أحدث كتب

الجريمة والمسألة السوسيولوجية دراسة بأبعادها السوسيوثقافية والقانونية

الجريمة والمسألة السوسيولوجية دراسة بأبعادها السوسيوثقافية والقانونية

بحث بعنوان الجريمة والمسألة السوسيولوجية دراسة بأبعادها السوسيوثقافية والقانونية .


المقدمة:

إن ظاهرة الانحراف والجريمة من الظواهر التي تواجه جميع المجتمعات النامية والمتقدمة، وعلى الرغم من الجهود التي تبدل لمواجهتها إلا أنها لا تزال في تزايد مستمر، والإحصائيات الخاصة بالانحراف والجريمة تشير إلى الزيادة الكبيرة في عدد حالات السلوك المنحرف ولأن أبسط مفهوم لها عدوان فإن اهتمام المجتمعات بأمـرها وأمر مرتكبيها قديم برند إلى التاريخ الذي وجدت فيه هذه المجتمعات.


ولم يتخذ هذا الاهتمام بطبيعة الحال شكل الدراسة العلمية الرامية إلى تفسير الظاهرة الإجرامية واستقصاء أسبابها ووسائل مكافحتها وإنما اتخذ شكل الأفكار حول ظاهرة الجريمة دون التعمق في دراسة الظاهرة نفسها لاستجلاء أسبابها ووسائل مواجهتها .


وقد اختلفت المذاهب حول تحديد نوع العوامل الإجرامية، فذهب رأي على أن هذه العوامل فردية دائما تكمن في شخص المجرم سواء تعلقت بتكوينه العضوي حيث يتصف المجرم بسمات معينة أو تعلقت بتكوينه النفسي وهنـاك اتجاه آخر يركز على أن الإجرام أو عوامل الإجرامية لا تعد وأن تكون عوامل بيئية اجتماعيـة إقتصادية أو سياسية وأسباب هذا التنوع والتعارض فالسلوك الإجرامي يقـع على مفترق الطرق مختلف العلوم الإنسانية فهي تهم عالم الاجتماع وعالم القانون وعالم النفس والمربي والطبيب وتدخل اختصاص كل منهم.

حيث أن العوامل الإجرامية مزيج من عوامل فردية تتعلق بشخص المجرم وعوامل بيئية تتعلق بالمحيط الذي يعيش فيه إذ يتفاعل نوعا العوامل فيتولد عن تفاعلهما حدوث الجريمة .


لقد تنوعت التفسيرات تبعا لتعدد البلدان بالإضافة إلى تعدد المنطلقات، وذلك نتيجة لما تتميز به الظاهرة الإجرامية من خصوصية في كل بلد، بالإضافة إلى بعض العمومية والعالمية في الأسباب، وأهمية هذا الاختلاف في معالجة هذه الظاهرة يدل على إهتمام كل الدول. نتيجة لما تشكلها الظاهرة من خطورة على مستوى الأسرة والمجتمع والدولة .


ولهذا عولجت الجريمة والانحراف من منطلقات فكرية ومدرسية ومعطيات نظرية مختلفة وبمفاهيم وإصطلاحات مختلفة ويرجع أهمية هذا التنوع ليس في حاجة إلى إثبـات فهو يعطي فكرة عن مختلف الاتجاهات مما يتيح لنا فرصة مقابلة هذه التيـارات ومقارنتها وبالتالي معرفة ما يمكننا اقتباسه من كل منها في دراستنا للظاهرة .


علم إجتماع الجريمة :



علم اجتماع الجريمة هو فرع من فروع العلوم الاجتماعية، ويهتم بدراسة الجريمة والعدالة الجنائية من منظور اجتماعي. ويشمل هذا العلم دراسة أسباب ونتائج الجريمة، وكذلك العوامل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية التي تؤدي إلى ارتكاب الجريمة.

وتشمل مجالات الدراسة في علم اجتماع الجريمة تحليل السلوك الإجرامي والأنماط الإجرامية والأساليب المستخدمة في الجرائم. كما يدرس العلماء الاجتماعيون تفاعلات الفرد مع المجتمع والآثار الاجتماعية للجريمة ونظام العدالة الجنائية، وكيفية تأثيره على الفرد والمجتمع.

ومن بين المواضيع التي يدرسها علم اجتماع الجريمة: الجرائم ضد الأشخاص والممتلكات، والعدالة الجنائية ونظم المحاكم، وتأثير السياسات العامة والاجتماعية والاقتصادية على الجريمة، وأساليب التحقيق الجنائي والوقاية من الجريمة.

تحميل البحث PDF 




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-