أحدث كتب

تحميل كتاب إبستيمولوجيا العلوم الإنسانية في الفكر العربي والفكر الغربي المعاصر.pdf

إبستيمولوجيا العلوم الإنسانية في الفكر العربي والفكر الغربي المعاصر.pdf

تحميل كتاب إبستيمولوجيا العلوم الإنسانية في الفكر العربي والفكر الغربي المعاصر.
 إبستيمولوجيا العلوم الإنسانية في الفكر العربي والفكر الغربي المعاصر.

تقديم:

هذا الكتاب:

يواجه المجتمع العربي اليوم وضعاً أقل ما يمكن أن يقال فيه إنه مضطرب معرفياً مقارنة بالمجتمعات الغربية المتقدمة، التي
استفادت من التراث العلمي العربي بمختلف مجالاته، وباتت تقود العالم اليوم، بينما المجتمع العربي لا يزال يبحث عن ذاته في ظل توجه عالمي تسيطر عليه قوة العلم والتكنولوجيا، ويخلو من أخلاقيات الاعتراف بحق الآخر في الوجود؛ الأمر الذي يدعو إلى حتمية إعادة النظر في تعاملنا مع واقعنا ومشاكله الثقافية والاجتماعية والتاريخية، وفق مناهج علمية تساعدنا على فهم و تفسير مكونات حضارتنا، وأسباب تقدمنا في حقبة ما من الزمن، مقابل تراجعنا وجمودنا العقلي في حقبة أخرى طالت ولما نخرج منها بعد.


يحاول هذا الكتاب رصد بعض الرؤى الإبستيمولوجية في العلوم الإنسانية على المستويين العربي والغربي من خلال قسمين يتناول الأول منهما الـرؤى الإبستيمولوجية في العلوم الإنسانية في الفكر العربي؛ ويتناول الثاني الرؤى الإبستيمولوجية في العلوم الإنسانية في الفكر الغربي المعاصر . وهي رؤى تبدو مختلفة من حيث الأرضيات الفكرية والتاريخية والواقع الاجتماعي الذي نشأت فيه، إلا أنها تشترك لا محالة في ، تناولها للفرد والمجتمع تناولاً معرفياً غايته الوقوف على العوامل التي تحكم وتوجه الحياة الاجتماعية في أبعادها المختلفة.


نظرية المعرفة في العلوم الإنسانية:




 كانت نظرية المعرفة في العلوم الإنسانية ، التي تشير إلى دراسة طبيعة وأساليب وحدود المعرفة الإنسانية في العلوم الاجتماعية ، موضوع اهتمام الباحثين في الفكر العربي والفكر الغربي المعاصر.

 في الفكر العربي ، فإن نظرية المعرفة للعلوم الإنسانية متجذرة بعمق في الفلسفة واللاهوت الإسلاميين.  طور علماء الإسلام مثل الفارابي وابن رشد (المعروف أيضًا باسم ابن رشد) وابن خلدون نظريات حول المعرفة وطرق اكتسابها ، والتي كان لها تأثير كبير على تطور العلوم الإنسانية في العالم العربي.

 أحد المفاهيم المركزية في نظرية المعرفة الإسلامية هو التمييز بين علم النفس والمعرفة المكتسبة (علم الحصولي).  في حين أن المعرفة الموحاة تعتبر إلهية ومطلقة ، فإن المعرفة المكتسبة يتم اكتسابها من خلال الجهد البشري وبالتالي فهي غير معصومة.  كما أكد علماء الإسلام على أهمية الملاحظة والتجريب في اكتساب المعرفة التي رأوا أنها ضرورية لفهم العالم الطبيعي والسلوك البشري.

 في الفكر الغربي المعاصر ، تشكلت نظرية المعرفة للعلوم الإنسانية من خلال مجموعة من التقاليد الفلسفية ، بما في ذلك التجريبية والوضعية وما بعد الوضعية.  تؤكد هذه التقاليد على أهمية الأدلة التجريبية والأساليب العلمية في اكتساب المعرفة ، وقد أدت إلى تطوير طرق ومنهجيات البحث المختلفة في العلوم الاجتماعية.

 ومع ذلك ، كانت هناك أيضًا انتقادات للأطر المعرفية التقليدية للعلوم الاجتماعية في الفكر الغربي المعاصر.  يجادل بعض العلماء بأن الاعتماد على الأدلة التجريبية والأساليب العلمية قد لا يكون كافياً لالتقاط تعقيد وثراء التجربة البشرية ، وأن الأساليب البديلة مثل التأويل والظواهر والنظرية النقدية قد تكون ضرورية لفهم السلوك البشري بشكل كامل.

 بشكل عام ، تشكلت نظرية المعرفة للعلوم الإنسانية من خلال مجموعة من التقاليد والمنظورات الفلسفية في كل من الفكر العربي والفكر الغربي المعاصر ، مما يعكس تنوع المقاربات والنظريات التي تم تطويرها لفهم المعرفة الإنسانية وحدودها.

إبستيمولوجيا العلوم الإنسانية:

إبستيمولوجيا العلوم الإنسانية، تتعلق بدراسة كيفية الحصول على المعرفة والمفاهيم والأفكار في العلوم الإنسانية، وتشمل الفلسفة والعلوم الاجتماعية والعلوم السياسية والتاريخ والأنثروبولوجيا واللاهوت وغيرها. وتتفاوت النظريات الإبستيمولوجية حول كيفية الحصول على المعرفة وتطويرها، وهذا يتأثر بالتاريخ الفكري والثقافي والاجتماعي للمجتمع.

في الفكر العربي المعاصر، كان للمفكرين العرب دور هام في تطوير الفكر الإبستيمولوجي، وذلك من خلال الاهتمام بالتجريب والتجربة، والاعتماد على المصادر الأصيلة مثل القرآن والسنة النبوية، وإدماج الثقافات العربية والإسلامية الأخرى في الفكر الإبستيمولوجي. ومن بين الأسماء المهمة في هذا المجال: ابن خلدون والفارابي وابن سينا وابن رشد.

أما في الفكر الغربي المعاصر، فتعتمد الإبستيمولوجيا الإنسانية على الاعتماد على المنهج العلمي والتجريبي، وهذا يتضمن الاستنتاجات اللامعلومة والتي يتم الحصول عليها من خلال التجارب والتجارب المشابهة، وتكمن أهمية هذا النهج في أنه يسمح بالحصول على نتائج موثوقة وقابلة للتكرار. ومن بين الأسماء المهمة في هذا المجال: رينيه ديكارت وجون لوك وديفيد هيوم وكارل بوبر.

وبشكل عام، فإن الفكر الغربي المعاصر يركز على المنهج العلمي والتجريبي في الإبستيمولوجيا الإنسانية، بينما يركز الفكر العربي المعاصر على الاهتمام بالتجارب الاجتماعية والثقافية، والتي تتضمن الاعتماد على القيم والمفاهيم الأخلاقية والدينية في تطوير المعرفة، وتحليل النتائج وتفسيرها. ويشير بعض الباحثين إلى أن هناك اختلافا في الإبستيمولوجيا الإنسانية بين الفكر الغربي والفكر العربي المعاصر، وأن الأخير يعتمد على الاعتماد على الحوار والتواصل بين الثقافات المختلفة، والاستفادة من المعرفة والخبرات الأخرى في تطوير المعرفة.

ومن المهم ملاحظة أن الإبستيمولوجيا الإنسانية في الفكر الغربي والفكر العربي المعاصر تتأثر بالظروف الاجتماعية والثقافية والتاريخية للمجتمعات، ولا يمكن فصل الإبستيمولوجيا عن السياق الذي تنشأ فيه. وبالتالي، فإن الاختلافات والتشابهات في الإبستيمولوجيا الإنسانية بين الفكر الغربي والفكر العربي المعاصر يمكن أن تعكس الاختلافات والتشابهات في الثقافات والتجارب والتحديات التي تواجهها هذه المجتمعات.


تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-