أحدث كتب

الفلسفة انواعها ومشكلاتها_هنتر ميد.pdf

الفلسفة انواعها ومشكلاتها_هنتر ميد.pdf
الفلسفة انواعها ومشكلاتها_هنتر ميد.pdf


هذا الكتاب

يعالج الفلسفة بطريقة جامعة ، فهو يدرس مشكلاتها الرئيسية من. خلال أهم المدارس والحركات الفلسفية الموجودة في أيامنا هذه ولا ينسى أن يبدأ بمقدمة موجزة لتعريف الفلسفة وما يتصل بها بسبب كالمعلم والدين ثم هو يعرض فى تفصيل الرأيين يعتقد المؤلف أنهما أهم وأشمل الآراء عن العالم وهما المذهبان المثالى والطبيعي ويتخذ منهما نقطتي ارتكاز في ميدان هذا البحث ثم هو يمضي قدما ليواجه مشكلات الفلسفة جميعا ، كل مشكلة بمالها من حلول كثيرة ممكنة وذلك من خلال هذين المذهبين الذين جعل منهما نقطتي ارتكاز لبحثه . وهكذا يجد السائر فى ميدان الفلسفة طريقا يهديه فيه النور بعد الحيرة ، والهدى بعد الضياع.
انه كتاب لا بد أن يقرأ

الفلسفة هي دراسة الأسئلة الأساسية حول الوجود والمعرفة والقيمة والواقع، وتسعى إلى فهم طبيعة الوجود والحقيقة والمعنى. تعتبر الفلسفة من أقدم العلوم التي بدأ الإنسان فيها التفكير والتساؤل عن العالم من حوله. وعلى مر العصور، تطورت الفلسفة لتشمل مجموعة واسعة من التخصصات والتوجهات.

تتنوع أنواع الفلسفة وفقًا لاهتماماتها وتركيزها، ومن بين أبرز أنواع الفلسفة المعروفة:

الميتافيزيقا (الفلسفة الأولية): تتعامل مع الأسئلة الأساسية حول الوجود والحقيقة والواقع. تهتم بالتأمل في المفاهيم العامة مثل الوجود والزمان والمكان واللاشيء.

الأخلاقيات: تهتم بدراسة القيم والأخلاق والتصرفات الإنسانية. تسعى إلى فهم ما هو الصواب والخطأ، وكيفية تحقيق السلوك الأخلاقي الصحيح.

الأونتولوجيا: تدرس طبيعة الوجود والكيانات والحقيقة. تسعى للإجابة عن أسئلة مثل "ما هو الوجود؟" و"ما هي طبيعة الحقيقة؟"

النظرية المعرفية: تركز على دراسة المعرفة وعملية التفكير. تسعى لفهم كيفية اكتساب المعرفة وما إذا كانت هناك حقائق قابلة للمعرفة بشكل قطعي.

الجماليات: تهتم بدراسة الفن والجمال والتجربة الجمالية. تسعى لفهم ما يجعل شيئًا جميلاً والعوامل التي تؤثر في تجربتنا الجمالية.


على الرغم من أهمية الفلسفة في توسيع فهمنا للعالم وتحليل تجربتنا الإنسانية، إلا أنها تواجه بعض المشكلات التي قد تعوق تقدمها وتطورها. من بين هذه المشكلات:

الغموض والتعقيد: تتناول الفلسفة مسائل عميقة ومعقدة تتعلق بالوجود والحقيقة، وهذا يجعلها غامضة بطبيعتها. قد يكون من الصعب إيجاد إجابات قطعية ونهائية لهذه المسائل، مما يترك بعض الأسئلة مفتوحة وغير محلولة.

الاعتماد على المنهجية الفلسفية: تختلف الفلسفة عن العلوم الطبيعية فيما يتعلق بالمنهج المستخدم. في العلوم الطبيعية، يمكن إجراء تجارب واختبار فرضيات من خلال الطرق العلمية المحددة، بينما في الفلسفة يعتمد البحث على التفكير النقدي والاستدلال اللوجي. هذا الاعتماد على المنهجية الفلسفية يمكن أن يجعل الفلسفة أقل قابلية للتحقق تجريبياً وأكثر تعرضًا للرأي الشخصي والتأويل المختلف.

التناقضات والتحديات المعرفية: تواجه الفلسفة التناقضات والتحديات المعرفية التي قد تصعب من وضوح الإجابات المقدمة. فمثلاً، قد يتناقض بعض الآراء الفلسفية المتبادلة، وقد تحتوي بعض النظريات على مفاهيم صعبة التطبيق أو صعبة الفهم.

قلة التطبيق العملي: في بعض الأحيان، يمكن أن تبدو الفلسفة بعيدة عن الواقع وعن التطبيقات العملية. قد يكون من الصعب رؤية تأثيرها المباشر .






تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-