أحدث كتب

المرجع فى البحث العلمى نظرى تطبيقى.pdf

المرجع فى البحث العلمى نظرى تطبيقى.pdf

المرجع فى البحث العلمى نظرى تطبيقى.pdf

المرجع فى البحث العلمى نظرى تطبيقى.pdf


المقدمة:

أول من استخدم هذا المنهج لأساليب البحث هم علماء النفس والاجتماع القرن التاسع عشر إذ يذكر بعض الدارسين أن أحد علماء النفس ويدعى إرنست وبر Ernest weber كان أول من حاول قياس نماذج محددة من السلوك البشري في الأربعينيات من ذلك القرن ممهدا الطريق الآخرين تبعوه في استخدام الطريقة ذاتها. ويمكن القول بأن تلك المحاولات الأولي هي التي قادت إلى تأسيس معرفي جيد أدى في بداية القرن العشرين إلى وسم الخطوط العريضة لمعالم البحث العلمي في الدراسات الإنسانية. في تلك المرحلة المبكرة من نشأة هذا النوع من البحوث كانت معظم طرق القياس مقصورة على نماذج محدودة من السلوكيات وذلك نظرا لمحتوى أساليب التحليل وبدائيتها حيث اقتصرت معظم تلك الجهود على استخدام طرق الإحصاء الوصفي المعروف بضعفة في تقرير نتائج بحثية يعتد بها.


 لم يدم الأمر طويلا بعد ذلك اذا قام علماء الاحصاء بابتكار طرق جديدة ودقيقة في أساليب التحليل عرفت فيما بعد (بالاحصاء الاستنتاجي) فتحت الباب على مصراعية للباحثين للدخول في دراسة تفصيلات أكثر، واستطاعت تقديم نتائج أدق من ذي قبل، وأصبح بالإمكان مع هذا المنهج الاحصائي الجديد أن يتعرف الباحثون على معلومات دقيقة وقيمة في بحوثهم مهما كان حجم مجتمع الدراسة وذلك من خلال النتائج التي يحصلون عليها من العينة ولقد كان لنجاح الدراسات النفسية والاجتماعية في توظيف أسلوب البحث العلمي ل دمتها أثر كبير في توجبه معظم الدراسات الإنسانية إلى الأخذ بهذا النهج.

والبحث العلمي أو البحث أو التجربة التنموية (بالإنجليزية: research) هو أسلوب منظم في جمع المعلومات الموثوقة وتدوين الملاحظات والتحليل الموضوعي لتلك المعلومات باتباع أساليب ومناهج علمية محددة بقصد التأكد من صحتها أو تعديلها أو إضافة الجديد لها، ومن ثم التوصل إلى بعض القوانين والنظريات والتنبؤ بحدوث مثل هذه الظواهر والتحكم في أسبابها . كما يعرف بأنه الوسيلة التي يمكن بواسطتها الوصول إلى حل مشكلة محددة، أو اكتشاف حقائق جديدة عن طريق المعلومات الدقيقة. فالبحث العلمي هو الطريق الوحيد المرجع في البحث العلمي نظرى وتطبيقي للمعرفة حول العالم. وعبارة البحث العلمي مصطلح مترجم عن اللغة الإنجليزية (Scientific Research)، فالبحث العلمي يعتمد على الطريقة العلمية، والطريقة العلمية تعتمد على الأساليب المنظمة الموضوعة في الملاحظة وتسجيل المعلومات ووصف الأحداث وتكوين الفرضيات هي خطوات منظمة تهدف إلى الاكتشاف وترجمة الحقائق. هذا ينتج عنه فهم للأحداث والاتجاهات والنظريات، ويعمل على وجود علم تطبيقى خلال القوانين والنظريات كلمة (بحث) من الممكن أن تعرف بأنها مجموعة من المعلومات محددة ودائماً تكون مرتبطة بالعلم وطرق العلل المختلفة. وهو يستخدم لإنشاء أو تأكيد الحقائق، للتأكيد مرة أخرى على نتائج لأعمال سابقة ألحل مشاكل قائمة أو جديدة، أو لدعم مبرهنة أو تطوير نظرية جديدة. كما قد يكون مشروعاً بحثياً للتوسع في مشاريع سابقة بذات المجال.

ولاختبار صحة الأدوات أو الإجراءات، أو التجارب قد تعتمد البحوث على تکرار عناصر من مشاريع سابقة، أو على تكرار المشروع كله. الأهداف الرئيسة للبحوث الأساسية (مقارنة بالبحوث (التطبيقية هي توثيق، واكتشاف، وتأويل و/أو بحث وتطوير أساليب ونظم الترقي المعرفة الإنسانية. مناهج البحث تعتمد على فلسفة العلوم، والتي تختلف اختلافا كبيرا ما بين الإنسانيات والعلوم.

هناك أشكال عديدة للبحث منها البحوث العلمية والبحوث الإنسانية والبحوث الفنية وبحوث الأعمال التجارية والاقتصادية والاجتماعية، والتربية البدنية والرياضية .
وتكمن أهمية البحث العلمي في أنه أهم أداة لمعرفة حقائق الكون والإنسان و الحياة، ويتيح البحث العلمي للباحث الاعتماد على نفسه في اكتساب المعلومات، كما أنه يسمح للباحث بإطلاع على مختلف المناهج واختيار الأفضل منها، ويجعل من الباحث شخصيةً مختلفة من حيث التفكير والسلوك والانضباط، والحركة ... 
تأويل نتائج البحث.
التطبيق العملي لنتائج البحث.
الخدمة المثبتة في المكتبة.
البحث الشخصي.

تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-