أحدث كتب

كتاب معجم علم النفس والتحليل النفسي.pdf

معجم علم النفس والتحليل النفسي.

كتاب معجم علم النفس والتحليل النفسي.pdf


تقديم:

في أيامنا هذه تزايد إحساسنا بأهمية كل من علم النفس والتحليل النفسي لفهـم الكثير من سلوكنا ونشاطنا، وأخلاقياتنا ومشكلاتنا، وأمراضنا النفسية والاجتماعية المختلفة . هذا الفهم الذي ولا شك نحـن في أمس الحاجة إليه للاستفادة منه في محاولات إصلاح كل ما يحتاج إلى إصلاح من هذه الحالات وتلك الظواهر. وكنتيجة لهذا فنحن لا نكاد نحضر نقاشاً أو نقرأ في صحيفة أو نستمع إلى إذاعة أو نشاهد تليفزيوناً إلا ونجـد تداولاً متكرراً لمصطلحات ومفاهيم استعيرت من علم النفس والتحليل النفسي ؛ وسواء أكان استخدامها في تلك المجالات استخداماً صحيحاً أم محرفاً . ومن هنا وجبت الحاجة إلى معجم يشرح لنا المقصود الدقيق من هذه المصطلحات وتلك المفاهيم ، حتى تكون هناك لغة مشتركة بين صاحب الحديث ومتلقيه ، فيستقيم الفهم ، وتكبر الفائدة . لما يستخدم وعلى هذا، فقد كان من أوائل أهدافنا أن نقدم هذا المعجم للمثقف العام؛ يجد فيه بغيته من المعرفة العلمية التي تعينه على تحقيق قدر أكبر وأدق من الفهم من مصطلحات في علم النفس أو التحليل النفسي أو يقابله منها مستمعاً أو قارئاً ، كما يجد فيه أيضاً ما يشبع فضوله نحو معرفة المزيد من المعلومات النفسية والمعارف العلمية الدقيقة من ذوي الاختصاص .


ومع أن علم النفس قد استكمل قرناً من الزمان وبدأ العقد الأول من القرن الثاني (إذا أرخنـا لميلاد علـم النفس - كا تتفـق الغـالبية ـ بعـام ۱۸۷۹ ، حيث أنشـأ فونت Wundt أول معمل لعلم النفس في ليبزج بألمانيا ، وبذلك انسلخ علم النفس عن
الفلسفة الأم مكوناً علماً خاصاً . به ، له منهجه الخاص وظواهره المحددة، بعد أن كان مجرد موضوع من موضوعات الفلسفية تتناقض حولها الآراء)، وأيضاً ، مع أن التحليل النفسي قارب على استكمال قرن من عمره (منذ بدايات إنشاء فرويد Freud له في نهايات القرن الماضي)؛ إلا أننا لا زلنا نحس في مصر والعالم العربي بحاجتنا إلى معجم لعلم النفس والتحليل النفسي يعرض لشرح مفاهيمهما ومصطلحاتهما عرضـاً علمياً يتسم بالدقة والأصالة والحداثة، ويسهل على الفهم والمتابعة ، حتى بفيد منه كل من طالب علم النفس والباحث فيه والمشتغل به، فائدة تغنيه عن الرجوع إلى المعاجم الأجنبية التي قد لا تتوافر له ، أو قد تصعب عليه .

تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-