أحدث كتب

مبادئ العلوم الإجتماعية_اليزابس وليكينز.pdf

مبادئ العلوم الإجتماعية_اليزابس وليكينز.pdf
مبادئ العلوم الإجتماعية_اليزابس وليكينز.pdf

موجز مقدمة الطبعة الأولى

رغم حداثة علم الإجتماع بالقياس للعلوم الأخرى والفترة الزمنية التي مرت على ظهوره كنسق علمي، إلا أنه قد صار من الموضوعات الشائعة للدراسة. فقد اهتم الناس دائماً بكل شيء يدور حولهم ماعدا تلك المجتمعات التي يعيشون
فيها. غير الإقلال المائة سنة الأخيرة قبل صدور هذا العمل قد ظهر إهتمام فعلى بالدراسة العلمية للسلوك الاجتماعي بصورة أكثر من مجرد التأمل والتناظر حول هذا السلوك.

ولقد لمع بريق بعض الدراسات للعديد من الفلاسفة وخاصة تلك التي دارت حول المجتمع المثالي أو نموذج المجتمع. ومع ذلك فإنه وحتى منتصف القرن التاسع عشر لم يعني ببحث طبيعة المجتمع الفعلي بطريقة موضوعية إلا القليل من الناس.

وفي السنوات الحديثة حدث تقدم فجائي في الاهتمام يعلم الاجتماع والدراسات الإجتماعية ومن ثم حظيت موضوعاته بالقبول وأصبح لها مكاناً في العديد من المدارس والكليات بعد أن كان الإهتمام محصوراً في القليل من أقسام الجامعات. 
ونظراً لأن علم الاجتماع ما يزال بعد من الموضوعات الحديثة التي أدرجت ضمن المقررات الدراسية، في الجامعات، فما تزال حاجة طلاب هذا التخصص ملحة لتوفير الكتب المرجعية التي تغطي مجال علم الاجتماع والدراسات
الإجتماعية.
وما نأمله أن يكون العمل الحالى مفيداً بالنسبة لهؤلاء الذين يدرسون هذا التخصص بموضوعاته المختلفة.

الفصل الأول المدخل للعلوم الإجتماعية

تمهيد:

يرتدى العلماء الإجتماعيين قبعات متنوعة التي تحمل بطاقات مختلفة مثل، عالم الإجتماع الإقتصادى عالم النفس الانثروبولوجي أو عالم السياسة. بعض من تلك المجالات يعتبر أكثر حداثة من غيره. فمثلاً، قبعات علماء الإجتماع
تشير إلى أن عمرها يقل عن مائة عام، ولكن تلك التي ارتداها الإقتصاديون تدل على أن عمرها ضعف ذلك.

وتدل كل بطاقة میدان خاص من الدراسة، وكل منها يركز على ناحية خاصة من السلوك البشرى ولكل قوامه من النظريات وطرق البحث. وتميل تلك البطاقات إلى تعتيم . الكثير من العلاقات التي قد يتوقع من يكون خارج دائرتها أن
يجد بينها مختلف العلوم الإجتماعية، ا تهتم بطريقة ما مع دراسة البشر وسلوكهم في المجتمع.

والصعوبة الكبرى هي أنه يصعب كثيراً على عالم الإجتماع أن يدرس هذا الكم المعقد . من الأنشطة التي تستوعب السلوك الإجتماعي. وسوف يجد نفسه غارقاً لدرجة أنه لا يعرف من أين يبدأ فمهمته على أية حال، ستكون سهلة إلى حد كبير إذا كان عليه أن يختار أنماطاً معينة للدراسة، ويركز عليها. وهذا فعلاً ما يفعله مختلف علماء الإجتماع. وبمجرد قيامهم بإختيارهم، سيعمدون إلى أن يتجاهلوا كل المناشط الأخرى، والمساوية لها في الأهمية، والتي يعلمون أنها تحدث عادة، والتي قد تشتت فكرهم بعيداً عن بحثهم.

تحميل كتاب مبادئ العلوم الإجتماعية_اليزابس وليكينز.pdf

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-