تركز على الطرق التي تلبي بها الهياكل الاجتماعية (مثل المؤسسات الاجتماعية) الاحتياجات الاجتماعية.

تستمد الوظيفية إلهامها من أفكار إميل دوركهايم. كان دوركهايم مهتمًا بمسألة كيفية محافظة المجتمعات على الاستقرار الداخلي والبقاء على قيد الحياة مع مرور الوقت. وسعى إلى تفسير الاستقرار الاجتماعي من خلال مفهوم التضامن، وفرق بين التضامن الميكانيكي للمجتمعات البدائية والتضامن العضوي للمجتمعات الحديثة المعقدة. وفقاً لدوركهايم، كانت المجتمعات الأكثر بدائية أو تقليدية متماسكة من خلال التضامن الميكانيكي؛ يعيش أفراد المجتمع في مجموعات صغيرة وغير متمايزة نسبيًا، حيث يتشاركون روابط عائلية قوية ويؤدون مهام يومية مماثلة. وكانت هذه المجتمعات متماسكة بفضل القيم المشتركة والرموز المشتركة. وعلى النقيض من ذلك، لاحظ أن الروابط الأسرية التقليدية أضعف في المجتمعات الحديثة؛ تُظهر المجتمعات الحديثة أيضًا تقسيمًا معقدًا للعمل، حيث يؤدي الأعضاء مهام يومية مختلفة جدًا. جادل دوركهايم بأن المجتمع الصناعي الحديث من شأنه أن يدمر التضامن الميكانيكي التقليدي الذي كان يجمع المجتمعات البدائية معًا. لكن المجتمعات الحديثة لا تنهار. وبدلا من ذلك، تعتمد المجتمعات الحديثة على التضامن العضوي؛ وبسبب التقسيم الواسع للعمل، يضطر أفراد المجتمع إلى التفاعل والتبادل مع بعضهم البعض لتوفير الأشياء التي يحتاجون إليها.

إقرأ المزيد: وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية

يستمر المنظور الوظيفي في محاولة شرح كيف حافظت المجتمعات على الاستقرار والتماسك الداخلي الضروريين لضمان استمرار وجودها مع مرور الوقت. في المنظور الوظيفي، يُعتقد أن المجتمعات تعمل مثل الكائنات الحية، حيث تعمل المؤسسات الاجتماعية المختلفة معًا مثل الأعضاء للحفاظ عليها وإعادة إنتاجها. من المفترض أن تعمل أجزاء المجتمع المختلفة معًا بشكل طبيعي وتلقائي للحفاظ على التوازن الاجتماعي الشامل. ولأن المؤسسات الاجتماعية تتكامل وظيفيا لتشكل نظاما مستقرا، فإن التغيير في مؤسسة واحدة سوف يعجل بالتغيير في المؤسسات الأخرى. إن المؤسسات المختلة، التي لا تساهم في الصيانة الشاملة للمجتمع، سوف تختفي من الوجود.

في الخمسينيات من القرن الماضي، طور روبرت ميرتون المنظور الوظيفي من خلال اقتراح التمييز بين الوظائف الواضحة والكامنة. الوظائف الواضحة هي الوظائف المقصودة لمؤسسة أو ظاهرة في النظام الاجتماعي. الوظائف الكامنة هي وظائفها غير المقصودة. قد تكون الوظائف الكامنة غير مرغوب فيها، ولكن العواقب غير المقصودة، أو المؤسسات المختلة بشكل واضح قد يكون لها وظائف كامنة تفسر استمرارها. على سبيل المثال، يبدو من الصعب تفسير الجريمة من المنظور الوظيفي؛ ويبدو أنها تلعب دورًا ضئيلًا في الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي. ومع ذلك، قد يكون للجريمة وظيفة كامنة تتمثل في تقديم أمثلة توضح حدود السلوك المقبول ووظيفة هذه الحدود في الحفاظ على الأعراف الاجتماعية.

مؤسسات إجتماعية

يقوم الوظيفيون بتحليل المؤسسات الاجتماعية من حيث الوظيفة التي تلعبها. وبعبارة أخرى، لفهم أحد مكونات المجتمع، يجب على المرء أن يتساءل: "ما هي وظيفة هذه المؤسسة؟ كيف تساهم في الاستقرار الاجتماعي؟" وهكذا، يمكن للمرء أن يسأل التعليم، "ما هي وظيفة التعليم للمجتمع؟ "الإجابة الكاملة ستكون معقدة للغاية وتتطلب تحليلاً مفصلاً لتاريخ التعليم، ولكن إحدى الإجابات الواضحة هي أن التعليم يعد الأفراد لدخول سوق العمل، وبالتالي يحافظ على اقتصاد فعال. ومن خلال تحديد وظائف عناصر المجتمع، والبنية الاجتماعية، يمكننا أن نفهم الحياة الاجتماعية بشكل أفضل.

نقد الوظيفية

وقد تعرضت الوظيفية لانتقادات بسبب التقليل من أهمية دور العمل الفردي، ولأنها غير قادرة على تفسير التغيير الاجتماعي. في المنظور الوظيفي، المجتمع ومؤسساته هي الوحدات الأساسية للتحليل. الأفراد مهمون فقط من حيث أماكنهم داخل الأنظمة الاجتماعية (أي الوضع الاجتماعي والموقع في أنماط العلاقات الاجتماعية). يعترض بعض النقاد أيضًا على ميل الوظيفية إلى إسناد الاحتياجات إلى المجتمع. ويشيرون إلى أن المجتمع، على عكس البشر، ليس لديه احتياجات؛ المجتمع حي فقط بمعنى أنه يتكون من أفراد أحياء. من خلال التقليل من أهمية دور الأفراد، من غير المرجح أن تدرك الوظيفية كيف يمكن للأفعال الفردية أن تغير المؤسسات الاجتماعية.

يجادل النقاد أيضًا بأن الوظيفية غير قادرة على تفسير التغير الاجتماعي لأنها تركز بشدة على النظام الاجتماعي والتوازن في المجتمع. وفقًا للمنطق الوظيفي، إذا وجدت مؤسسة اجتماعية، فيجب أن تؤدي وظيفة ما. لكن المؤسسات تتغير مع مرور الوقت؛ بعضها يختفي والبعض الآخر يأتي إلى الوجود. إن تركيز الوظيفية على عناصر الحياة الاجتماعية فيما يتعلق بوظيفتها الحالية، وليس وظائفها الماضية، يجعل من الصعب استخدام الوظيفية لشرح سبب تغير وظيفة بعض عناصر المجتمع، أو كيفية حدوث هذا التغيير.

منظور الصراع

ترى نظرية الصراع أن المجتمع كيان ديناميكي يخضع للتغيير المستمر نتيجة للتنافس على الموارد الشحيحة.

أهداف التعلم

التعرف على مبادئ نظرية الصراع والمساهمين فيها، بالإضافة إلى الانتقادات الموجهة إليها


النقاط الرئيسية

ترى نظرية الصراع أن الحياة الاجتماعية عبارة عن منافسة، وتركز على توزيع الموارد والسلطة وعدم المساواة.

على عكس النظرية الوظيفية، فإن نظرية الصراع أفضل في تفسير التغيير الاجتماعي، وأضعف في تفسير الاستقرار الاجتماعي.

تم انتقاد نظرية الصراع لعدم قدرتها على تفسير الاستقرار الاجتماعي والتغيير التدريجي.

نظرية الصراع مستمدة من أفكار كارل ماركس.


الشروط الاساسية

نظرية الصراع : منظور في العلوم الاجتماعية يرى أن التقسيم الطبقي مختل ومضر في المجتمع، مع استمرار عدم المساواة لأنه يفيد الأغنياء والأقوياء على حساب الفقراء.


الوظيفية : الوظيفية الهيكلية، أو الوظيفية ببساطة، هي إطار لبناء النظرية التي ترى المجتمع كنظام معقد تعمل أجزائه معًا لتعزيز التضامن والاستقرار.


منظور الصراع

منظور الصراع، أو نظرية الصراع، مستمد من أفكار كارل ماركس، الذي يعتقد أن المجتمع هو كيان ديناميكي يخضع باستمرار للتغيير مدفوعا بالصراع الطبقي. في حين أن الوظيفية تفهم المجتمع كنظام معقد يسعى إلى تحقيق التوازن، فإن منظور الصراع ينظر إلى الحياة الاجتماعية كمنافسة. وفقا لمنظور الصراع، يتكون المجتمع من أفراد يتنافسون على موارد محدودة (على سبيل المثال، المال، أوقات الفراغ، الشركاء الجنسيين، وما إلى ذلك). إن التنافس على الموارد النادرة هو جوهر كل العلاقات الاجتماعية. إن المنافسة، وليس الإجماع، هي سمة العلاقات الإنسانية. وتعكس الهياكل والمنظمات الاجتماعية الأوسع (مثل الأديان والحكومة وما إلى ذلك) التنافس على الموارد وما ينطوي عليه التنافس المتأصل من عدم المساواة؛ بعض الأشخاص والمنظمات لديهم المزيد من الموارد (أي السلطة والنفوذ)، ويستخدمون هذه الموارد للحفاظ على مواقعهم في السلطة في المجتمع.

يُعرف سي رايت ميلز بأنه مؤسس نظرية الصراع الحديثة. ويعتقد في عمله أن الهياكل الاجتماعية تنشأ بسبب الصراع بين المصالح المختلفة. يتأثر الناس بعد ذلك بخلق الهياكل الاجتماعية، والنتيجة المعتادة هي تباين القوة بين "النخبة" و"الآخرين". ومن أمثلة "النخبة" الحكومة والشركات الكبيرة. يؤمن ويليام دومهوف بفلسفة مماثلة لفلسفة ميلز وقد كتب عن "النخبة القوية في أمريكا".

يدرس علماء الاجتماع الذين يعملون من منظور الصراع توزيع الموارد والسلطة وعدم المساواة. وعند دراسة مؤسسة أو ظاهرة اجتماعية يتساءلون: من المستفيد من هذا العنصر في المجتمع؟

نظرية الصراع والتغيير

في حين تؤكد الوظيفية على الاستقرار، تؤكد نظرية الصراع على التغيير. وفقا لمنظور الصراع، فإن المجتمع في صراع مستمر على الموارد، وهذا الصراع يدفع التغيير الاجتماعي. على سبيل المثال، قد يفسر منظرو الصراع حركات الحقوق المدنية في الستينيات من خلال دراسة كيف تحدى النشطاء التوزيع غير المتكافئ عنصريًا للسلطة السياسية والموارد الاقتصادية. وكما في هذا المثال، يرى منظرو الصراع عمومًا أن التغيير الاجتماعي مفاجئ، بل وثوري، وليس تدريجيًا. ومن منظور الصراع، يأتي التغيير من خلال الصراع بين المصالح المتنافسة، وليس من خلال التوافق أو التكيف. وبالتالي، فإن نظرية الصراع تعطي لعلماء الاجتماع إطارًا لتفسير التغيير الاجتماعي، وبالتالي معالجة إحدى المشكلات من خلال المنظور الوظيفي.

نقد نظرية الصراع

وكما هو متوقع، تعرضت نظرية الصراع لانتقادات بسبب تركيزها على التغيير وإهمال الاستقرار الاجتماعي. يعترف بعض النقاد بأن المجتمعات في حالة تغير مستمر، لكنهم يشيرون إلى أن الكثير من التغيير بسيط أو تدريجي، وليس ثوريًا. على سبيل المثال، تجنبت العديد من الدول الرأسمالية الحديثة الثورة الشيوعية، ووضعت بدلاً من ذلك برامج خدمة اجتماعية معقدة. على الرغم من أن منظري الصراع يركزون غالبًا على التغيير الاجتماعي، إلا أنهم في الواقع طوروا أيضًا نظرية لتفسير الاستقرار الاجتماعي. وفقا لمنظور الصراع، فإن عدم المساواة في السلطة والمكافأة متأصلة في جميع الهياكل الاجتماعية. يسعى الأفراد والمجموعات الذين يستفيدون من أي هيكل معين إلى الحفاظ عليه. على سبيل المثال، قد يكافح الأثرياء من أجل الحفاظ على امتيازاتهم في الوصول إلى التعليم العالي من خلال معارضة التدابير التي من شأنها توسيع نطاق الوصول، مثل العمل الإيجابي أو التمويل العام.

المنظور التفاعلي الرمزي

تنظر نظرية التفاعل الرمزي إلى صنع المعنى الفردي والجماعي، مع التركيز على الفعل البشري بدلاً من الهياكل الاجتماعية واسعة النطاق.

أهداف التعلم

دراسة الاختلافات بين التفاعلية الرمزية ووجهات النظر الاجتماعية الأخرى


النقاط الرئيسية

التفاعلية الرمزية لها جذور في الظواهر، والتي تؤكد على المعنى الذاتي للواقع.

تقترح التفاعلية الرمزية نظرية اجتماعية للذات، أو الذات الزجاجية.

يدرس التفاعليون الرمزيون المعنى والتواصل؛ فهم يميلون إلى استخدام الأساليب النوعية.

تم انتقاد التفاعلية الرمزية لفشلها في مراعاة الهياكل والقوى الاجتماعية الكلية واسعة النطاق.


الشروط الاساسية

السلوكية : منهج في علم النفس يركز على السلوك، وينكر أي أهمية مستقلة للعقل، ويفترض أن السلوك تحدده البيئة.


الظواهر : فلسفة مبنية على الخبرة البديهية للظواهر، وعلى فرضية أن الواقع يتكون من أشياء وأحداث كما تدركها الكائنات الواعية بشكل واعي.


نظرية الدور : تفترض أن الناس هم في المقام الأول ملتزمون ويحاولون تحقيق المعايير المصاحبة لأدوارهم؛ يقوم أعضاء المجموعة بفحص أداء كل فرد لتحديد ما إذا كان يتوافق مع المعايير المخصصة لذلك الفرد، ويطبقون عقوبات على سوء السلوك في محاولة لضمان أداء الدور.


التفاعلية الرمزية هي منهج نظري لفهم العلاقة بين الإنسان والمجتمع. الفكرة الأساسية للتفاعل الرمزي هي أن الفعل الإنساني والتفاعل لا يمكن فهمهما إلا من خلال تبادل التواصل أو الرموز ذات المعنى. في هذا النهج، يتم تصوير البشر على أنهم يتصرفون، بدلاً من أن يتم التصرف بناءً عليهم. المبادئ الأساسية للتفاعل الرمزي هي:

يتصرف البشر تجاه الأشياء على أساس المعاني التي تحملها الأشياء بالنسبة لهم هذه المعاني تنشأ من التفاعل الاجتماعي

ينشأ العمل الاجتماعي من توافق خطوط العمل الفردية معًا

يتناقض هذا النهج مع السلوكية الصارمة للنظريات النفسية السائدة في وقت صياغتها لأول مرة (في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين). وفقًا للتفاعل الرمزي، يختلف البشر عن البشر الأدنى (الحيوانات الأدنى) لأن البشر الأدنى يستجيبون ببساطة لبيئتهم (على سبيل المثال، الحافز يثير استجابة أو حافزًا ⇒ استجابة)، في حين أن البشر لديهم القدرة على مقاطعة تلك العملية (على سبيل المثال، التحفيز ⇒ الإدراك). ⇒ الرد). بالإضافة إلى ذلك، فإن البشر غير قادرين على تصور استجابات بديلة للإيماءات. لكن البشر يستطيعون ذلك. لا ينبغي أن يؤخذ هذا الفهم على أنه يشير إلى أن البشر لا يتصرفون أبدًا بطريقة التحفيز الصارم - بطريقة الاستجابة، بل على العكس من ذلك، فإن البشر لديهم القدرة على الاستجابة بطريقة مختلفة، ويفعلون ذلك في كثير من الأحيان.

هذا المنظور متجذر أيضًا في الفكر الظاهري. وفقًا للتفاعلية الرمزية، فإن العالم الموضوعي ليس له حقيقة بالنسبة للبشر؛ فقط الأشياء المحددة ذاتيًا لها معنى. لا يوجد "واقع" موضوعي واحد؛ هناك فقط تفسيرات (ربما متعددة، وربما متضاربة) للموقف. المعاني ليست كيانات تُمنح للإنسان ويتعلمها بالاعتياد؛ وبدلاً من ذلك، يمكن تغيير المعاني من خلال القدرات الإبداعية للإنسان، وقد يؤثر الأفراد على المعاني العديدة التي تشكل مجتمعهم. فالمجتمع الإنساني إذن هو نتاج اجتماعي.

الذات الزجاجية

تدعم الأدلة العصبية، المستندة إلى تخطيط كهربية الدماغ، فكرة أن البشر لديهم "دماغ اجتماعي"، مما يعني أن هناك مكونات في الدماغ البشري تتحكم في التفاعل الاجتماعي. تبدأ هذه الأجزاء من الدماغ بالتطور في مرحلة الطفولة المبكرة (سنوات ما قبل المدرسة) وتساعد البشر على فهم كيفية تفكير الآخرين. في التفاعلية الرمزية، يُعرف هذا باسم "التقييمات المنعكسة" أو "الذات الزجاجية"، ويشير إلى قدرتنا على التفكير في كيفية تفكير الآخرين فينا. في عام 1902، طور تشارلز هورتون كولي المفهوم النفسي الاجتماعي للذات المرآة. تم استخدام هذا المصطلح لأول مرة في كتابه الطبيعة البشرية والنظام الاجتماعي. هناك ثلاثة مكونات رئيسية للذات الزجاجية:


تشارلز كولي : طور كولي فكرة الذات الزجاجية.

نحن نتخيل كيف يجب أن نظهر للآخرين

نحن نتخيل حكم ذلك المظهر

نحن نطور أنفسنا من خلال أحكام الآخرين


وقد أوضح كولي هذا المفهوم في كتاباته، حيث ذكر أن المجتمع عبارة عن تشابك وتشابك بين الذوات العقلية.

في افتراضه لإطار الذات الزجاجية، قال كولي، "العقل عقلي" لأن "العقل البشري اجتماعي". عندما أطفال، يبدأ البشر في تعريف أنفسهم في سياق تنشئتهم الاجتماعية. يتعلم الطفل أن رمز البكاء سوف يثير استجابة من والديه، ليس فقط عندما يكونون في حاجة إلى الضروريات، مثل الطعام، ولكن أيضًا كرمز لجذب انتباههم.

وصف جورج هربرت ميد الذات بأنها "تأخذ دور الآخر"، وهي الفرضية التي من أجلها تتحقق الذات. من خلال التفاعل مع الآخرين، نبدأ في تطوير هوية حول هويتنا، بالإضافة إلى التعاطف مع الآخرين. هذه هي فكرة "افعل بالآخرين كما تريدهم أن يفعلوا بك". وفي هذا الصدد، قال كولي: "إن الشيء الذي يدفعنا إلى الفخر أو الخجل ليس مجرد انعكاس ميكانيكي لأنفسنا، بل المشاعر المنسوبة، هي التأثير المتخيل لهذا التفكير على عقل شخص آخر."

تجدر الإشارة إلى أن التفاعليين الرمزيين يدافعون عن منهجية معينة. ولأنهم يرون المعنى كعنصر أساسي في التفاعل بين الإنسان والمجتمع، فإن دراسة التفاعل البشري والاجتماعي تتطلب فهم هذا المعنى. يميل التفاعليون الرمزيون إلى استخدام طرق أكثر نوعية، وليس كمية، في أبحاثهم.

إن أهم قيود المنظور التفاعلي الرمزي تتعلق بمساهمته الأساسية: فهو يتجاهل الهياكل الاجتماعية الكلية (على سبيل المثال، الأعراف والثقافة) نتيجة للتركيز على التفاعلات على المستوى الجزئي. ومع ذلك، قد يعارض بعض التفاعليين الرمزيين أن دمج نظرية الدور في التفاعلية الرمزية يعالج هذا النقد.


الذات الزجاجية : هذا الرسم يصور الذات الزجاجية. الشخص الذي في مقدمة الصورة ينظر في أربع مرايا، كل مرآة منها تعكس صورة شخص آخر عن نفسه.

المنظور النسوي

النظرية النسوية هي نظرية صراع تدرس النوع الاجتماعي، والسلطة الأبوية، واضطهاد المرأة.

أهداف التعلم

تحديد المبادئ الأساسية للمنظور النسوي وتركيز بحثه، مع التمييز بين الموجات الثلاث للنظرية النسوية


النقاط الرئيسية

لقد تطورت النظرية النسوية على ثلاث موجات. ركزت الموجة الأولى على حق الاقتراع والحقوق السياسية. أما الثاني فيركز على عدم المساواة الاجتماعية بين الجنسين. وتؤكد الموجة الثالثة الحالية على مفاهيم العولمة، وما بعد الاستعمار، وما بعد البنيوية، وما بعد الحداثة.


تنتقد نظرية الموجة النسوية الثالثة التعميمات حول الجنس والجندر.

الانتقادات النسوية للجنس المغاير وترتبط ارتباطًا وثيقًا بنظرية الكوير وعمل ميشيل فوكو.

تدرس النظرية النسوية أيضًا التقاطعات بين الجنس والجنس والجنس والعرق والجنسية والوضع الاقتصادي.

قد تتعارض الحركة النسوية مع التعددية الثقافية. في حين أن التعددية الثقافية تستلزم التسامح مع الممارسات الثقافية الأجنبية، فإن بعض هذه الممارسات قد تحافظ على اضطهاد المرأة الذي يجده الناشطون في مجال حقوق المرأة غير مقبول وغير مقبول.


الشروط الاساسية

ما بعد البنيوية : امتداد للبنيوية المتأثرة بالجهود المبذولة لتفكيك أو تحدي الفئات التقليدية


التعددية الثقافية : هي سمة من سمات المجتمع الذي يضم العديد من الثقافات العرقية أو الوطنية المختلفة التي تختلط بحرية. ويمكن أن يشير أيضًا إلى السياسات السياسية أو الاجتماعية التي تدعم أو تشجع مثل هذا التعايش. ومن المهم في هذا الأمر فكرة أن الممارسات الثقافية، مهما كانت غير عادية، ينبغي التسامح معها باعتبارها مقياسا للاحترام.


ما بعد الحداثة : أي أسلوب في الفن أو الهندسة المعمارية أو الأدب أو الفلسفة وما إلى ذلك، يتفاعل ضد حركة حداثية سابقة


النسوية

هناك الكثير من القواسم المشتركة بين المنظور النسوي ومنظور الصراع. ومع ذلك، بدلًا من التركيز بشكل واسع على التوزيع غير المتكافئ للسلطة والموارد، يدرس علم الاجتماع النسوي السلطة في علاقتها بالجنس. تتم دراسة هذا الموضوع داخل الهياكل الاجتماعية بشكل عام وعلى المستوى الجزئي للتفاعل وجهًا لوجه، والذي يشتمل الأخير على منهجية التفاعل الرمزي (التي شاعها إرفينغ جوفمان). يدرس الباحثون النسويون مجموعة من المواضيع، بما في ذلك التوجه الجنسي والعرق والوضع الاقتصادي والجنسية. ومع ذلك، فإن جوهر علم الاجتماع النسوي هو فكرة أن النساء في معظم المجتمعات يتعرضن للاضطهاد المنهجي وأن الرجال هم المهيمنين تاريخيًا. ويشار إلى هذا باسم البطريركية.

ثلاث موجات من النسوية

للفكر النسوي تاريخ غني، ينقسم إلى ثلاث موجات. في مطلع القرن، ركزت الموجة الأولى من الحركة النسوية على عدم المساواة الرسمية والسياسية وناضلت من أجل حق المرأة في التصويت. في الستينيات، حولت الموجة النسوية الثانية، المعروفة أيضًا باسم حركة تحرير المرأة، انتباهها إلى نطاق أوسع من عدم المساواة، بما في ذلك تلك الموجودة في مكان العمل، والأسرة، والحقوق الإنجابية. حاليًا، تنتقد موجة ثالثة من النسوية حقيقة أن الموجتين النسويتين الأوليين كانتا تحت سيطرة النساء البيض من المجتمعات الرأسمالية المتقدمة. تؤكد هذه الحركة على التنوع والتغيير، وتركز على مفاهيم مثل العولمة، وما بعد الاستعمار، وما بعد البنيوية، وما بعد الحداثة. يميل الفكر النسوي المعاصر إلى رفض التعميمات الجوهرية حول الجنس والجندر (على سبيل المثال، النساء بطبيعتهن أكثر رعاية) والتأكيد على أهمية التقاطعات داخل الهوية (على سبيل المثال، العرق والجنس). كما يدرك المنظور النسوي أن النساء اللاتي يعانين من الاضطهاد بسبب العرق، بالإضافة إلى الاضطهاد الذي يعانين منه لكونهن نساء، قد يجدن أنفسهن في مأزق مزدوج. تم التغاضي عن العلاقة بين النسوية والعرق إلى حد كبير حتى أنتجت الموجة الثانية من النسويات أدبيات حول موضوع النسوية السوداء. وقد حظي هذا الموضوع باهتمام أكبر بكثير من علماء وناشطي الموجة الثالثة.

النسوية والجنس المغاير

ينتقد المنظور النسوي أيضًا الفهم الحصري للجنس، مثل التمييز بين الجنسين. التمييز بين الجنسين هو نظام من المواقف والتحيز والتمييز الذي يفضل النشاط الجنسي والعلاقات بين الذكور والإناث. في مرحلة ما، كان الزواج من جنسين مختلفين هو الاتحاد القانوني الوحيد بين شخصين الذي تم الاعتراف به ومنحه الفوائد الكاملة في الولايات المتحدة. أدى هذا إلى وضع الأزواج المثليين في وضع غير مؤات، وجعلهم غير مؤهلين للحصول على العديد من المزايا التي تقدمها الحكومة أو أصحاب العمل للأزواج المغايرين جنسياً. ومع ذلك، يمكن أن يمتد التحيز الجنسي إلى ما هو أبعد من المصادقة الحكومية، لأنه يصف مجموعة من النماذج والمعتقدات المؤسسية التي تحرم بشكل منهجي أي شخص لا يتناسب مع القالب المعياري. مثل العنصرية، يمكن أن تعمل النزعة الجنسية المغايرة على المستوى المؤسسي (على سبيل المثال، من خلال الحكومة) وعلى المستوى الفردي (أي، في التفاعلات وجهًا لوجه). وبالتالي فإن الانتقادات النسوية للجنس المغاير تتماشى مع نظرية الكوير وأفكار ميشيل فوكو، الذي درس العلاقة بين السلطة والجنس.

النسوية والتعددية الثقافية

على الرغم من أن المنظور النسوي يركز على التنوع والتحرر، فقد تم اتهامه بأنه غير متوافق مع سياسة التعددية الثقافية. تهدف التعددية الثقافية إلى السماح للثقافات المتميزة بالبقاء معًا، إما كجيوب متميزة داخل مجتمعات غربية ظاهريًا، أو كمجتمعات منفصلة ذات حدود وطنية. إحدى النتائج المحتملة للتعددية الثقافية هي أن بعض الممارسات الدينية أو التقليدية، التي قد تحرم المرأة أو تضطهدها، قد يتم التسامح معها على أساس الحساسية الثقافية. ومن وجهة النظر النسوية، تعتبر مثل هذه الممارسات غير مقبولة بالنسبة لحقوق الإنسان ويجب تجريمها على هذا الأساس. ومع ذلك، من منظور التعددية الثقافية، يجب احترام هذه التقاليد حتى لو بدت وكأنها تنتهك بشكل مباشر الأفكار المتعلقة بالحرية أو الحرية. نشأت الخلافات حول هذا الأمر مع كل من الزواج المدبر وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

تناضل نسويات الموجة الأولى من أجل حق المرأة في التصويت : على مر السنين، تغيرت المطالب النسوية. ناضلت نسويات الموجة الأولى من أجل حقوق المواطنة الأساسية، مثل حق التصويت، بينما اهتمت نسويات الموجة الثالثة بالحركات الاجتماعية الأكثر تعقيدًا، مثل ما بعد البنيوية.

النظرية والتطبيق

يستخدم علماء الاجتماع النظرية والتطبيق لفهم ما يحدث في العالم الاجتماعي وكيف يحدث.

أهداف التعلم

التعرف على العلاقة بين النظرية والتطبيق في البحث الاجتماعي


النقاط الرئيسية

هناك علاقة متبادلة بين النظرية والتطبيق في علم الاجتماع.

من الناحية العملية، يستخدم علماء الاجتماع منهجًا تجريبيًا يسعى إلى فهم ما يجري في العالم الاجتماعي وكيف يحدث.

لا يمكن للممارسة، أو التحليل التجريبي، أن يقف بمفرده دون الأسئلة النظرية الأساسية (السبب) التي توجه البحث.

النظرية هي علاقة مقترحة بين ظاهرتين أو أكثر من الظواهر المرصودة.

النظرية المؤرضة هي طريقة بحث استقرائية تتضمن العمل تصاعديًا من البيانات لإنشاء نظرية. تعتمد النظرية المؤرضة على العلاقة بين الممارسة والنظرية.

إن البدء من النظرية ينطوي على خطر تفسير البيانات بشكل صارم وفقًا لمنظور تلك النظرية، مما قد يؤدي إلى نتائج خاطئة.

إن البدء من النظرية ينطوي على خطر تفسير البيانات بشكل صارم وفقًا لمنظور تلك النظرية.

النظرية المؤرضة هي طريقة بحث استقرائية تتضمن العمل من البيانات إلى أعلى لإنشاء نظرية.


الشروط الاساسية

النظرية : بيان متماسك أو مجموعة من الأفكار التي تشرح الحقائق أو الظواهر المرصودة، أو التي تحدد قوانين ومبادئ شيء معروف أو ملاحظ؛ فرضية تؤكدها الملاحظة والتجربة وما إلى ذلك.


الطريقة العلمية : طريقة لاكتشاف المعرفة حول العالم الطبيعي تعتمد على عمل تنبؤات (فرضيات) قابلة للخطأ، واختبارها تجريبيا، وتطوير نظريات خاضعة لمراجعة النظراء تشرح البيانات المعروفة على أفضل وجه.


الممارسة : عملية فعلية أو تجربة، على عكس النظرية.


هناك علاقة متبادلة بين النظرية والتطبيق في علم الاجتماع. من الناحية العملية، يستخدم علماء الاجتماع منهجًا تجريبيًا يسعى إلى فهم ما يجري في العالم الاجتماعي وكيف يحدث. ومع ذلك، لا يمكن لهذه الممارسات أن تقف بمفردها دون وجود أسئلة نظرية أساسية ( السبب ) التي توجه البحث. بدون نظرية، يمكن جمع بيانات مثيرة للاهتمام دون أي طريقة لشرح العلاقات بين الظواهر المختلفة المرصودة. يتنقل علماء الاجتماع ذهابًا وإيابًا بين النظرية والتطبيق حيث أن التقدم في أحدهما يتطلب تعديل الآخر.

شرح النظرية والتطبيق

تشير الممارسة إلى الملاحظة الفعلية أو العملية أو التجربة. الممارسة هي ملاحظة مفاهيم متباينة (أو ظاهرة) تحتاج إلى تفسير. النظرية هي تفسير مقترح للعلاقة بين مفهومين أو أكثر، أو تفسير لكيفية/لماذا تحدث الظاهرة.

طريقة النظرية المؤرضة

غالبًا ما يعمل علماء الاجتماع من خلال نظرية موجودة بالفعل، ويسعون إلى اختبار تلك النظرية في مواقف جديدة. في هذه الحالات، تؤثر النظرية على ممارسة البحث التجريبي ، فهي تحدد أنواع البيانات التي سيتم جمعها وكيف سيتم تفسير هذه البيانات. قد تؤكد هذه البيانات النظرية، أو تؤدي إلى تعديلات عليها، أو تدحض النظرية تمامًا في هذا السياق المحدد. هذه التغييرات في النظرية تؤدي بعد ذلك إلى مزيد من البحث. عند العمل انطلاقًا من النظرية، تتعرض الملاحظة الاجتماعية لخطر التوجيه من خلال تلك النظرية. على سبيل المثال، إذا كان المرء يعمل من منظور نظرية الصراع الماركسية، فقد يميل المرء إلى تفسير كل شيء على أنه مظهر من مظاهر الهيمنة البرجوازية، من أنماط الجلوس في كافتيريا المدرسة إلى نتائج الانتخابات الرئاسية. تم تطوير الرد على هذه المشكلة من قبل اثنين من علماء الاجتماع، بارني جلاسر وأنسيلم شتراوس، وأطلق عليهما طريقة النظرية المؤرضة؛ إنها منهجية منهجية في العلوم الاجتماعية تتضمن اكتشاف النظرية من خلال تحليل البيانات. تُستخدم طريقة النظرية المؤرضة بشكل أساسي في البحث النوعي، ولكنها تنطبق أيضًا على البيانات الكمية. تعمل طريقة النظرية المرتكزة تقريبًا بطريقة عكسية عن البحث التقليدي، وقد تبدو للوهلة الأولى وكأنها متناقضة مع الطريقة العلمية. بدلاً من البدء بفرضية، فإن الخطوة الأولى هي جمع البيانات من خلال مجموعة متنوعة من الأساليب. وباستخدام البيانات التي تم جمعها، تم تحديد النقاط الرئيسية بسلسلة من الرموز المستخرجة من النص. يتم تجميع الرموز في مفاهيم متشابهة لجعلها أكثر قابلية للتطبيق. ومن هذه المفاهيم تتشكل الفئات، التي تكون الأساس لإنشاء نظرية، أو فرضية هندسية عكسية. وهذا يتناقض مع النموذج التقليدي للبحث، حيث يختار الباحث الإطار النظري وعندها فقط يطبق هذا النموذج على الظاهرة المراد دراستها.

المنهج العلمي: الممارسة والنظرية : يبدأ علماء الاجتماع بالملاحظة (الممارسة)، ثم يطورون فرضية (أو نظرية)، ثم يبتكرون دراسة تجريبية لاختبار فرضيتهم.


كتاب دروب علم الاجتماع

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-