أحدث كتب

فيليب سوسير أو أصول البنيوية-جورج مونان PDF

فيليب سوسير أو أصول البنيوية-جورج مونان
فيليب سوسير أو أصول البنيوية-جورج مونان PDF 
ترجمة وتقديم: الدكتور جواد بنيس.

ملخص الكتاب:


سوسير أو أصول البنيوية
طرح سوسير في هذه المحاضرات تصورا جديدا للسانيات يقوم على مجموعة من المفاهيم الإجرائية التي أصبحت إرثا للمدارس البنيوية بعده مثل النسق واللسان والكلام والدال والمدلول والسانكرونية والدياكرونية والعلاقات المركبية والترابطية.

ولعل المسألة المركزية التي استأثرت باهتمام سوسير كانت تحديد موضوع ومنهج اللسانيات فجاء تمييزه بين اللغة والكلام واللسان ليؤكد بأن اللسان هو موضوعها الحقيقي. كما أن تمييزه بين السانكرونية والدياكرونية كانت غايته تحديد المنهج الكفيل بدراسة اللسان (السانكرونية والنظر إليه باعتباره نسقا مكونا من وحدات متعارضة . ويبدو أن الثنائية الأخيرة توضح كيفية اشتغال اللسان الذي ينتظم بحسب محورين هما المحور المركبي والمحور الترابطي
الأول ذو بعد أفقي ومرتبط بالطبيعة الخطية للعلامات أما الثاني فهو ذو بعد عمودي وله صلة بما يقيمه الذهن من علاقات بين وحدات لغوية لها سمات مشتركة.

مقالة عامة:


فيليب سوسير (Philippe Soussan) هو باحث وفيلسوف فرنسي معروف في مجال البنيوية (Structuralism). تعد البنيوية مدرسة فكرية تأسست في فرنسا في القرن العشرين، وتركز على دراسة الهياكل والتنظيمات التي تقوم عليها اللغة والثقافة والأدب وغيرها من المظاهر البشرية.

تعتبر البنيوية نوعًا من التحليل الهيكلي للنصوص والظواهر الثقافية، حيث يهتم الممارسون بها بدراسة العلاقات المتبادلة بين العناصر المكونة لهذه الظواهر وكيفية تأثيرها على بعضها البعض. ومن هنا جاء اهتمام فيليب سوسير بالبنيوية وتطبيقاتها في مجالات مختلفة.

فيليب سوسير كان من المفكرين والنقاد الذين أسهموا في تطوير البنيوية، وخاصة في مجال الدراسات الأدبية والثقافية. واشتهر بمنهجيته النقدية وتحليله الدقيق للنصوص الأدبية. واستخدم سوسير مفهوم البنية كأداة لفهم وتحليل الأعمال الأدبية، حيث يعتبر أن البنية الداخلية للنص تؤثر في معانيه وتشكل قاعدة فهمه.

يعتبر سوسير أحد أهم المفكرين الذين ساهموا في نشر وتعميم البنيوية كنهج نقدي وثقافي، وأثرت أفكاره بشكل كبير على الدراسات الأدبية واللغوية والثقافية في العديد من البلدان. واستمر تأثير البنيوية وأفكار سوسير حتى اليوم، رغم وجود تيارات نقدية أخرى وتطورات في المناهج النقدية.

تواصلت أفكار فيليب سوسير وتأثير البنيوية في العديد من المجالات الأخرى بعد الدراسات الأدبية. فقد تم تطبيق مفاهيم البنيوية في علوم الإنسان والاجتماع وعلم النفس والعلوم الطبيعية، مما أدى إلى توسيع نطاق تأثيرها.

على سبيل المثال، في علم اللغة، استخدم البنيويون نظريات سوسير وزملائه لدراسة الهياكل اللغوية والعلاقات الداخلية بين العناصر اللغوية في مختلف اللغات. وقد ساهمت هذه الدراسات في فهم عمليات البناء والتركيب في اللغة، وتأثير ذلك على المعنى والتواصل.

أيضًا في مجال العلوم الاجتماعية، استخدمت البنيوية لفهم الهياكل الاجتماعية والثقافية والسياسية. فعلى سبيل المثال، يعتبر التحليل البنيوي للنصوص القانونية والسياسية أداة مفيدة في فهم التنظيمات الاجتماعية وقواعد السلطة والتفاعل بين المجموعات.

وفي مجال العلوم الطبيعية، قد تم تطبيق مفاهيم البنيوية في دراسة الهياكل الجزيئية والتنظيمات البيولوجية. فعلى سبيل المثال، في علم الوراثة وعلم الأحياء الجزيئية، يتم تحليل البنية الداخلية للجينات والبروتينات ودراسة كيفية تأثيرها على الوظائف الحيوية والتفاعلات الكيميائية.

بهذه الطريقة، استمرت البنيوية في تأثيرها وتطورها في مختلف المجالات العلمية والثقافية، مع الاهتمام المستمر بدراسة الهياكل والتنظيمات كأساس للفهم والتحليل والتفسير.

تحميل كتاب فيليب سوسير أو أصول البنيوية-جورج مونان PDF



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-