أحدث كتب

فلسفة العلوم، المشكلات المعرفية.pdf

فلسفة العلوم، المشكلات المعرفية.الأستاذ الدكتور ماهر عبد القادر محمد
فلسفة العلوم، المشكلات المعرفية.pdf
الأستاذ الدكتور ماهر عبد القادر محمد

ملخص الكتاب:

لا زالت علاقة الخبرة بالنظرية العلمية من الموضوعات الأساسية التي تفرض نفسها على فلاسفة العلم وهم بصدد تناول مشكلاتهم البحثية ، ولا زلنا حتى اليوم نفتقر لوجود نظرية حقيقية تقنعنا بالعلاقة بين ما هو مادي وما هو عقلي . وربما كان السبب الحقيقي والذي بفضله نعاني من هذا القصور ، أن الباحث في فلسفة العلم ينظر دائماً بمفهوم معين لأعمال العلماء ، أو إن شئت تؤثر خلفيته العلمية و اعتقاداته واعتناقه لهذه النظرية أو تلك في نظرته النقدية العامة للعلماء الذين توصلوا بطريقة أو بأخرى لنظرية من النظريات العامة ، وبطبيعة الحال فإن النظرات المختلفة تؤدي إلى تفسيرات مختلفة، وهنا تنشأ المشكلة : هل نأخذ بهذا
التفسير أو ذاك ؟ ووضع المشكلة على هذه الصورة يكشف بوضوح اختلاف مداخل المعالجة النظرية للعلاقة بين الخبرة والنظرية من جانب، واختلاف التفسيرات من جانب آخر .


لقد أراد بعض فلاسفة العلم أن ينظروا لعلاقة الخبرة بالنظرية من خلال منظور وصفي descriptive على حين وجد بعضهم الآخر أن يعالج المشكلة ابتداء من منطلق امبريقي Empirical بحث ، وبين الموقفين تتباين مواقف أخرى تحاول أن تتحرر بقدر الامكان من أي تفسير مسبق


من أجل هذا أردنا أن نناقش طبيعة العلاقة بين الخبرة والنظرية من وجهة نظر التفسيرات المختلفة ابتداء من القرن التاسع عشر حتى وقتنا هذا لنقف على حقيقة الخلاف بين وجهات النظر في تصوير هذه العلاقة الخبرة الوصفية عند أوجست كونت تعني الوضعية في النصف الأول من القرن التاسع عشر ظهرت آراء الفيلسوف الاجتماعي الفرنسي أوجست كونت Comte التي أراد من خلالها أن ينبه العلماء إلى ذلك.

التطور الخطير الذي يحدث في مسار العلم حين ينتقل التفكير من المرحلة اللاهوتية إلى المرحلة الميتافيزيقية ثم أخيراً إلى المرحلة الوضعية Positivism . ومنذ إعلان هذا
الرأي تعالت صيحات العلماء والفلاسفة قائلة : على العلم أن يكون وضعياً ، ويطرح جانباً كل الأفكار الميتافيزيقية والفلسفية حتى يتقدم .

وفكرة الوضعية عند أوجست كونت تعبر في جوهرها عن اتجاه فلسفي يريد تحرير العلم من ربقة الفلسفة، أو الميتافيزيقا وتأملاتها، ولكنها مع هذا أدت إلى نتيجة عكسية في تاريخ الفلسفة والعلم على ما سنرى فيها بعد. حقيقة يمكننا أن تعود بالفكرة إلى أصولها الفلسفية في عصر هيوم وكانط لقد أعلن هيوم من قبل أن القضايا العلمية لا بد أن تمتحن أو تختبر في مقابل الخبرة، ولقد استفاد كانط من هذا
الرأي حين كتب كتابه الخالد « نقد العقل الخالص، وقنن فيه الحدود لدوائر المعرفة على اختلافها، وحدد الضوابط التي تحكم معرفتنا، وذلك حين حدد للعلم دائرته وجعل الخبرة محورها : يبدأ منها وينتهي إليها، وحين جعل للفلسفة دورها وكيانها ووظيفتها في النسق المعرفي، وأخيراً حين خرج بدائرة المعرفة الدينية إلى الضمير أو العقل العملي، ورفض أن يتخذ من معطيات دائرة من هذه الدوائر برهاناً على المعرفة في غيرها من الدوائر .


لقد كان هذا التراث أمام كونت ، وكان يريد لفلسفته الوضعية و تحقيق غرضين : الأول فلسفي وهو تقييم تصوراتنا العلمية ، والآخر سياسي وهو تقنين فن الحياة الاجتماعية (١) .

أما عن الغرض الأول وهو موضوع حديثنا ، فإن كونت يعترف في متن آرائه.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-