📁 آخر الأخبار

كتاب الأنثروبولوجيا من البنيوية إلى التأويلية.pdf

كتاب الأنثروبولوجيا من البنيوية إلى التأويلية.pdf
كتاب الأنثروبولوجيا من البنيوية إلى التأويلية.pdf
مجموعة من المؤلفين.


ملخص الكتاب:


الأنثروبولوجيا  من البنيوية إلى التأويلية خلقت أفكار كلود ليفي ستروس ردود فعل ونقاشات عديدة من قبل المثقفين خلال الخمسينيات والستينيات من القرن ذلك الماضي، فمنهم من رأى فيها نسبيةً ثقافية مهددة، كما عبر عن روجي كايوا سنة 1955 في مقالة تحت عنوان «أوهام العد العكسي»، تعليقا على كتاب العرق والتاريخ الصادر سنة 1952، ومنهم من نعتها بـ «العقلانية المفرطة، كما هو الشأن بالنسبة لكليفورد غيرتز الذي وجه انتقاداته لبنيوية ليفي ستروس انطلاقا من اجتهاداته النظرية والمنهجية التي جنحت بالأنثروبولوجيا نحو الثقافة والتأويل الثقافي.


المقدمة:


نقدم في هذا الكتاب الجماعي أعمال ملفين حول كل من كلود ليفي ستروس وكليفورد غيرتز، سبق نشرهما على التوالي في العددين العاشر (ربيع (2011) والثاني عشر ربيع (2012) من مجلة رباط الكتب الإلكترونية، وهما في الأصل ورشتان الأولى نظمتها هذه المجلة بتعاون مع مختبر المغرب والعوالم الغربية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالدار البيضاء / ابن مسيك يوم السبت 29 ماي 2010، تحت عنوان عودة إلى مدارات حزينة للأنثروبولوجي كلود ليفي ستروس»؛ والثانية نظمتها بالاشتراك مع مختبر التاريخ وسوسيولوجيا المغارب، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة يوم السبت 28 ماي 2011، تحت عنوان كليفورد غيرتز والأنثروبولوجيا التأويلية». وقد شارك في هذين اللقاءين باحثون ينتمون إلى علوم إنسانية واجتماعية متعددة، أنثروبولوجيا، تاريخ، الأحد السبتي، وفاضمة أيت موس، وعبد الرزاق فلسفة، وهم عبد الدواي، ولطفي بوشنتوف والجيلالي العدناني، وعبد الغني منديب وعبد المنعم الشقيري، وخليل السعداني، ومحمد حبيدة.


الأنثروبولوجيا، هذا العلم الفتي الذي لا يتعدى عمره المائة وخمسين سنة، والحامل لمشروع علمي عريض هو علم الإنسان، عرف تطورا كبيرا، من حيث موضوع الدراسة والمنهج وطبيعة السؤال، على مدى القرن العشرين. هذا ما يفسر النظريات العديدة التي أنجبها أنثروبولوجيون أمريكيون وفرنسيون وبريطانيون والتي كان لها أثر كبير على العلوم الإنسانية والاجتماعية الأخرى، وفي مقدمتها التاريخ، هذا العلم العجوز الذي ما فتئ يتجدد فهمه للإنسان، في ماضيه وحاضره ، بانفتاحه علی علوم الإنسان المجاورة ارتبطت الأنثروبولوجيا  أو بالأحرى الإثنولوجيا، في سياق استكشاف الآخر وإيجاد قواعد لفهم هذا الآخر، ببلورة إشكاليات و باراديكمات ،ونظریات تعددت وتعاقبت بحسب السياقات التاريخية ودرجات التلاقح مع نتائج الدراسات الإنسانية والاجتماعية. وإذا كانت الأنثروبولوجيا الأنجلوساكسونية، الأمريكية بالتحديد، قد ظلت قريبة من الأعمال الأدبية، أو ما يعرف بـ «الدراسات الثقافية»، فإن الأنثروبولوجيا في فرنسا التي نشأت من رحم البحث الإثنوغرافي على النحو الذي أسس له مارسيل موس (1872-1950)، قد ارتبطت بمفاهيم العلوم الإنسانية كالتاريخ والفلسفة واللسانيات. 


ويمثل الأنثروبولوجي الفرنسي كلود ليفي ستروس (1908-2009) حلقة أساسية في ميدان الأنثروبولوجيا، لكونه جمع من جهة بين التقليد الفرنسي المرتبط بعلوم الإنسان هذه، ومن جهة ثانية بين التقليد الأمريكي المتنبه للثقافة، لاسيما تأثير فرانز ،بواس، إذ قرأ له كثيرا وتشبع بمفهومه حول نسبية الثقافات وتعرف عليه شخصيا بنيويورك. لقد تمكن كلود ليفي ستروس من رسم نظرية جديدة في ميدان الأنثروبولوجيا، هي نظرية البنيوية، بالاستناد إلى أفكار عالم اللسانيات فيرديناند دوسوسير، حول اللغة كبنية من العلامات المترابطة فيما بينها في نسيج من العلاقات المنظمة، ليتجاوز التحليل الوظيفي لبرونيسلاف مالينوفسكي وإدوارد إيفانس بريتشارد ويمارس بالتالي تأثيرا كبيرا على مجموع العلوم الإنسانية في أواسط القرن العشرين. ففي أعماله، التي ميّز فيها بين الإثنوغرافيا (تحري ميداني وجمع المعطيات)، والإثنولوجيا (تحليل المعطيات ومقاربة شمولية المجتمع ما)، والأنثروبولوجيا (عمل تركيبي مقارن لمجتمعات متعددة)، تنبه ستروس إلى مسألة أساسية وجهت دراسته للمجتمعات المدروسة، ألا وهي الترابطات الحاصلة بين الأفراد والجماعات وآليات التفكير ضمن البنية، كما يظهر في أبحاثه، ولاسيما في البنيات الأولية للقرابة».


 ففي هذا الكتاب كما في كتب أخرى، خاصة (الميثولوجيات»، و«التفكير الطبيعي»، و«العرق والتاريخ»، خلق ليفي ستروس تحولا في النظرة إلى الشعوب التي يقال عنها بدائية»، حيث يذوب التضاد بين الكونية والاختلاف. لقد أحدثت البنيوية، كما يقول فرانسوا دوس في كتابه تاريخ البنيوية انقلابا في التفكير، إذ مكنت من النظر بمنطق التعدد إلى أنماط الوجود والتفكير والتأكيد على أن المجتمعات البشرية هي تعابير مليئة بالإنسانية من غير قيمة تراتبية. ويبقى كتاب مدارات حزينة معبرا من خلال التعلق بهذه الشعوب، عن ارتباط قوي أو السعي إلى خلق هذا الارتباط، بين البحث بمنهج صارم يهدف إلى فهم هذه الشعوب، وفلسفة تقصد التقريب بين الغرب وبقية الجنس البشري.


تحميل الكتاب PDF 

تعليقات