أحدث كتب

تحميل كتاب قواعد جديدة للمنهج في علم الاجتماع _أنتوني جيدنز.pdf

قواعد جديدة للمنهج في علم الاجتماع _أنتوني جيدنز.

قواعد جديدة للمنهج في علم الاجتماع

«نقد إيجابي للاتجاهات التفسيرية في علم الاجتماع»

تألیف : أنتوني جيدنز.

ترجمة وتقديم : محمد محيى الدين.

مراجعة وتصدير: محمد محمود الجوهرى.


نبذة عن الكتاب:

حقق هذا الكتاب لنفسه مكانة كواحد من أهم الكتب في مجال النظرية الاجتماعية المعاصرة. وعندما يكتب تاريخ علم الاجتماع بعد عدة عقود من اليوم، فإن هذا الكتاب سوف يحتل فيه منزلة مشابهة لتلك التي يشغلها مؤلف دوركايم " قواعد المنهج في علم الاجتماع " الآن. وهناك العديد من
الأسباب التي تدعو إلى ذلك يوضحها المترجم في مقدمته للكتاب التي يناقش فيها مجمل فكر المؤلف وكتابه.

ويقدم الكتاب في الجزء الأول منه معالجة نقدية دقيقة لبعض المدارس الفكرية الرائدة في الفلسفة الاجـتـمـاعـيـة وعلـى وجـه الـخـصـوص الفينومينولوجيا والإثنوميثودولوجيا وأفكار لودفيج فيتجنشتين. 

ويركز جيدنز في معالجته لهذه المدارس على آثار هذه الاتجاهات المختلفة على تفسير الفعل الإنساني وقابليته للفهم. ومع ذلك، فهو يذهب إلى أن اتجاه الفعل وحده لا يكفي لتقديم مثل هذا التفسير. ففي الحياة الاجتماعية الإنسانية يفترض كل من البناء والفعل الوجود المسبق للأخـر. ولذلك فإن الكاتب ينتقل إلى تطوير سلسلة من المفاهيم ذات الأهمية في فهم عملية إنتاج وإعادة إنتاج المجتمع. وينتهي الكتاب إلى عرض مجموعة من القضايا "قواعد جديدة " لعلم الاجتماع.

ويمثل الكتاب الراهن أول عرض متعمق لمبادئ نظرية الصياغة البنائية. وقد نهضت هذه الترجمة على الطبعة الثانية للكتاب التي اشتملت على مقدمة طويلة رد فيها جيدنز على أهم الانتقادات التي وجهت إلى الكتاب بعد نشره للمرة الأولى، كما عالج عبر سطورها بعض القضايا التي كان قد تناولها في عجالة في الطبعة الأولى للكتاب.

علم الاجتماع :

علم الاجتماع (بالإنجليزية: Sociology) هو علم اجتماعي يركز على المجتمع والسلوك الاجتماعي وأنماط العلاقات الاجتماعية والتفاعل الاجتماعي وثقافة الحياة اليومية علم الاجتماع يستخدم أساليب مختلفة من البحث التجريبي والتحليل النقدي لتطوير مجموعة من المعرفة حول النظام الاجتماعي والقبول والتغيير أو التطور الاجتماعي. يعرف علم الاجتماع أيضًا بأنه العلم العام للمجتمع. في حين يجري بعض علماء الاجتماع أبحاثًا يمكن تطبيقها مباشرةً على السياسة الاجتماعية والرعاية الاجتماعية، يركز آخرون في المقام الأول على تحسين الفهم النظري للعمليات الاجتماعية. يتراوح الموضوع من مستوى علم الاجتماع الجزئي للوكالة الفردية والتفاعل إلى المستوى الكلي للأنظمة والبنية الاجتماعية.

تشمل الجوانب التقليدية المختلفة لعلم الاجتماع التقسيم الطبقي الاجتماعي والطبقة الاجتماعية والحراك الاجتماعي والدين والعلمنة والقانون والجنس والجندر والانحراف. نظرًا لأن جميع مجالات النشاط البشري تتأثر بالتفاعل بين الهيكل الاجتماعي والوكالة الفردية، فقد وسّع علم الاجتماع تدريجيًا تركيزه ليشمل مواضيع أخرى، مثل الصحة والطب والاقتصاد والمؤسسات العسكرية والعقاب والإنترنت والتعليم ورأس المال الاجتماعي ودور النشاط الاجتماعي في تطوير المعرفة العلمية.

كما توسع نطاق الأساليب العلمية الاجتماعية، حيث يعتمد الباحثون الاجتماعيون على مجموعة متنوعة من التقنيات النوعية والكمية. أدت التحولات اللغوية والثقافية في منتصف القرن العشرين، على وجه الخصوص، إلى توجهات تفسيرية وتأويلية وفلسفية متزايدة تجاه تحليل المجتمع. على العكس من ذلك، شهد مطلع القرن الحادي والعشرين ظهور تقنيات جديدة تحليلية ورياضية وحسابية صارمة، مثل النمذجة القائمة على الوكيل وتحليل الشبكة الاجتماعية.

البحث الاجتماعي له تأثير في مختلف الصناعات وقطاعات الحياة، بينهم من السياسيين وواضعي السياسات والمشرعين والتربويين والمخططين والمسؤولين والمطورين ورجال الأعمال والمديرين والأخصائيين الاجتماعيين والمنظمات غير الحكومية والمنظمات غير الربحية والأشخاص المهتمين بحل القضايا الاجتماعية بشكل عام. غالبًا ما يكون هناك قدر كبير من التبادل بين البحوث الاجتماعية وأبحاث السوق وغيرها من المجالات الإحصائية.


تحميل كتاب قواعد جديدة للمنهج في علم الاجتماع PDF 


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-