أحدث كتب

إرفنج زايتلن_النظرية المعاصرة في علم الإجتماع.pdf

إرفنج زايتلن_النظرية المعاصرة في علم الإجتماع.

إرفنج زايتلن_النظرية المعاصرة في علم الإجتماع.pdf



1_ تعريف النظرية الاجتماعية:


النظرية الاجتماعية هي عبارة عن مجموعة من المفاهيم والمبادئ والأسس التي تستخدم لتحليل وفهم الظواهر والعلاقات الاجتماعية والسلوك البشري في المجتمع. وتهدف هذه النظرية إلى توضيح العلاقات المتبادلة بين الأفراد والمجتمع والثقافة والمؤسسات، وتشمل المفاهيم الرئيسية في النظرية الاجتماعية مثل الهوية، والقيم، والمجتمع، والطبقات الاجتماعية، والحركات الاجتماعية، والتغيير الاجتماعي، والنظم الاجتماعية.
وتستند النظرية الاجتماعية على العلوم الاجتماعية وتاريخها يعود إلى القرن التاسع عشر، حيث كانت تستخدم لتحليل الظواهر الاجتماعية والتعرف على الأسباب وراءها. وتتنوع النظريات الاجتماعية وفقاً لمدارس الفكر المختلفة، مثل الوظيفية والتفسيرية والنقدية والماركسية والفلسفية وغيرها، وتوفر هذه النظريات طرقاً مختلفة لتحليل الواقع الاجتماعي والاستنتاجات المختلفة حول سلوك الأفراد وتفاعلهم مع بيئتهم الاجتماعية.



النظريات في علم الاجتماع.



يتميز علم الاجتماع المعاصر بتنوع وتعدد النظريات والمدارس الفكرية، إلا أن هناك عدة نظريات أساسية تتمثل فيها تفسيرات الظواهر الاجتماعية. ومن هذه النظريات:

1- النظرية الوظيفية (Functionalist Theory): تركز هذه النظرية على تحليل الوظائف الاجتماعية للمؤسسات والظواهر الاجتماعية، وترى أن هذه الوظائف تؤدي إلى الاستقرار والتماسك في المجتمع. وتعتمد النظرية الوظيفية على فكرة أن الأفراد يتفاعلون في المجتمع لتحقيق الهدف المشترك والحفاظ على الاستقرار.

2- النظرية النزعية (Conflict Theory): تركز هذه النظرية على التوترات والصراعات الاجتماعية التي تنشأ بين المجموعات المختلفة في المجتمع، وترى أن هذه الصراعات تنشأ بسبب التنافس على الموارد والسلطة والمكانة الاجتماعية. وتؤكد النظرية النزعية على أهمية التغيير الاجتماعي في التحرر من الظلم والاستبداد والتمييز.

3- النظرية التفاعلية (Interactionist Theory): تركز هذه النظرية على دراسة التفاعلات والتواصلات الاجتماعية بين الأفراد وتأثيرها على بناء المعنى والثقافة الاجتماعية. وتعتمد النظرية التفاعلية على فكرة أن المعنى ينشأ من التفاعلات الاجتماعية ولا يكون ثابتًا أو ثابتًا.

4- النظرية الهيكلية (Structural Theory): تركز هذه النظرية على تحليل العلاقات الاجتماعية والهياكل الاجتماعية الأساسية التي تشكل المجتمع، وتعتبر هذه العلاقات والهياكل تحكم سلوك الأفراد وتصرفاتهم. وترى النظرية الهيكلية أن الهياكل الاجتماعية تؤثر على الأفراد وتحدد سلوكهم وقراراتهم.

5- النظرية الحداثية (Postmodern Theory): تركز هذه النظرية على الثقافة والمجتمع في العصر الحديث، وتعتمد على فكرة عدم وجود حقيقة مطلقة وعدم القدرة على تحديد الواقع بطريقة محددة وثابتة. وترى النظرية الحداثية أن الثقافة تعتمد على الأفراد وأنه لا يوجد طريقة واحدة للتفاعل الاجتماعي.

تتشابك هذه النظريات مع بعضها البعض، وقد تنطوي بعض الدراسات على عدة نظريات مختلفة. ومن المهم التعرف على هذه النظريات وفهمها جيدًا لتمكيننا من تحليل الظواهر الاجتماعية وفهم المجتمعات بشكل أفضل.




المنظرون في النظرية الاجتماعية.

تتميز النظرية الاجتماعية المعاصرة بتنوع الأفكار والمنظورات، وتشمل عددًا كبيرًا من الفلاسفة والعلماء الاجتماعيين البارزين. ومن بين هؤلاء المنظرون:


ماكس ويبر: ويعتبر أحد أهم المؤسسين للنظرية الاجتماعية المعاصرة، وقد عمل على تطوير فكرة البيروقراطية ودراسة السلطة والسلطة القانونية.


كارل ماركس: وهو منظر أساسي في النظرية الاجتماعية الماركسية، وقد ترك أثرًا كبيرًا في فلسفة العلوم الاجتماعية والفكر السياسي.


إميل دوركهايم: وهو عالم اجتماع ألماني يعتبر أحد أكبر المؤسسين للنظرية النقدية، والتي تركز على فهم المجتمعات والتحولات التي تحدث فيها.


تالكوت بارسونز: وهو عالم اجتماع أمريكي، وقد عمل على تطوير النظرية الوظيفية، والتي تتعامل بشكل أساسي مع الدور والوظائف التي تؤديها المؤسسات الاجتماعية في المجتمع.


جورج سيمل: وهو منظر في النظرية النقدية وعالم الاجتماع الفرنسي، ويعتبر أحد المؤسسين لنظرية الهيمنة، والتي تركز على فهم كيفية استخدام السلطة والقوة للسيطرة على الطبقات الضعيفة في المجتمع.


جيدن هابرماس: وهو فلاسفة وعالم اجتماع ألماني، ويعتبر من أبرز المنظرين في النظرية النقدية، والتي تتعامل بشكل أساسي مع فهم الطبيعة الأساسية للمجتمع ودور الفرد فيه.



تحميل الكتاب PDF 






تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-