أحدث كتب

كتاب في فلسفة الطب .pdf

في فلسفة الطب .pdf


في فلسفة الطب .pdf 


مقدمة:

يهدف هذا الكتاب إلى بيان الصلة بين الفلسفة والطب بالرغم من تباينها موضوعاً ومنهجاً ، قد تلقى هذه المقولة معارضة شديدة ، إذ على الطب - على حد تعبير كلود برنار -أن يتحرر من عبد المذاهب الفلسفية عن أن العلماء - ومنهم الأطباء ـ يبتكرون دون معاونة الفلاسفة على أننا لا نعني ببيان الصلة بينها إعادة الطب - أو أي علم أخر إلى أحضان الفلسفة، لأننا نؤمن أن استقلال العلوم لا يعني إطلاقاً طلاقاً بالناً بينهما، وإنما هو كاستقلال أمها بزواجها فإنه لا يعني استغناءها عنها ، وإنما تلجأ طالبة المشورة من الأم عن المحنكة في مستجدات من المشكلات لم تكن قائمة قبل زواجها .

تكشف هذه الفصول الثلاثة عن علاقات أربع بين الفلسفة والطب .

أما الفصل الأول فأساسه مسلمة الا وهي : إن هناك نسقين متباينين في العلاج بين الطب القديم القائم على الخبرة المنظمة والذي كان سائداً في العصور القديمة والوسطى وبين الطب الحديث المسمى بالطب العلمي التجريبي ، وأن لكل نسق منهما أسسه الفلسفية ، بل أن كثيراً من القواعد الطبية تذكرك بنظريات فلسفية إلى حد يدعو إلى التساؤل : هل نتجت الممارسات العلاجية عن تطبيق نظريات فلسفية أم جاءت النظريات الفلسفية محصلة لقواعد طبية ؟ ينطبق هذا على الطب القديم والطب الحديث.

يتعلق الفصل الثاني بالصلة بين الطب اليوناني والطب العربي الإسلامي ، وقد اقتضت الدراسة ضرورة كشف النقاب عن دور الطب في مصر القديمة حيث النشأة والبداية . وبصدد التساؤل : هل كان الطب العربي الإسلامي امتداداً للطب اليوناني أم كتمل الكان الطب العربي كان ابتكاراً من الأطباء العرب الإسلاميين ، هنا نتلمس من الفلسفة الرد ، فكما أن في ،الفلسفية الإسلامية ثلاثة فروع أولها فلسفة فلاسفة الإسلام حيث تأثر هؤلاء بفلاسفة اليونان وبخاصة أفلاطون وأرسطو وأفلوطين ، كذلك كان تأثر الفلاسفة المتطبيين كالرازي وابن سينا بأطباء اليونان وبخاصة أبقراط وجالينوس ، وثاني فروع الفلسفة الإسلامية علم الكلام حيث الإستقلال عن الفكر اليوناني في موضوعات بحثيهما في أغلب الأحيان ، كذلك التجه أطباء المسلمين من المتكلمين إتجاهاً مستقلاً عن طب اليونان وعلى رأس هؤلاء الزهراوي وابن النفيس فضلا عن الذهبي وابن القيم اللذين حاولا تلمس طب نبوي إسلامي خالص ، وقام التصوف ثالث فروع الفلسفة الإسلامية بدور هام في مجال العلاج النفسي فحيث صفاء النفس من كدورات الحياة فثمة العمل على شفائها .

ولقد اعترف الأطباء في عصرنا بأهمية دور الفلسفة، فكان أن التمسوا من الأم المحنكة الرأي والمشورة بصدد موضوعين - الأول - وهو موضوع الجزء الأول من الفصل الثالث - حين التبس الأمر على الأطباء بصدد مفاهيم بعض المصطلحات المتداولة مثل مفهوم الحياة وهل تتفاوت في مراحل حياة الجنين ، ومفهوم كل من الصحة والمرض ، والتمييز بين الموت والاحتضار He is dead, he is dying وبعد أن تبين قصور الأحكام الإكلينيكية عن تقديم إجابات شافية التمس الأطباء الرأي والمشورة من الفلسفة بما أوتيت من قدرة على التحليل والنقد .

أما الثاني وهو موضوع الجزء الثاني من الفصل الثالث فيتعلق بالمشكلات الأخلاقية التي أثارها تطور الطب ، وكان لا بد من عرض موجز لأهم النظريات الفلسفية في الأخلاق
البيان إمكان تطبيقها على سلوكيات المهنة .

ولقد شغلت الهندسة الوراثية حيزاً هاماً في موضوع الأخلاق الطبية لما في إمكان التحكم في الجينات أو المورثات من إمكانية التحكم في طفل المستقبل من مخاطر بيولوجية ، وهل من حق الوالدين أن يتصرفا في أمر طفليهما وهو بعد جنين ؟ ومن ناحية أخرى الخطورة البالغة من استغلال الهندسة الوراثية لأغراض سياسية ومن نتائج الهندسة الوراثية الإنجاب الصناعي ولهذا بدوره جوانبه الاجتماعية
والدينية والخلقية والقانونية.

تحميل الكتاب PDF 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-