أحدث كتب

مدخل إلى نظرية الأنساق_نيكلاس لومان.pdf

مدخل إلى نظرية الأنساق.
مدخل إلى نظرية الأنساق.pdf
من تأليف: نيكلاس لومان
ترجمة : يوسف فهمي حجازي

لمحة عن الكتاب: 


نيكلاس لومان: مدخل إلى نظرية الأنساق، ترجمة يوسف فهمي حجازي الطبعة الأولى، كافة حقوق النشر والترجمة والاقتباس محفوظة لمنشورات الجمل، كولونيا (ألمانيا) ـ بغداد ۲۰۱۰.
يعتبر نیکلاس لومان (۱۹۲۷ ـ ١٩٩٨) من أهم وأبرز علماء الاجتماع والفلاسفة في القرن العشرين. كما يعتبر ربطه لنظرية علم الاجتماع بنظرية الأنساق الحديثة وتطويره لنظرية المجتمع من أهم إنجازاته على الإطلاق. تخرج لومان من كلية الحقوق في جامعة فرايبورغ ليعمل في الدوائر الإدارية لولاية سكسونيا السفلي الألمانية. حاز لومان في مطلع الستينيات على منحة للدراسة في جامعة هارفارد تعرف خلالها على تالکوت بارسونز، وعاد إلى ألمانيا ليكتب أطروحتي الدكتوراه والأهلية لأستاذ جامعي Habilitation في غضون سنة واحدة بجامعة مونستر. كان لومان اول بروفسور يعين في عام 1969 بجامعة بيليفيلد حديثة التأسيس، حيث عمل أستاذاً حتى تقاعده عام ١٩٩٣. له أكثر من ثلاثين مؤلفاً تناول فيها الأنساق الاجتماعية من اجتماع واقتصاد وقضاء وفن ودين وتربية وعلوم وإعلام.

ولد يوسف حجازي عام ١٩٦١ في بيروت لأب وأم فلسطينيين. درس الفلسفة والاقتصاد السياسي لمدة سنتين لدى فولفغانغ لوفيفره، وتخرج مهندساً معمارياً بدرجة ماجستير من قسم العمارة والتخطيط العمراني وعلم الاجتماع في جامعة برلين التقنية. عمل منذ نهاية الثمانينيات مهندساً في برلين، حاز على شهادة الدولة للترجمة، وتفرغ منذ عام ٢٠٠١ للترجمة والعمل الصحفي، له عدد من الترجمات الأدبية والفكرية للغتين العربية والألمانية.


هذا الكتاب:

مدخل إلى نظرية الأنساق العامة» هو الكتاب الأول الذي يترجم إلى العربية لعالم الاجتماع الألماني نيكلاس لومان (۱۹۲۷ـ ۱۹۹۸). وكان لومان قد قام «بجردة» إن صح التعبير على كل ما كتب من نظريات في علم الاجتماع، لا سيما ما كتبه تالکوت بارسونز عن الأنساق، كما ساهم في الكثير من الأبحاث المتنوعة، ليس في مجال علم الاجتماع وحسب، بل أيضاً في مجالات الاقتصاد وعلوم القانون واللاهوت وعلوم
التاريخ وعلوم التواصل، وينبع - هذا التنوع في المجالات من تطلع لومان إلى وصف كل المجالات المتجزئة عن المجتمع بمقولة واحدة! يعتبر نيكلاس لومان الممثل والمؤسس الألماني لنظرية الأنساق التي تتميز بأسلوبها الجديد في النظر إلى مجتمع الحداثة وإلى مجتمع ما قبل الحداثة.

 فبالنسبة للومان لم يعد التفاوت الاجتماعي هو مبدأ تحديد التركيب الاجتماعي، شريحة الإقطاع/ شريحة الفلاحين مثلاً، بل أن التركيب أخذ منحى التمييز بين المجالات الاجتماعية الجزئية المختلفة أو لنقل بلغة لومان تمييز الأنساق الوظيفية ، كنسق السياسة أو الاقتصاد أو التربية أو القضاء وهلم جرا.

تحميل الكتاب PDF 



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-