أحدث كتب

فلسفة الأخلاق(مفهومها - تاريخها - تطورها) PDF

فلسفة الأخلاق مفهومها - تاريخها - تطورها PDF

 مفهوم فلسفة الأخلاق

فلسفة الأخلاق هي فرع من الفلسفة الذي يهتم بدراسة الأسس والمعايير التي تحدد ما هو صحيح وما هو خاطئ في السلوك البشري. تتناول هذه الفلسفة تساؤلات حول الخير والشر، الفضيلة والرذيلة، العدالة والظلم، وكيف ينبغي للإنسان أن يتصرف في مواقف معينة.

تاريخ فلسفة الأخلاق

بدأت فلسفة الأخلاق منذ العصور القديمة، مع فلاسفة مثل سقراط، أفلاطون، وأرسطو في اليونان القديمة. ركز سقراط على أهمية المعرفة في تحقيق الحياة الفضيلة. أفلاطون، تلميذ سقراط، كتب عن مفاهيم العدالة والفضيلة في كتابه "الجمهورية". أرسطو قدم نظرية الفضيلة، والتي ترى أن الفضيلة تكمن في التوازن بين الإفراط والتفريط.

في القرون الوسطى، تأثرت فلسفة الأخلاق بشكل كبير بالفكر الديني، خاصة من خلال أعمال الفلاسفة المسيحيين مثل القديس أوغسطين وتوما الأكويني. ركز هؤلاء الفلاسفة على التوافق بين الأخلاق والدين.

في العصر الحديث، ظهرت فلسفات جديدة مثل الأخلاق الكانطية، التي أسسها إيمانويل كانط، وتركز على الواجب والأخلاق الكونية. كما تطورت الأخلاق النفعية، التي أسسها جيرمي بنثام وجون ستيوارت ميل، وتركز على تحقيق أكبر قدر من السعادة لأكبر عدد من الناس.

تطور فلسفة الأخلاق

تطورت فلسفة الأخلاق عبر العصور لتشمل مجموعة واسعة من النظريات والمفاهيم. في القرن العشرين، ظهرت تيارات جديدة مثل الأخلاق الوجودية، التي تركز على الحرية الفردية والمسؤولية الشخصية، والأخلاق النسوية، التي تسعى لإعادة تقييم المعايير الأخلاقية من منظور نسوي.

في الوقت الحاضر، تستمر فلسفة الأخلاق في التطور لمواجهة التحديات المعاصرة مثل القضايا البيئية، الأخلاقيات الطبية، والعدالة الاجتماعية. تستخدم الفلسفة الأدوات التحليلية والمنهجية لتقديم إجابات على التساؤلات الأخلاقية الجديدة التي تظهر مع تطور المجتمع والتكنولوجيا.

 المصادر

- "الجمهورية" لأفلاطون
- "نيقوماخية" لأرسطو
- "نقد العقل العملي" لإيمانويل كانط
- "النفعية" لجون ستيوارت ميل

فلسفة الأخلاق(مفهومها - تاريخها - تطورها) PDF
فلسفة الأخلاق(مفهومها - تاريخها - تطورها) PDF

ملخص الكتاب 

وصفت التجربة الأخلاقية بأنها ثورة في سبيل التقدم، ورفض الواقع الراهن تطلعاً إلى مستقبل وواقع أفضل يضبط حياة البشر على هذه الأرض وفق ما يشبه القوانين والقواعد السلوكية التي تستقي أهميتها من قيمتي الخيرbوالشر، وتتفاوت الأخلاق زمانيا ومكانيا، وهي في صيرورة دائمة تتجدد وتتغير بحسب تغير التجارب الإنسانية، فالإنسان بطبعه ثوري يصبو غالباً إلى الأفضل وإلى ما يحقق مصالحه المادية والمعنوية.

والتجربة الأخلاقية بحسب «جورج كورفيتش (۱) ليست سوى ثورة فكرية دائبة، فهي ثورة على الحاضر باسم المستقبل، وثورة على المتحقق باسم ما يجب تحقيقه، وثورة على الأهداف باسم الغايات، وثورة على السمة الأبرز للتجربة الأخلاقية هي الثورة، وأن السعي وراء تجديد وتطوير الأخلاق يحتاج إلى ديمومة من الثورات في معظم مجالات الحياة.... وقد أثبتت التجربة التاريخية صيرورة الأخلاق وتجددها، عبر ثورات فكرية زمانية ومكانية.

وتتضمن هذه الدراسة تعريفاً عاماً بفلسفة الأخلاق، على الصعيدين اللغوي والاصطلاحي، كما تسلط الضوء على الأخلاق بوصفها مصطلحاً شائكا شغل العديد من الفلاسفة والمفكرين وعلماء اللغة منذ أعمق الحضارات إيغالاً في التاريخ.

من هنا علينا أن نفرق جيداً بين الأخلاق، بوصفها مفهوماً لغوياً واصطلاحياً، وعلماً قائماً بذاته، وبين ما يطلق عليه اسم فلسفة الأخلاق، وهذا أمر ليس باليسير، في ظل الكم الهائل من الآراء، والدراسات التي تناولت موضوع الأخلاق، بكافة مناحيه المعرفية والعلمية وتعرض الدراسة موجزاً لفلسفة الأخلاق، لدى أبرز الديانات والحضارات، والمذاهب الفكرية التي رصدها تاريخ الأخلاق، بهدف إلقاء قدر من الضوء على الإرث الهائل الذي راكم لمفهوم الأخلاق المتفاوت بين تلك
الأديان والشعوب والمذاهب الفكرية على مد التاريخ الإنساني بقصد تقديم ملخص شامل لمفهوم الأخلاق وإلقاء نظرة بانورامية لفلسفة الأخلاق وتاريخها، وتعريف المتلقي بأهمية نشوء علم خاص يبحث في الأخلاق ويستعرض محاولات وصفها، وترجمة معناها لغة واصطلاحا وفلسفةً، وذلك عند مختلف الثقافات ولدى أهـم الحضارات القديمة. مثل (الهند ومصر وفارس والصين واليونان وما تضمنتها من ديانات، ومذاهب فلسفية، كالبوذية والهندوسية، والمجوسية....
إلخ، وكذلك عند أبرز مدارس وفلاسفة الإغريق:
(السفسطائيون، فيثاغوروس، هيراقلیطس، ديمقريطس،
سقراط أفلاطون، القورينائيون، المدرسة الكلبية، أرسطو طاليس، الأبيقوريون، والرواقيون، الأفلاطونية المحدثة «أفلوطين) والتعريف بفلسفة الأخلاق عند أهم الديانات السماوية (اليهودية والمسيحية والإسلامية).

وستتعرض الدراسة لفلسفة الأخلاق في الفكر الحديث والمعاصر، وأهم مدارسه منها: (الماركسية، البرجماتية، الوجودية).

كما ستتناول طروحات لنماذج من أبرز رواد الفكر الحديث والمعاصر، ومفكري ما بعد الحداثة، مثل: ( دیکارت مالبرانش، سبينوزا، كانط، شوبنهور، نیتشه....إلخ) 

وهكذا نكون قد استعرضنا مفهوم فلسفة الأخلاق عبر حقبات زمانية متعاقبة، أي منذ ما يقارب ٦٠٠٠ قبل الميلاد حتى العصر الحديث خلال أبرز المدارس  الفلسفية وعند أهم الفلاسفة والمفكرين بموجز مفيد ولغة مبسطة تصل إلى المتلقي (الشاب أو غير المتخصص) بسهولة ويسر، بهدف تعزيز معنى الأخلاق.

خاتمة 

فلسفة الأخلاق هي مجال متجدد يظل مرناً ويواكب تطورات العصر، مما يجعلها ضرورية لفهم السلوك البشري وتوجيهه نحو الخير والعدالة.

تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-