أحدث كتب

تحميل كتاب نشأة علم الاجتماع الأسس والرواد PDF

كتاب نشأة علم الاجتماع الأسس والرواد الدكتور بويحياوي 

نشأة علم الاجتماع الأسس والرواد الدكتور بويحياوي

نشأة علم الاجتماع: أسس ورواد


 علم الاجتماع هو فرع من فروع العلوم الاجتماعية يدرس المجتمع والسلوك البشري والعلاقات بين الأفراد والجماعات. لقد ظهر كنظام متميز في القرن التاسع عشر ومنذ ذلك الحين يساهم في فهمنا للظواهر الاجتماعية. في هذه المقالة ، سوف نستكشف أصول علم الاجتماع وتطوره المبكر كمجال للدراسة والرواد الذين وضعوا الأساس له.

 ظهور علم الاجتماع


 ظهر علم الاجتماع استجابة للتغييرات التي أحدثتها الثورة الصناعية والثورة الفرنسية. أدت الثورة الصناعية إلى نمو المدن وظهور الرأسمالية ، مما أدى إلى ظهور أشكال جديدة من عدم المساواة والاضطرابات الاجتماعية. تحدت الثورة الفرنسية السلطة التقليدية للكنيسة والأرستقراطية وبشرت بعصر الديمقراطية وحقوق الفرد. خلقت هذه التغييرات حاجة إلى طرق جديدة لفهم المجتمع والسلوك البشري.

 الآباء المؤسسون لعلم الاجتماع


 أوغست كونت (1798-1857)


 يعتبر أوغست كونت والد علم الاجتماع. ابتكر مصطلح "علم الاجتماع" وطور مفهوم الوضعية ، وهي فكرة أنه يمكن دراسة المجتمع علميًا. يعتقد كونت أنه يمكن استخدام علم الاجتماع في حل المشكلات الاجتماعية وتحسين المجتمع. كما آمن بفكرة التطور الاجتماعي وهي فكرة أن المجتمعات تتطور على مراحل.

 إميل دوركهايم (1858-1917)


 اشتهر إميل دوركهايم بعمله في تقسيم العمل والتضامن الاجتماعي والانتحار. كان يعتقد أن المجتمع كان نظامًا معقدًا من الأجزاء المترابطة ، وأنه يمكن دراسة الحقائق الاجتماعية (مثل العادات والقوانين والمؤسسات) علميًا. يؤمن دوركهايم أيضًا بأهمية التضامن الاجتماعي ، وهو فكرة أن الناس في المجتمع يشتركون في مجموعة مشتركة من القيم والمعتقدات.

 ماكس ويبر (1864-1920)


 يشتهر ماكس ويبر بعمله في البيروقراطية والأخلاق البروتستانتية وروح الرأسمالية ومفهوم verstehen (وهو ما يعني الفهم أو التعاطف). يعتقد ويبر أن المجتمع يتميز بالعقلنة ، وهي العملية التي يتم من خلالها استبدال طرق الحياة التقليدية بأشكال عقلانية وفعالة وقابلة للحساب من السلوك. كما أعرب عن اعتقاده أن علم الاجتماع يجب أن يركز على فهم المعاني الذاتية التي يعلقها الأفراد على أفعالهم.

 المدارس المبكرة لعلم الاجتماع


 الهيكلية الوظيفية


 الهيكلية الوظيفية هي إطار نظري ينظر إلى المجتمع على أنه نظام معقد من الأجزاء المترابطة التي تعمل معًا للحفاظ على النظام الاجتماعي والاستقرار. شاع هذا النهج تالكوت بارسونز وروبرت ميرتون في منتصف القرن العشرين.

 نظرية الصراع


 نظرية الصراع هي إطار نظري ينظر إلى المجتمع على أنه نظام لعلاقات القوة غير المتكافئة بين المجموعات الاجتماعية. شاع هذا النهج كارل ماركس في منتصف القرن التاسع عشر ثم طوره ماكس ويبر وآخرون.

 التفاعل الرمزي


 التفاعل الرمزي هو إطار نظري ينظر إلى المجتمع على أنه نتاج التفاعلات اليومية بين الأفراد. شاع هذا النهج كل من جورج هربرت ميد وهربرت بلومر في أوائل القرن العشرين.

 خاتمة


 علم الاجتماع هو تخصص نشأ استجابة للتغييرات التي أحدثتها الثورة الصناعية والثورة الفرنسية. ومنذ ذلك الحين ساهم في فهمنا للظواهر الاجتماعية والعلاقات بين الأفراد والجماعات. وضع الآباء المؤسسون لعلم الاجتماع ، مثل أوغست كونت وإميل دوركهايم وماكس ويبر ، الأساس لهذا المجال وطوروا نظريات ومفاهيم مؤثرة لا تزال ذات صلة حتى اليوم. تقدم المدارس المبكرة لعلم الاجتماع ، مثل الهيكلية الوظيفية ونظرية الصراع والتفاعل الرمزي ، وجهات نظر مختلفة حول كيفية عمل المجتمع وكيفية دراسة الظواهر الاجتماعية.

أسئلة وأجوبة

 ما هو علم الاجتماع

علم الاجتماع هو فرع من فروع العلوم الاجتماعية يدرس المجتمع والسلوك البشري والعلاقات بين الأفراد والجماعات. يهدف إلى فهم كيفية تنظيم المجتمعات وكيف يتفاعل الأفراد داخلها. يغطي علم الاجتماع مجموعة واسعة من الموضوعات ، بما في ذلك عدم المساواة الاجتماعية والتغيير الاجتماعي والثقافة والانحراف والعولمة.

 من يعتبر والد علم الاجتماع؟
 يعتبر أوغست كونت والد علم الاجتماع. ابتكر مصطلح "علم الاجتماع" وطور مفهوم الوضعية ، وهي فكرة أنه يمكن دراسة المجتمع علميًا.

 ما هي البنيوية الوظيفية؟
 الهيكلية الوظيفية هي إطار نظري ينظر إلى المجتمع على أنه نظام معقد من الأجزاء المترابطة التي تعمل معًا للحفاظ على النظام الاجتماعي والاستقرار. شاع هذا النهج تالكوت بارسونز وروبرت ميرتون في منتصف القرن العشرين.

 ما هي نظرية الصراع؟
 نظرية الصراع هي إطار نظري ينظر إلى المجتمع على أنه نظام لعلاقات القوة غير المتكافئة بين المجموعات الاجتماعية. شاع هذا النهج كارل ماركس في منتصف القرن التاسع عشر ثم طوره ماكس ويبر وآخرون.

 ما هو التفاعل الرمزي؟
 التفاعل الرمزي هو إطار نظري ينظر إلى المجتمع على أنه نتاج التفاعلات اليومية بين الأفراد. شاع هذا النهج كل من جورج هربرت ميد وهربرت بلومر في أوائل القرن العشرين. إنه يركز على كيفية إنشاء الأفراد للمعنى من خلال الرموز وكيف تشكل هذه الرموز سلوكهم.

 في الختام ، علم الاجتماع له تاريخ غني وقد ساهم بشكل كبير في فهمنا للمجتمع والسلوك البشري. طور الآباء المؤسسون لعلم الاجتماع ، بما في ذلك أوغست كونت وإميل دوركهايم وماكس ويبر ، نظريات ومفاهيم مؤثرة لا تزال صالحة حتى اليوم. تقدم مدارس علم الاجتماع المبكرة وجهات نظر مختلفة حول كيفية عمل المجتمع وكيفية دراسة الظواهر الاجتماعية. من خلال الاستمرار في دراسة علم الاجتماع ، يمكننا اكتساب رؤى حول الهياكل الاجتماعية المعقدة التي تشكل عالمنا وتحسين فهمنا لكيفية إنشاء مجتمع أكثر عدلاً وإنصافًا

ملخص الكتاب:

إن علم الاجتماع لم يتشكل مرة واحدة و إنما هو نتيجة التراكم المعرفي الذي حققه الإنسان عبر العصور في مختلف القضايا الاجتماعية التي شغلته. فقد كانت عبر التاريخ مساهمات لمختلف الحضارات فيما يتعلق بمسائل مرتبطة بالحياة العامة و الخاصة ؛ منها ما هـو مـرتبط بالجانب العقائدي ومنها ما هو مرتبط بمختلف جوانب الحياة بصفة عامة و بمختلف جوانب اجتماعية الإنسان. أخـذت هـذه المساهمات صورا تتناسب ومستوى الظروف الفكرية و الحضارية لهذه الأمة أو لتلك.
انطلاقا من هذه الاعتبارات التي ترمي إلى دراسة مساهمات بعض الحضارات البارزة في عملية تشكيل فكـر اجتماعي ابتـداء ثـم علـم الاجتماع كنهايـة خصصـنا هـذه الدراسة للفكر اليوناني، الفكر الاسلامي والفكر الغربي. كل قسم يتميز بطبيعة الفكر السائد فيه. نبدؤها بالفكر الفلسفي و الفكر الإسلامي ثم المرحلة المخصصة الفكر الغربي و أثاره المادية على الحياة الاجتماعية و التي أطلق عليها أوغست کومت المرحلة الوضعية.
لقد كان للفكر الاجتماعي دوره في التأسيس لعلم الاجتماع. إن التراكم المعرفي في بناء فكر اجتماعي قد مر من مراحل تاريخية متنوعة أثرت بما حملته من طروحات جديدة على المستوى الابستمولوجي و المنهجي في مختلف مراحـل تشكل الفكر الاجتماعي عموما و علم الاجتماع بالخصوص.
مهدت لظهور علم الاجتماع إرهاصات عقلية و فكرية تمثلت في الثورات التي احدثها كل من طاليس في شكه في الأساطير كمعرفة صالحة للوصول إلى الحقائق الكبرى في القرن الثامن قبل الميلاد و الثورة التي احدثتها المدرسة السوفسطائية بإنزال الفكر من مسائل ما وراء الطبيعة إلى التفكير في الإنسان، كما أن الثورة الثالثة التي احدثها أرسطو في الاعتماد على الحواس في تحقيق المعرفة كان لهم كلهـم
الأهمية القصوى في توجيه الفكر عموما و الفكر الاجتماعي إلى ما له علاقة بالواقع و بالإنسان.

أما المرحلة التي كان فيها الفكر الإسلامي سائدا فقد تميزت بتأثير السلطات الروحية و الزمنية على التفكير الاجتماعي.
فإن الفكر، في هذه المرحلة التي ميزت الفكر الإسلامي، كـان فـكـرا شـاملا بمقاربة متكاملة أثرت على مختلف الجوانب الفكرية و العملية ابتداء من تغيير النظرة للفرد مرورا من التصور الاجتماعي للأسرة و الدولة و الحياة العامة في مختلف جوانبها ؛ و قد هيأت هذه الاتجاهات، في تأسيس الفكر العلمي الاجتماعي، الأرضية لظهور علم العمران البشري و الاجتماع الإنساني، لكن لم يكن لابن خلدون الحـظ أن
يظهر العالمية إلا بعد ظهور علم الاجتماع كما تصوره أوغست كومت رغـم أن هذه الاعتبارات لا تنفي تأثيره على الفكر الاجتماعـي مـن تـاريخ و علم الاجتماع بوجه الخصوص. إن تأثير فكر كل مرحلة من المراحل في التي تليها من جهة، أو تأثير كل اتجاه فكري أو نظري علي الذي يليه هـو كـذلك، من جهة ثانية، مـن سـمات النشاط الذهني للإنسان. بينما المرحلة الوضعية مرتبطة بالفكر الخاص بالطبيعة و ما تميزت به من طغيان الجانب المادي على القراءة التي يقوم بها المفكرون، فلاسفة و علماء، لظواهر الكون و الحياة بما في ذلك الحياة الاجتماعية.
أما فيما يتعلق بنشأة علم الاجتماع فإنه يعود إلى التحولات الكبرى التي حدثت في اتصال الغرب الأوروبي بالعالم الإسلامي عن طريق العلاقات الديبلوماسية و الوفـود ثـم
الحروب الصليبية، الأمـر الـذي جعـل أوروبا تستفيق مـن تخلفهـا فـأدى ذلك إلى الإصلاحات الدينية ابتداء من بداية القرن السادس عشر الميلادي (1517م) مع مارتن
لوثر (1183-1516). و بعد أزمة العقيدة التي تولدت عنها البروتيستنتينية و الكالفينيـة ظهرت الوطنيات و بداية تقليص دور الكنيسة في السياسات الداخلية للأمم الغربية و
انفلات البعض عن قبظة روما البابوية الكاثوليكية مثل ألمانيا، جنيفا و أنجلترا .
تلت الإصلاح مرحلة النهضة التي امتدت من القرن الخامس عشر إلى القرن السابع عشر و تمثلت في التحـولات الكبيرة في الفكـر و الثقافـة و ازدهـار الآداب في الأوساط الأرستقراطية. تبعا للتحولات " العقائدية" برزت فئـة مـن الكتاب وسموا بالموسوعيين و هم دیدرو (Diderot)، دالمبیر (D'Alembert)، فولتير (Voltaire)

مونتيسكيو (Montesquieu) ، روسو (Rousseau)، تورجـو(Turgot) و كنـدياك( Condillac). مهدت كتابات الموسوعيين نشر أفكار متحررة من القيود التي كانت

تفرضها المجتمعات الإقطاعية في تواطئها مع الكنيسة لظهور رجل الثورة، ثورة1789.

و خلال القرن الثامن عشر و القرن التاسع عشر انتشر فكر إصلاحي اشتراكي ثم ثوريش يوعي مع، في البداية برودون (Proudhon)، أون (Owen)، فوريي (Fourrier) و

سـان سيمون Saint-Simon) ثـم، ثانيـا، مـع كـارل ماركس (Marx) و أنجلـز. (Engels)ب عد تأثره بهذا الجو غير المستقر شرع أوغست كومت في عرض ما بين 1830 و

1842، دروسه في الفلسفة الوضعية التي وضع فيها تقسيمه للعلوم و أبتكارهل لفيزياء الاجتماعية وهي التسمية الأولى لعلم الاجتماع (la sociologie).

أثرت هذه التحولات في صياغة علم الاجتماع و جعلته مرتبطا ارتباطا ابستمولوجياب الوضعية كفلسفة شاملة تحدد على إثرها الموضوع و المنهج الذي اعتمده الفكرا لاجتماعي خاصة لما وضع إميل دوركايم المنهج و الطريقة التي على أساسها تقـوما لبحوث السوسيولوجية.

جاءت نشأة علم الاجتماع كنتيجة للصيرورة الفكرية عبر العصور و قد أخذت صبغةا لقرنين التاسع عشر و العشرون. و قد حاولنا تتبع هذه النشأة ابتـداء بفكـر روادم ثل سان سیمون و منتسكيو ثم مرحلة النشأة مع أوغست كومت و المؤسسين مـنأ مثال كارل مارکس، سبنسر، فیبر و دورکایم.

لا شك أن هذا العمل يحمـل نقائص و نحـن ننتظـر مـن القارئ الكريم نقده وت وجيهاته لعلنا نستدرك تلك النقائص، في أعمالنا المقبلة بحول الله.

وجة هذا العمل لطلبة علم الاجتماع بصفة خاصة ليمدهم بمبادئ معرفيـة خاصـةب الفكر الاجتماعي عموما و بعلم الاجتماع بالخصوص و لكن يمكن أن يستعين بـهك ل متطلع لمعرفة المبادئ التي قام عليها علم الاجتماع.


تحميل الكتاب PDF 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-