أحدث كتب

تحميل كتاب لودفينج فورباخ ونهاية الفلسفة الألمانية_انجلز.pdf

لودفينج فورباخ ونهاية الفلسفة الألمانية_انجلز.pdf

لودفينج فورباخ ونهاية الفلسفة الألمانية_انجلز.pdf


ملخص الكتاب:


لودفيغ فيورباخ ونهاية الفلسفة الألمانية هو كتاب بقلم فريدريك إنجلز نُشر لأول مرة في عام 1886. يناقش الكتاب فلسفة لودفيج فيورباخ، وخاصةً كتابه "جوهر المسيحية" (1841). يجادح إنجلز بأن فيورباخ كان أول فيلسوف يحل مشكلة الوعي في الفلسفة الكلاسيكية الألمانية.

يعتقد إنجلز أن الفلاسفة الكلاسيكيين الألمان، مثل هيجل، كانوا مهتمين بالوعي أكثر من اهتمامهم بالمادة. لقد نظروا إلى الوعي على أنه شيء مطلق، موجود بشكل مستقل عن المادة. جادل فيورباخ بأن هذا الرأي غير صحيح. لقد رأى أن الوعي هو مجرد انعكاس للمادة. إن أفكارنا ومشاعرنا ليست سوى نتاج تفاعلنا مع العالم المادي.

يعتقد إنجلز أن فلسفة فيورباخ كانت خطوة مهمة إلى الأمام في الفلسفة. لقد أنهى الجدل الفلسفي حول الوعي والمادة. لقد أظهر أن الوعي هو مجرد انعكاس للمادة، وأن المادة هي الشيء الوحيد الحقيقي.

يعتقد إنجلز أن فلسفة فيورباخ كانت أيضًا ذات أهمية سياسية. لقد رأى أن فلسفة فيورباخ يمكن أن تُستخدم لتبرير الثورة الاجتماعية. لقد جادل بأن الوعي هو مجرد انعكاس للمادة، وأن المادة هي الشيء الوحيد الحقيقي. هذا يعني أن المجتمع يمكن تغييره عن طريق تغيير المادة. يمكننا تغيير المجتمع عن طريق تغيير الظروف المادية التي يعيش فيها الناس.

كان كتاب إنجلز "لودفيج فيورباخ ونهاية الفلسفة الألمانية" له تأثير كبير على الفلسفة والفكر السياسي. لقد ساعد في نشر أفكار فيورباخ، وساهم في تطوير الماركسية. يُعد الكتاب أحد أهم الأعمال الفلسفية في القرن التاسع عشر.

فيما يلي بعض الأفكار الرئيسية التي طرحها إنجلز في كتابه:

* الوعي هو مجرد انعكاس للمادة.
* المادة هي الشيء الوحيد الحقيقي.
* المجتمع يمكن تغييره عن طريق تغيير المادة.
* فلسفة فيورباخ يمكن أن تُستخدم لتبرير الثورة الاجتماعية.

يُعد كتاب إنجلز "لودفيج فيورباخ ونهاية الفلسفة الألمانية" كتابًا مهمًا لأنه يناقش بعضًا من أهم القضايا الفلسفية والسياسية. يُعد الكتاب أيضًا كتابًا مؤثرًا لأنه ساعد في نشر أفكار فيورباخ، وساهم في تطوير الماركسية.

تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-